جواهر التفسير أنوار من بيان التنزيل ٢

حول الكتاب

"جواهر التفسير أنوار من بيان التنزيل" من أجل تفاسير القرآن الكريم وأنفعها وأوسعها وأشملها وأبدعها، ألفه سماحة الشيخ العلامة أحمد بن حمد الخليلي-متعه الله بالصحة والعافية-، جمع فيه بين المعقول والمنقول، وسبر أغواره بفهم العالم المحقق المدقق، وربطه بالواقع والمكتشفات العلمية، وصاغ عباراته بيراع أدبه وأسلوبه الرفيع، فكان جواهر كاسمه، تسيل عباراته عذوبة، وتنتقل في حدائقه الغنَّاء بين التحقيق الفقهي، والبحث اللغوي العميق، ومعالجة أمراض الأمم والمجتمعات بأسلوب المربي العالم الرباني الموصول بالله، ومهما قلنا في حق التفسير والمفسر فلن نبلغ المعشار، ونترك سماحته ليبين لنا مقصده الأسمى من هذا التفسير الجليل، إذ يقول:

    "لذلك رأيت لزاما علي أن أسهم في هذا العمل الإسلامي حسب طاقتي ولو بجهد متواضع وقد كنت من نحو عقد من السنين أحلم بأن أنال شرف خدمة القرآن لكن يصدني قصور نفسي وعظمة الأمر المطلوب وعدم توفر الوقت الكافي لمثل هذا العمل الخطير فبقيت خلال هذه المدة مترددا بين طموح نفسي وشعوري بعجزها، حتى استخرت الله تعالى فتيسر لي إلقاء دروس في التفسير (بجامع قابوس بروي) أمام طلاب معهد إعداد القضاة وغيرهم وسائر المستفيدين، وكانت الفرص التي أتيحت لي للقيام بهذا العمل كأنما انتزعها القدر انتزاعا من قبضة الدهر فأهداها إلي أو اختلسها الجد اختلاسا من بين رقابة الزمن، فمنحني إياها والحمد أولا وآخرا لله الذي له الفضل والمنة وقد ابتدأت الدرس الأول بما سطره القلم هنا ثم واليت بعد ذلك الحديث عن التفسير والمفسرين وعن إعجاز القرآن الكريم راجيا من الله تعالى أن يوفقني لإتمام ما قصدت حتى آتي على ما يمكنني بيانه من معاني آي الذكر الحكيم من أول الفاتحة إلى خاتمة "الناس".

    وقد اقترح علي أن أدون هذه الدروس بعد تفريغها من الأشرطة لتعم فائدتها المستمعين والقراء، فاستجاب ضميري لهذا الاقتراح مع الصعوبات التي تكتنفه وإنما شجعني وقوف إخوان أعزة علي بجانبي يسددون خطاي، ويأخذون بيدي، وإني لأرجو من الله تعالى أن يوفقني لإتمام هذا العمل على الوجه الذي يرضيه كما وفقني لابتدائه، وأن يجعله خالصا لوجهه الكريم وأن يجعله سببا للفوز في يوم الدين وأن يعم بنفعه جميع المسلمين.

    هذا ومما هو جدير بالذكر أنني لا أتقيد في التدوين بنصوص عبارات الدروس وإنما أحافظ على روحها ومضمونها ذلك لأن مجال التدوين يختلف عن مجال الإلقاء الارتجالي، فلا مناص عن تهذيب العبارات واختصارها بحسب ما يمكن وكان إلقاء أول درس من هذه الدروس بعد صلاة المغرب من ليلة الأربعاء، السادس من المحرم الحرام عام 1402هـ ومن الله التوفيق وعليه التكلان".

