كتاب الضياء ١٦

حول الكتاب

يعد كتاب “الضياء” موسوعة فقهية استوعبت أبواب الفقه الإسلامي مقارنة بين آراء الإباضيّة وغيرهم من فقهاء الإسلام. ويمكن اعتباره من أقدم الموسوعات الفقهية المقارنة في التراث الإسلامي.

ـ نسبة كتاب الضياء للعوتبي:

تجمع المصادر الإباضيّة على نسبة كتاب الضياء للعوتبي، ولم يختلف في ذلك القدامى ولا المحدثون وقد ذكر الشيخ الخليلي عن البرادي تحديده أجزاء الكتاب وأنها بلغت خمسين جزءا، واحتمل للبرادي عذرا، إذ ربما رأى بعض أجزائه فحزر مجموعها ولم يطلع عليها كاملة.

بيد أن ثمة مشكلة منهجية في داخل الكتاب نفسه، تتمثل في إدراج نصوص من غير الضياء من قِبل النُّسَّاخ، ومن نماذج هذه الإدراجات، عبارة “من غير الضياء”، “ومن كتاب أبي المؤثر”. “ومن غير الضياء وعن زكاة الفطر”، وأحيانا نجد عبارة “رجع إلى كتاب الضياء”.

لهذا أصبح من الضروري التنبه لهذه القضية من قِبل الدارسين حتى يستوثقوا من نسبة الأقوال والآراء لصاحب الكتاب دون غيره.

ـ سبب تأليف الضياء:

ذكر العوتبي سبب وضعه لكتابه قائلا: «أما بعد، فهذا كتاب دعاني إلى تأليفه، وحداني إلى تصنيفه ما وجدته من دروس آثار المسلمين وطموس آثار الدين، وذهاب المذهب ومتحمّليه، وقِلّة طالبيه ومنتحليه، فرأيت الإمساك عن إحيائه، مع القدرة عليه، ووجود السبيل إليه، ذنبًا وشؤما، وذمًّا ولؤما، فألّفته على ضعف معرفتي، ونقص بصيرتي، وكلّة لساني، وقلة بياني، طالبا للأجر لا للفخر، وللتعلم لا للتقدم، وللدراسة لا للرياسة، غير مدّعٍ للعلوم تصنيفا، ولا مبتدع للفنون تأليفًا، لكن لأحيي به نفسا، وأفزع إليه أنسًا، وأرجع إليه فيما أنسى، ولأستصبح بضيائه مهتديا، وأصبح بما فيه مقتديا، إذ التشكك معترض والنسيان ذو عنون، والحفظ خؤون، ولكل شيء آفة، وآفة الحفظ النسيان».

ـ حجم كتاب الضياء:

نص العوتبي أن حجم كتابه كبير، وأنه كلما كبر حجم الكتاب كثرت فوائده ونفعه، وبيّن هدفه من ذلك قائلا: «فلا غرو إن كبر الكتاب وكثرت فيه الأبواب، ولعمري إن الإكثار والإطالة موجبان للترك والملالة، لكن لا في كل مكان يحسن الاختصار، كما لا في كل مكان يحسن الإكثار، وقيل لأبي عمرو بن العلاء: هل كانت العرب تطيل؟ قال: نعم، ليُسمع منها، قيل: فهل كانت توجز؟ قال: نعم، ليُحفظ عنها».

وقال: «وقد فسرت جميع ما ذكر في هذا الكتاب من لفظ غريب ومعنى عجيب ليكون مستغنيا بتفسيره عن الرجوع فيه إلى غيره، على أن الغرض المقصود به، والغرض الموضوع له هو الفقه الذي هو أصل العلوم وأولها وأفضلها وأجلها وإمامها وأكملها، ومنه تستنبط كل معرفة وعنه تضبط كل صفة».

