المؤلف

إسماعيل بن موسى الجيطالي

(أبو طاهر)
(ت: 750هـ / 1349م)


عالم جليل، ولد بجبل نفوسة، ونشأ بمدينة جيطال. وبعد المراحل الأولى من التعلُّم بها، أخذ العلم عن علاَّمة زمانه أبي موسى عيسى ابن عيسى الطرميسي، رفقة أبي ساكن عامر الشماخي - صاحب كتاب الإيضاح في الفقه -، فكانا كفرسي رهان في الذكاء والتلقِّي من شيخهما، ثمَّ في التدريس والتأليف.

اشتهر الجيطالي بحافظته القوية العجيبة، فكان شيخاً حافظاً، عالماً، عاملاً، محافظاً، شديداً في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

صاحَب أبا عزيز زمناً، وكان يتنقَّل بين القرى والمدن، آمراً بالمعروف وناهياً عن المنكر.

كثر حسَّاده وأضداده، وشغلوه عن أداء رسالته، فصرف جانبا من حياته في مقاومتهم ودفْع مكائدهم، وذات مرَّة سافر إلى طرابلس (الغرب) لمآرب فاغتنموا فرصة وجوده في محيطهم فلم يزالوا يغرون به عامل طرابلس حتَّى عقد له مجلسا من العلماء لمناظرته، لكنَّه ظهر عليهم فأفحمهم فازدادوا عليه غيظا وحنقا، فظلُّوا يسعون ضدَّه للكيد به.

ويبدو أنَّ جرأته في الحقِّ، هي التي دفعت أمير طرابلس الغرب لإيداعه السجن، فمكث فيه مدَّة، ثم أطلق سراحه بواسطة ابن مكي والي قابس. وكان الشيخ الجيطالي قد مدح هذا الوالي بقصيدة أنكرها فيما بعد. ويقول الشماخي إنَّ أبناء الشيخ أبي زكرياء فصيل بن أبي مسور، هم الذين عملوا على إطلاق سراحه من السجن، وتحمَّلوا معه مالاً في سبيل الله.

ويذكر أنه عند مغادرته السجن ومدينة طرابلس، لعن ظلمتها ودعا عليهم بالشرِّ، حتَّى قيل إنَّ استيلاء الفرنجة عليها سنة 795هـ / 1392م كان استجابة لهذه الدعوة.

وبعد خروجه من السجن، قصد جزيرة جربة ونزل بها، فاستقبله علماؤها بحفاوة، واجتمع حوله الطلبة في حلقات للعلم. وكان يدِّرس ويصنِّف في المجلس الواحد. وقد درَّس الفقه والآداب والشعر في مزغورة بجربة.

لقِّب ب"فيلسوف الإسلام"، تشبيها له بأبي حامد الغزالي. ومن مصنفاته:

1. «قناطر الخيرات»، في ثلاثة أجزاء، وهي موسوعة فقهية وأخلاقية (مط). أما الجزء الأوَّل - الذي يحوي قنطرتي العلم والإيمان - فقد حقَّقه الدكتور عمرو خليفة النامي، وطبع مرتين.

2. «كتاب الحساب وقسم الفرائض» (مخ).

3. «شرح نونية أبي نصر في أصول الدين»، ثلاثة أجزاء (مخ).

4. «الحج والمناسك»، (مط).

5. «قواعد الإسلام»، طبع بتحقيق الشيخ عبد الرحمن بكلِّي.

6. «عقيدة الشيخ إسماعيل»، (مط).

7. «تذكرة النسيان وأمان حوادث الزمان»، وهي عبارة عن وصيته المادية والأدبية، غير أنها تحمل الكثير من المعلومات التاريخية والجغرافية. منها نسخة مخطوطة وحيدة بمكتبة إروان بالعطف، وقد طبعت في ملحق دليل مكتبة إروان.

هذه هي التآليف التي وصلتنا، وللشيخ تآليف أخرى لم تصلنا، منها كتاب جمع فيه «فتاوى الأيمَّة» في ثلاثة أجزاء.

يمتاز الجيطالي في كتاباته بأسلوب رفيع، وبمنهج رصين، ويوصف أدبه بالسهل الممتَنع.

ذكر أنَّه كان يحفظ أمَّهات الكتب في عدَّة فنون، حفظاً راسخاً منها: دعائم ابن النضر، ومقامات الحريري، وكتاب العدل والإنصاف للوارجلاني، وجمل الزجَّاج...

وجربة التي احتفت بالشيخ حيا، آوت رفاته بعد وفاته، في المقبرة المجاورة للجامع الكبير.

المصادر:
*الجيطالي: قناطر الخيرات، 1/227، 253 *الجيطالي: قواعد الإسلام، مقدّمة المحقّق بكلّي عبد الرحمن *البرادي: الجواهر المنتقاة، 219*الشماخي: السير، 2/118،195-198 *الباروني سليمان: الأزهار الرياضية، 2/89 *علي معمّر: الإباضية في موكب، ح2/69،107-111 *دبّوز: تاريخ المغرب الكبير، 3/389، 390 *سالم بن يعقوب: تاريخ جربة، 113-114 *النامي: مقدِّمة قناطر الخيرات (قنطرة العلم) ج1 *دائرة المعارف الإسلامية: مادة الجيطالي *أبو راس الجربي: مؤنس الأحبّة *الجعبيري: نظام العزّابة، 242، 272، 287... *الجعبيري: البعد الحضاري للعقيدة، 1/123 *الجعبيري: دور المدرسة الإباضية، 144 *الجعبيري: ملامح عن الحركة العلمية، 10 *جهلان: الفكر السياسي، 51، 218 *جمعية التراث: دليل المخطوطات، كلّ فهارس المكتبات: إروان، خاصة 180؛ القطب؛ والإصلاح؛ ومتياز، والحاج سعيد، وآل يدّر... *عيسى وموسى: بيبليوغرافيا أعمال ليفيكي، مجلّة عالم الكتب، مج5 ع1، ص86.
*Motylinski: Les livres de la Secte Ibadhite, 13 *smogorzewsky: Abdel Azizi ses ecrits, 17-18 *Motylinsky: Le djebel Nafoussa, 94-96 *Basset. R: Les sanctuaires de Djbel Nefoussa, 93-94 *Lewicki: Tasmiya, 33 *Ennami: New Ibadi Manuscripts, 65.