الفهرس
سورة البقرة
سبب التسمية
السورة مدنية ‎‏
عدد آياتها ‎‏
‏أطوار الدعوة في هذه السورة ‎‏
‏الدعوة في مكة ‎‏
‏محنة تجتازها الدعوة ‎‏
‏يثرب للمهمة الجلى
ظهور طائفة المنافقين ‎‏
‏الفريق الآخر، اليهود الحاقدون ا
السورة تصوّر أحوال كل فريق
اليهود يخسرون مكانتهم في المدينة ‎‏
‏مكانة الهجرة في الإسلام ‎‏
‏عهد التشريع في السورة ‎‏
‏الجانب العقائدي في السورة ‎‏
‏فواعد دينية ‎‏
‏صاحب المنار يتحرر من التقليد ‎‏
‏تعقيب على بعض هذه القواعد‎‏
الاجتهاد للعلماء فقط ‎‏
‏من المطعومات المحرمة ما لم تذكره آية البقرة ‎‏
‏حصر الجهاد في الدفاع عن الإسلام فكرة استشراقية ‎.‏
‏العقل الإنساني عاجز عن إدراك جميع حكمة التشريع
فضل سورة البقرة ‎‏
‏تفسير قوله تعالى : «الم» الآية (۱)
مقاصد هذه الكلمات المقطعة
إعراب هذه الكلمات ‎‏
معانيها
استدلال من لا يرى الخوض في معانيها ‎‏
‏حجة الفريق الثاني ‎‏
‏في المسألة مجال للاجتهاد ا
الأقوال الواردة في معانيها ‎‏
تفسير قوله تعالى : «ذلك الكتاب لا ريب فيه» ‎‏
‏عظم قدر القرآن ودلالاته ‎‏
‏مقاصد القرآن الكريم ‎‏
تفسير قوله تعالى : «هدى للمتقين» ا
القرآن هداية للمتقين
أنواع الهداية
معنى التقوى ومجالاتها ‎‏
‏التقوى جماع الخير في الدنيا والآخرة ‎‏
تفسير قوله تعالى : «الذين يؤمنون بالغيب . . » (الآية ۳)
معنى الإيمان وأثره
مفهوم الغيب وأثره ‎‏
‏إقام الصلاة أول صفات المؤمن
أثر الصلاة في تهذيب النفوس ‎‏
‏حكمة مشروعية الصلاة ‎‏
الخشوع روح الصلاة ‎‏
‏صفة الصلاة الصحيحة ‎‏
معنى الإقامة ومغزاه ‎‏
‏معنى الصلاة لغة واصطلاحا
الإنفاق ركيزة من ركائز الإيمان ‎‏
‏معنى الرزق لغة واصطلاحا ‎‏
‏الحض على الانفاق يوسُع دائرة الخير
الانفاق في سبيل الله يعالج الشح والأثرة
تفسير قوله تعالى : «والذين يؤمنون بما أنزل إليك . .» (الآية ٤)
أقوال في المعنيين بالوصف ‎‏
‏الرأي الراجح في هذه الأقوال ‎‏
‏أثر الإيمان بالغيب في صفاء النفس
الإيمان بالقرآن الكريم وأثره
أثر الإيمان بالآخرة
صفة الإيمان اليقيني
تفسير قوله تعالى : «أولئك على هدى من ربهم . .»(الآية ٥) .
المتقون مختصون بالهدى‎ ‏
تنزيه القرآن الكريم عن المجادلات اللغوية والبلاغية ‎.‏
‏الإسلام هو طريق الفلاح ‎‏
‏إتساع مفهوم الفلاح وشموله ‎‏
‏تفسر قوله تعالى : «إن الذين كفروا سواء عليهم .. »(الآية ٦)
الذين كفروا رانت الضلالة على قلوبهم
‏الكفر قسمان
أقوال في إعراب «سواء»
‏مهمة الداعي الإصلاح‏
‏لا يكلف الله إلا ما في وسع المكلفين
تفسير قوله تعالى : «ختم الله على قلوبهم . . » (الآية ۷) ‎ .‏
تمكن الضلال في نفوس الكافرين ‎ .‏
الافراط والتفريط في نسبة الأفعال ‎ .‏
تفسير قوله تعالى : «ومن الناس من يقول . . » (الآية ۸)
ذكر صفات المنافقين
‏مدلول النفاق ومعناه
‏قسما النفاق‎‏
‏تفس قوله تعالى : «يخادعون الله والذين امنوا . .» (الآية ۹)
سر مخادعة المنافقين ‎‏
‏تفسير قوله تعالى : «في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا . .» ‏(الآية ١٠)
النفاق سبب لزيادة المرض ‎‏
‏صحة قراءتي «يكذبون» ‎‏
‏عواقب الكذب وخيمة وهو مشتمل على الكفر ‎.‏
‏تعريف الكذب ‎‏
‏سبب إمهال الرسول صلى الله عليه وسلم المنافقين
‏تفسير قوله تعالى : «وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض ..» (الآيتان١١، ١٢) ‎ ‏
تفسير قوله تعالى : «وإذا قيل لم آمنوا كما آمن الناس . .» (الآية ١٣ ) ‎‏
‏النفاق يزين الباطل ويقبح الحق ‎
تفسير قوله تعالى : «وإذا لقوا الذين امنوا قالوا آمنا . . » (الآيتان ١٤، ١٥) ‎‏
‏طريقة المنافقين في التعامل
أساليب المنافقين في الخطاب ‎‏
‏تفسير قوله تعالى : «أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى . .» (الآية ١٦) ‎‏
‏تفسير قوله تعالى : «مثلهم كمثل الذي استوقد نارا . .» (الآية ١٧) ‎‏
‏الأمثال ترسخ المعاني وتقرب الحقائق ‎‏
‏أحوال المنافقين كلها ظلمات ا
تفسر قوله تعالى : «صم بكم عمي فهم لا يرجعون» (الآية ۱۸)
حواس المنافقين فقدت منافعها ‎‏
‏تفسير قوله تعالى : «أو كصيب من السماء . .» (الآيتان ١٩، ٢٠)
الأدلة على منشأ الرعد والبرق ‎‏
‏أقوال في مفردات هذا التمثيل ‎‏
‏تفسير قوله تعالى : «يا أيها الناس اعبدوا ريكم . .› (الآيتان ٢١، ٢٢) ‎‏
‏نداء الفطرة أنجح طرق التربية النفسية ‎‏
‏تفسير قوله تعالى : «وإن كنتم في ريب . .» (الآيتان ۲۳، ٢٤)
العبودية لله أرقى درجات التكريم ‎‏
‏تفسير قوله تعالى : «وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات (الآية ٢٥) ‎‏
‏شمولية الصالحات لعمل الخير ‎‏
‏الشريعة ميزان الأعمال ‎‏
تنوع نعيم الحنة
الخلود أبدى في الحياة الأخروية
تفسير قوله تعالى : «إن الله لا يستحيي . .› (الآيتان ٢٦، ۲۷)
الأمثال تزيد المعاني رسوخا ‎‏
‏الأمثال يعقلها العالمون
المعاصي تسبب الفساد العام ‎‏
تفسير قوله تعالى : «كيف تكفرون بالله . .» (الآيتان ٢٨ ، ۲۹)
نعم الله توجب شكره ‎‏
‏الإنسان سيد الأكوان وخليفة في الأرض
بدائع الكون دليل القدرة والعلم ‎‏
 

شارك الكتاب
 جواهر التفسير أنوار من بيان التنزيل ٢
الناشر
مكتبة الاستقامة
تاريخ النشر
الطبعة الثانية ١٤٠٦ هـ - ١٩٨٦م
عدد الصفحات
547
التصنيف