ويود العوتبي لو جعل من كتابه موسوعة شاملة لكل العلوم، ولكن هذا هدف غير مروم، وقد أعجز السابقين، واعتذر بذلك لنفسه، حكاية عن «محمَّد بن إسحاق أنه ألف كتابا في الشروط يزيد على أربعة آلاف ورقة، وهو فن واحد، وكم مثل هذا أو أكثر أو أقل، وأكثر من العلوم المصنفة والكتب المؤلفة، فلو استطعت أن أجمع كل العلوم في هذا الكتاب لفعلت، لكن ذلك ما لم يكن لمتقدم ولا يكون لمتأخر».

والكتاب بمضمونه ومنهجه وموسوعيته غدا مصدرا للمؤلفات العمانية اللاحقة، بل استفاد منه المغاربة أيضا، إذ ورد ذكره في كتاب شرح النيل للقطب اطفيش في واحد وعشرين موضعًا، ولكن دون ذكر اسم العوتبي، بل يرد بعبارة: “وفي الضياء”، “وقال في الضياء من كتب أصحابنا”، “وهو قول صاحب الضياء”.

ـ محتوى الكتاب:

تناول في أول الكتاب موضوع العلم باعتباره مقدمة منهجية، تعرض فيها لمباحثه تفصيلا، بدءًا بمعناه وفضله وشرف أهله، وذم الجهل وأهله، وخصص بابا للعقل وآخر لمراتب العلماء، ووجوب إكرامهم وتبجيلهم، وبابا للحث على طلب العلم وآداب المعلم والمتعلم لتحصيل ثمرة العلم، ثُمَّ أعقبه بأدب الفتيا والمفتي والمستفتي، ومن يجوز استفتاؤه، وخصص بابا للتقليد وخطره.

ثم انتقل إلى الجانب العملي وهو التكليف انطلاقا من أساسه وهو التوحيد ووجوب قيامه على العلم والبصيرة، إذ لا يصح في توحيد الله جهل ولا تقليد.

ثم خلص إلى أبواب التوحيد بدءًا بصفات الله  عزوجل وبيان ما فيها من حقيقة ومجاز، وما يجوز منها وما لا يجوز، وفصل القول في مباحث الصفات المختلف فيها بين المسلمين، كقضية رؤية الباري، كما تولى تفسير كلمة التوحيد وما تتضمنه من دلالات وتقتضيه من تبعات.

وعرّج إلى الحديث عن القضاء والقدر وبيان الرزق وطلب المعاش.

ورجع إلى أحكام القرآن، وما تعلق به من قضايا أصول الفقه، من المحكم والمتشابه، والأوامر والنواهي والأخبار عن النبيّ صلى الله عليه وسلم، وما يسع جهله وما لا يسع جهله.

كما تناول مباحث الأصول والقياس، ثُمَّ خصص فصولا لبيان مصطلحات الدين والإيمان والإسلام، والكفر والشرك والفسوق والردة وأحكامها، وهو ما اصطُلح عليه بالأسماء والأحكام.

ثم دلف إلى موضوعات الفقه بدءًا بالطهارات وأحكامها، ثُمَّ الصلاة وأبوابها الكثيرة، فسائر أركان الإسلام الخمسة من الصوم والزكاة والحج، وما فيها من أقوال وأفعال وبيان أنواعها من مفروضات ومسنونات ومستحبات، ومكروهات ونواقض.

وخصص كتبا وأبوابا مفصلة ومطولة لأحكام العبيد والنكاح، والفرق الزوجية، وما يتبعها من حقوق، وأحكام القضاء والدعاوى وكيفية قضاء الحقوق والخلاص منها، والكفالة والحوالة، وأحكام المضار والضمانات والمنازعات، وأحداث الصبيان، والإقرار بالحقوق والزكاة والحج والصيام والنذور والعتق، وأحكام الوصايا والمواريث بتفاصيل مسائلها.

ثم خلص إلى باب المضاربة وأحكامها والتجارة والشركة والسلف والسلم والرهن والكفالة والحوالة والبيوع وأحكام ذلك تفصيلا، ثُمَّ الخيار في البيوع، والغش فيها والغبن، والعيوب التي يرد بها البيع، وبيع الجبابرة والغصب، وختمها بباب الربا ثُمَّ عيوب الدواب والعبيد والإماء.

وتناول أحكام اليتيم ونفقته وماله، والوصايا فيه وما يجوز للوصي والوكيل والمحتسب في مال اليتيم، وبلوغ اليتيم ورشده وأحكام الصبي وناقصي الأهلية.

ثم تحدث عن الشركة بين الناس في الأموال والمنازل والأفلاج وحقوق أصحابها، ثُمَّ خلص إلى القسمة وأحكامها.

وفصل في الطرق وأحداثها وأحكامها وحريمها، والأودية والمساجد والقبور وأرض السيل.

وختم بعمل الأرض والعمال في الأموال والفسل والبناء، وأحكام العمال في الأجر والإجارات وأهل الصناعات.

المحتويات
كتاب الخيار بين الزوجين، وأنواع الفرق
الخلع، والبرآن، والإيلاء، والظهار، والتحريم وكفارته

باب١: في الخيار بين الزوجين، والخلع ، والبرآن، وأحكام ذلك
مسألة: [في اختلاف الصحابة في الخيار]
مسألة: [في تخيير المرأة وجعل الأمر بيدها]
مسألة: [في الأَمَة والحرة وغيرهما]
مسألة: [في صداق المختارة نفسها]
مسألة: [في لفظ الخيار]
مسألة: [في الخيار]
مسألة: [فيما يثبت الخيار وما يبطله]
مسألة: [في خيار الأمَة والحرة والمكاتبة]
فصل: [في بطلان الخيار وفي البرآن]
مسألة: [في معنى النشوز اصطلاحًا ولغة]
مسألة: [في البرآن]
مسألة: [في الخلع المتفق عَلَيه]
مسألة: [في الخلع الذي لَا اختلاف فيه]
مسألة: [فيما يقع فيه البرآن]
مسألة: [في الخلع في المرض]
مسألة: [لا خلع إِلا بفدية]
مسألة: [في مخالعة أبي الزوجة والرجعة في الخلع]
مسألة: في الوكالة في الطلاق
مسألة: [في خلع من استوفت صداقها، ولا خلع إِلا بفدية]
مسألة: [في البرآن عَلَى شرط]
مسألة: [في برآن الصبية]
مسألة: [في خلع الحامل بربابة الولد ونفقته، والاختلاف في التلفظ بالخلع]
مسألة: [في الشروط والتوكيل في الخلع]
مسألة: [في فدية الخلع والرجوع فيها]
مسألة: [في الخلع بمقدار أكبر من الصداق]
مسألة: [في اختلاع المرأة في مرضها]
مسألة: [في ألفاظ الخلع وفي الفدية]
مسألة: في استحقاق المرأة صداقها بعد الخلع ورجوعه إليها في الحكم
فصل: [في معنى المخالعة والنشوز لغة]
مسألة: ذكر الاحتجَاج في مسألة الخلع
مسألة: [في ألفاظ الخلع]
مسألة: في الإساءة
مسألة: [في الخلع بعد الطلاق]
مسألة: في الخلع
فصل: [في لحوق المختلعة الطلاق]
ومن مسائل أبي عليّ
[فصل]: في النشوز

باب ٢: في الإيلاء وأحكامه
مسألة: [فيمن حلف بالإيلاء وشرط وقتًا دون أربعة أشهر أو فوقه]
مسألة: [فيمن قال لزوجته: إن وطئتك سنة إِلا مرة واحدة فأنت طالق]
مسألة: [في معنى الإيلاء وحروفه]
مسألة: [في الاستثناء في الإيلاء، وإيلاء الإماء]
مسألة: [في حُكمَي الإيلاء]
مسألة: [في الإيلاء بالطلاق]
مسألة: [فيما يقع به الإيلاء]
فصل: [في معنى الإيلاء لغة]
مسألة: [فيها مسائل متفرقة في الإيلاء]
فصل: [في الفيء، وفي انقضاء الإيلاء]

باب ٣: ما لا إيلاء فيه
مسألة: [فيما لَا إيلاء فيه]

باب ٤: الظهار
فصل: [في معنى الظهار لغة]
مسألة: [في تسمية الظهار، وسبب لزوم حكم الظهار]
مسألة: [فيمن ظاهر من أربع نسوة]
مسألة: [في الأقوال التي يقع بها الظهار أو لَا يقع]
مسألة: [في ظهار غير الزوجة]
مسألة: [في مس المُظَاهر زوجته قبل أن يكفّر]
مسألة: [في الظهار مع الطلاق أو الإيلاء، وفي الوطء قبل التكفير]
مسألة: [فيما يقع به الظهار من الألفاظ]
مسألة: [في الظهار من الإماء]
مسألة: [في ظهار المرأة من زوجها]
مسألة: [في النية في الظهار والطلاق]
مسألة: [في ظهار العبد]
مسألة: [في اقتران الظهار بالطلاق أو الإيلاء]
فصل: [فيه مسائل متفرقة في الظهار]

باب ٥: ما لا ظهار فيه
مسألة: [فيما فيه الظهار]
مسألة

باب ٦: في كفارة الظهار
مسألة: [في أحكام صيام كفارة الظهار]
مسألة: [فيما يقطع صيام الكفارة من أعذار]
مسألة: [في صوم التتابع في الكفارة]
مسألة: [في أحكام الإطعام في كفارة الظهار]
مسألة: [في ظهار الأَمَة]
مسألة: [فيمن يُطعَم في كفارة الظهار]
مسألة: [في شروط الرقبة المعتقة]
مسألة: [في شروط الرقبة أيضًا]
مسألة: [في أحكام عتق الرقبة، وفي كفارة العبد المظاهر، وغيرها]
مسألة: في ظهار العبد وكفارته
مسألة: [في أحكام الظهار]
مسألة: [في ظهار الشيخ الكبير]
مسألة: [في تعدّد الظهار]
مسألة: [في متفرقات]

باب ٧: في التحريم
مسألة: [في كفارة تحريم الزوجة]
مسألة: [فيمن يقول: زوجته عَلَيه حرام]
مسألة: [في تحريم الزوج]
مسألة: [في قصة حذيفة مع عمر]
مسألة: [في سبب نزول آية التحريم]

كتاب أحكام العدد
باب ٨: في رد المطلقة والمختلعة في العدة وبعد العدة، والإشهاد عليه، وأحكام ذلك
مسألة: [في علم المرأة بالطلاق وبالردّ]
مسألة: [في الشهود عَلَى الردّ]
مسألة: [في شرط ردّ المطلقة ثلاثًا]
مسألة: [في مراجعة الثلاث غير المدخول بها]
مسألة: [في الإشهاد عَلَى الرجعة]
مسألة: [فيمن أشهد على الرجعة في غيابه]
مسألة: [في علم المرأة بالردّ]
مسألة: [في الشهادة عَلَى الردّ]
مسألة: [في وطء المطلق قبل الردّ بالبينة]
مسألة: [في الردّ في العدة وبعد العدة]
مسألة: [في لفظ المراجعة]
مسألة: [فيمن لم يقرّ بالرجعة]
مسألة: [في الردّ قبل الحنث، وفيمن يجوز من الشهود]
مسألة: [في علم المرأة بالطلاق وبالردّ]
مسألة: [في ردّ المختلعة، والمطلقة ثلاثًا]
مسألة: [في الطلاق بعد الخلوة]
مسألة: [في أحكام الرجعة]
مسألة: [في الرجعة]
مسألة: [في اغتسال المطلقة من حيضها بالماء النجس]
مسألة: [في الرجعة في الخلع]
مسألة: [في رد الزوجة]

باب ٩: في العدة
مسألة: [في أحكام مختلفة في العدة]
مسألة: [في خصلتي العدة]
مسألة: [في انقضاء العدة بالسّقْط]
مسألة: [في نية المعتدة، وعدتها]
مسألة: [في التعبّد بالعدة]
مسألة: [في اشتراط النية في العدة]
مسألة: [في عدة الصغيرة]
مسألة: [في أقلّ ما تنقضي به العدة، وفي حساب عدة الصغيرة والآيسة]
مسألة: [في عدة المرأة التي انقطع حيضها]
مسألة: [في عدة من طلقَت بعد المراجعة، وعدة من أسقطت سقطًا]
مسألة: [في الاعتداد بالحيضة التامة]
مسألة: [في عدة زوجة الصبيّ والمجبوب، وفي دخول العدة في العدة]
مسألة: [في ذكر آيات الطلاق]
مسألة: [في معنى القرء]
مسألة: [في الاختلاف في معنى القُرْء]
مسألة: [في عدة المطلقة في الحيض]
مسألة: [في عدة الحامل]
فصل: [في عدة الأمَة]
مسألة: [في المعنى الذي تنقضي به العدة]
فصل: [في الراجع من النساء، وفيما لَا يَحِلّ للمطلقة كتمه]
مسألة: [في إحصاء العدة]
مسألة: [في زيادة العشر على الأربعة الأشهر]
فصل: [في المضغة، وفي بداية العدة]
مسألة: [في عدة المتوفى عنها زوجها]

باب ١٠: في عدة الأمة والذمية
مسألة: [في عدة الأَمَة والذمية]
مسألة: [في عدة الأَمَة بارتفاع الملك والتحريم]
مسألة: [في عدة الذمية]
مسألة: [في عدة الأَمَة إذا أعتقت]
مسألة: [في متفرقات الباب]

باب ١١: ما يجوز للمطلقات والمميتات في العدة وما لا يجوز، وما يلزمهن ويلزم لهن وما لا يلزمهن من ذلك، وأحكام ذلك
مسألة: [فيما للمطلقة في العدة]
مسألة: [في سكنى المطلق ومطلقته في بيت واحد]
مسألة: [في أحكام المختلعة]
مسألة: [في أحكام المميتة في العدة]
مسألة: [في تصديق المطلقة في العدة]
مسألة: [في النفقة والسكنى في العدة]
مسألة: [في النفقة والكسوة للمطلقة ثلاثًا]
مسألة: [في الحوامل اللاتي لهن نفقة في العدة]
مسألة: [في المطلقة المعتدة ثُم يظهر حملها]
مسألة: [في نفقة المُطَلقَات]
مسألة: [فيمن طلق زوجته]
مسألة: [فيمن أنفق عَلَى مطلقته عَلَى نية ما]
مسألة: [في سقوط النفقة]
مسألة: [في الاستحلاف عَلَى النفقة]
مسألة: [فيمن لها النفقة]
مسألة: [في خروج المطلقة، وفي نفقة أولادها]
مسألة: [في أحكام عدة الذمية والأَمَة]
مسألة: [في خروج المعتدة وانتقالها من بيتها]
مسألة: [في أحكام المميتة، والإحداد]
مسألة: [في نفقة المميتة وسكناها]
فصل: [في معنى المميتة]
مسألة: [في النفقة والسكنى، وأحكام المميتة]
مسألة: [في مُتَفرقَات الباب]

كتاب أحكام الأولاد ونسبهم وتربيتهم وحضانتهم
باب ١٢: في الولد ونسبه، والإقرار به، وقرابته، وميراثه، ونفقته، وما هو من أمره ، وأحكام ذلك
فصل: [في معنى الولد]
مسألة: [في التّفريق بين الولد وأمّه]
مسألة: [في إنكار الولد بعد الإقرار به]
مسألة: [فيمن أقر بولد وأنكره إخوته وبنوه]
مسألة: [في تنازع الولد بين السيد والزوج]
مسألة: [في ولد المستكرهة والأسيرة]
مسألة: [فيمن جاءت بولد لأقل من ستة أشهر، وفيمن تزوجت في عدتها]
مسألة: [في مراحل الجنين في بطن أمّه]
مسألة: [في الرجوع في الإقرار]
مسألة: [في ولد النكاح الفاسد]
مسألة: [في نسب ولد الأَمَة]
مسألة: [في ولد الأَمَة التي تكون بين رجلين]
مسألة: [في ولد الأَمَة التي تكون بين شركاء]
مسألة: [في نسب ولد الأَمَة غير المستبرأة]
مسألة: [في نسب أولاد الأمَة]
مسألة: [في المشكل وميراثه]
مسألة: [في ولد العبيد]
مسألة: [فيما يلحق المطلقة والمُمْيِتَة من الولد]
مسألة: [فيمن تزوج امرَأَة فوجدها حُبلى]
مسألة: [في أقلّ الحمل وأكثره]
مسألة: [في تنازع المسلم والذميّ في ولد]
مسألة: [فيما يثبت به النسب]
مسألة: [في أقلّ ما يثبت به النسب]
مسألة: [في خلق الولد]
مسألة: [في الحامل ولحوق الولد]
مسألة: [في لُحوق النسب]
مسألة: [فيما يثبت من الإقرار]
مسألة: [في الإقرار بولد الزنا وإنكاره]
مسألة: [في تزويج الحوامل]
مسألة: [في أولاد الغائب]
مسألة: [فيمن جاءت بأولاد وزوجها غائب]
مسألة: [في لحوق الولد لستة أشهر]
مسألة: [في لحوق الولد]
مسألة: [أثر الفراش في النسب]
مسألة: [التنازع في ولد الأَمَة]
مسألة: [التنازع في الولد، ووطء الشركاء للأمَة]
مسألة: [في نسب الولد المتنازع فيه بين عدة أمهات]
فصل: [في معنى الريبة]
مسألة: [فيها متفرقَات]
مسألة: [في حكم أولاد الأمَة]
[مسألة: في إلحاق الولد، ومدة الحمل، وغيرهما]
فصل: [في معنى قوله صلى الله عليه وسلم:« كل مولودٍ يُولدُ عَلَى الفطرةِ »]
فصل: [في أوجه إعراب الرواية]
فصل: [في معنى « بنو عَلة » ]
فصل: [في معارف طبية عن الحمل والولادة]
فصل: [في الأذان للمولود]
فصل: [في أكثر مدة الحمل، وفي استرقاق أولاد العرب]
فصل: [في تكوين الرّحم]
فصل: [في ذمّ النسل]
فصل: [في الأبوة]
فصل: [في معنى قوله تعالى: (الله يعلم ما تحمل كل أنثى..)
فصل: [في أقصى مدة الحمل]
فصل: [في القيافة]
فصل: [في الذرّية]
فصل: [فيمن اشترى أَمَة فوطئها أو أولدها]
فصل: [في قصة المرأة التي قتلت أولادها]
فصل: [في حال المولود والحُبلى]
فصل: [في ثغر الصبيّ والصديغ]
فصل: [في معنى قوله تعالى: (لقد خلقنا الإنسان في كبد) والجنين]
فصل: [في معنى أخياف]
مسألة: [في ثبوت نسب ولد الأَمَة من سيدها]
في الْمَوؤُودة
فصل: [في قصة ولد زمعة]
فصل: [في التمام والهجنة والإقراف]
فصل: [في المكيس والمقصرة والمطيلة]
فصل: في تسمِيَة المولود
فصل: في الحمل
فصل: [في أقلّ مدة الحمل وأكثره]
فصل: [في معنى الظلمات الثلاث، وفي نزع العرق]
فصل: [في معنى أولاد الأخياف والأعيان والعلات، والمقتوين]
فصل: [في معنى التضع واليَتْن والغيل]
فصل: [في أولاد السراري]
مسألة: [في ميراث الجنين]
مسألة: [فيمن أقر بولد من زنا]
فصل: [في وأد البنات]
فصل: [في معنى القابلة]
فصل: [في معنى قوله تعالى: ( الله يعلم ما تحمل كل أنثى..)]
فصل: [في الولد]
فصل: [في معنى كُبْر]
فصل: [في العِقْي]
فصل: [في قصة صعصعة وشرط قبول الأعمال]
[فصل: في معنى الموؤُودة]
فصل: [في جعل حكم الولد للفراش]
مسألة: [في ولد جارية الأب إذا وطئها الابن، والعكس]
مسألة: [في متفرقات]

باب ١٣: الحضانة
مسألة: [في حقّ الحضانة]
فصل: [في الأولى بالحضانة]
فصل: [في الحضانة]
فصل: [في الحضانة عند الطيور]
فصل: [في الحضانة]

كتاب الاستحاضة، والنفاس، وأحكام ذلك
باب ١٤: في الحيض ومعرفته وأحكامه
فصل: [في ألفاظ بمعنى الحيض]
فصل: [في معنى الحيض]
مسألة: [في الصفرَة والكُدرة]
مسألة: [في المبتدئة]
مسألة: [في أحوال المبتدئة]
مسألة: [في معرفة دم الحيض من دم الاستحاضة]
مسألة: [في مخرج دم الحيض]
مسألة: [في حكم المرأة إذا أشكل عَلَيها دم الحيض
من دم الاستحاضة]
مسألة: [في حكم المرأة إذا استمر بها الدم]
مسألة: [في أقلّ الحيض وأكثره]
فصل: [في أسماء القطن]
مسألة: [في أكثر الحيض]
مسألة: [في المبتدأة]
مسألة: [في الانتظار]
مسألة: [في انتساب المبتدأة]
مسألة: [في الإثابة والكدرة والصفرَة]
مسألة: [في الصفرَة والكدرة عند الصبية والآيس]
مسألة: [في معنى القرء والحائل]
مسألة: [في أسماء الحيض]
مسألة: [في معنى القرء]
مسألة: [في الحيض المتقطع، وفي تأخير الحيض بالمعالجة]
فصل: [في بعض التعريفات والتقسيمات]

باب ١٥: في الإثابة وأحكامها، والوطء فيها
مسألة: [في إثابة الصفرَة والكدرة]

باب ١٦: في الطهر والتطهر والحيض ومعرفة ذلك وأحكامه
مسألة: [في انقطاع الحيض]
مسألة: [فيمن تركت من غسلها أصبعًا أو جزءاً من أجزائها]
مسألة: [فيما تطهر به الحائض]
مسألة: [في الغسل من الحيض]
فصل: [في معنى القَصة والترية والفَرصة]
فصل: [في معنى الاستثفار والجفل]
مسألة: [في كيفية الغسل من الحيض]


باب ١٧: الوطء في الحيض وبعده قبل التطهر على العمد والجهل، وتحريم ذلك، وما لا يحرم منه، وما جاء فيه، وأحكام جميع ذلك
مسألة: [فيمن وطئ امرأته الحائض]
مسألة: [فيمن وطئ في الحيض أو في رمضان أو في اعتكافه]
مسألة: [في الوطء عند انقطاع الدم أو بعد المعالجة]
مسألة: [في وطء الطاهر من الحيض قبل اغتسالها]
مسألة: [في الوطء في الحيض والدم]
مسألة: [في وطء المرأة قبل اغتسالها من الحيض]
مسألة: [في وطء المرأة بعد تيمّمها من الحيض]
مسألة: [في مباشرة الحائض دون الفرج أو بحائل]
مسألة: [في تصديق العبد والمرأة عَلَى الوطء في الحيض]
مسألة: [في اعتزال الحوائل]
مسألة: [في افتداء من وطئت في الحيض أو زنت]
مسألة: [في الوطء في الحيض]

باب ١٨: في الحائض، وأحكامها في الطهارة منها والنجاسة، وما يجوز وما لا يجوز من ذلك
مسألة: [في حكم سجدة التلاوة للحائض ومسّ ما فيه ذكر الله]
مسألة: [فيما يجوز وما لَا يجوز للحائض]
مسألة: [في مناومة الحائض]
مسألة: [فيما يحِلّ للرجل من امرأته الحائض]

باب ١٩: في ذكر الأحكام المتعلقة بالحيض
باب ٢٠: في حيض المرأة الكبيرة
فصل: [في أسماء المرأة ما لم تَحض]
 
باب ٢١: في الحامل ترى الدم، وصلاتها وصيامها وجماعها وأحكام ذلك
مسألة: [في الحامل إذا رأت الدم في أيامها، وطلاق السنة]
مسألة: [في الوقت التي تدع فيه الحامل الصلاة]
مسألة: [في صلاة الحامل إذا ركزت للميلاد]
مسألة: [في دم الحامل]

باب ٢٢: في المستحاضة وأحكامها
مسألة: [في قصة المستحاضة]
مسألة: [في اختلاف الصحابة في صلاة المستحاضة]
مسألة: [في وطء المستحاضة، وأحكام طهارتها]
مسألة: [في وطء المستحاضة]
مسألة: [فيمن كره وطء المستحاضة]
مسألة: [في أحكام المستحاضة]

باب ٢٣: في حكم النفساء
مسألة: [في معنى النفاس، وفي وطء النفساء]
مسألة: [في أخذ وقت النفاس]
مسألة: [في رجوع الدم في الأربعين أو بعدها]
مسألة: [فيمن أسقطت]
مسألة: [في المرأة تلقي المضغة والعلقة]
مسألة: [في حكم دم النفاس وفي وقته]
مسألة: [في أكثر وقت النفاس]
مسألة: [في أقلّ وقت النفاس وغيرها]
مسألة: [في عادة النفساء]
مسألة: [فيما يقع به النفاس]
مسألة: [فيمن وضعت ولدًا وبقي آخر]
مسألة: [فيمن طرحت قطعة لحم]
مسألة: [في أكثر النفاس]
فصل: [في تسمية النفساء]
فصل: [في معنى الخرس والطرق والسقط]
فصل: [في الامتناع عن وطء من طهرت قبل الأربعين]
فصل: [في معنى العضل واليتن]
مسألة: [في انتظار النفساء]
مسألة: [في اختلاف نفاس المرأة]
مسألة: [اختلاف الفقهاء في رجوع الدم بعد الطهر]

باب ٢٤: في صلاة الحائض وصيامها
مسألة
مسألة: [في الحائض ترى الدم وقد دخل وقت الصلاة]
مسألة: [في إحساس المرأة بمجيء الدم في أيام عادتها]
مسألة: [في تيمّم الحائض وتركها الغسل]
مسألة: [فيما تقضي الحائض من الصلوات]
مسألة: [في قصة زينب زوج ابن مسعود]
مسألة: [في أثر تأخير الطهارة عَلَى الصلاة والصوم]
مسألة: [في بدل الحائض للصلاة والصوم]
مسألة: [في بدل النفساء للصوم والصلاة]
مسألة: [في أقلّ النفاس وعودة الدم]
[مسائل متفرقة من غير الباب في الطلاق]
مسألة: [في مقولة الرجل لزوجاته الأربع]
مسألة: [في طلاق المكره]

شارك الكتاب
كتاب الضياء ١٦
الناشر
وزارة الأوقاف والشؤون الدينية
تاريخ النشر
الطبعة الأولى ١٤٣٦هـ - ٢٠١٥م
عدد الصفحات
509
التصنيف
رابط التحميل
المرفق الحجم
الضياء (16).pdf 9.38 ميغابايت
الضياء (16).txt 1.12 ميغابايت