زيادات أبي سعيد الكدمي على كتاب الأشراف لابن المنذر النيسابوري ٣

حول الكتاب

ألف محمد بن إبراهيم المعروف بابن المنذر النيسابوري (ت 317 هـ) من كبار عُلماء السُّنَّة والفقه في القرنين الثالث والرابع كتاب « الأوسط في السُنن والإجماع » وهو كتاب مزدوج الغرض: يوردُ من جهة (وعلى أبواب الفقه) كُلَّ المرويّات الصحيحة التي تشكّل سُنَّة متّبعة، ومن جهةٍ أخرى يذكر آراء العلماء المختلفين كلّ مسألةٍ أو يُوردُ أهمّها مع ذكر عِللهم وأدلّتهم. ولذا فإنّ هذا الكتاب هو كتابٌ في الاجتهاد الفقهي، وهو من جهةٍ ثانيةٍ مؤلّفٌ في الاختلاف الفقهي، والاجماعات الفقهية. وبسبب الميزات التي يحتويها الكتاب، فقد أقبل العُلماء على شرحه أو إيجازه أو الزيادة عليه. ولذلك فقد أقبل أبوسعيد الكُدمي من القرن الرابع الهجري على كتابة  «زيادات » على ابن المنذر في كل بابٍ من أبواب الفقه. وإذا عرفنا أنّ الأمر  متقاربٌ بين الرجلين لا يزيد على الخمسين عاماً، أدركنا أنّ كتاب ابن المنذر اشتُهر بسرعة، ورأى فيه أبوسعيد مرجَعاً حقيقاً بالاتّباع، لكنه أراد استكماله من طريق زيادة الرواية. وإبداء آراء علماء الإباضية التي ما أوردها المنذر.
وقد قدّر العلّامة السّالمي للكُدمي جهده من أجل التواصُل والتداخُل الفقهي والإفادة المتبادلة ، فقال في كتابه « اللمعة المرضية من أشعة الإباضية » ص 2 : (كتاب زيادات  الإشراف لأبي سعيد ؛ وذلك أنّه تعقّب كتاب الإشراف لأبي بكر محمد بن إبراهيم المشهور بابن المنذر، والمتوفى في سنة 317 ه . وقد جمع فيه مذاهب الأمة. وتبعه أبوسعيد الكُدمي في كلّ مسألة ذكرها فصحّح وضعّف، وقرّب وبعّد، ..الخ) وكما عرف الكُدمي كتاب ابن المنذر وعمل عليه زيادةً وتصحيحاً واهتماماً. فقد عُرفت لدى عُلماء عُمان، فأضافوا أو صحّحوا أو ذكروا مروياتٍ لا نجدها فيما « الزيادات » وصل إلينا من مخطوطة الكُدمي. وقد جرت الإشارة لذلك في الحواشي.
  انصب جهد الكُدمي في الزيادات، كما في فتاويه « المجموعة » في « الجامع المفيد من أحكام أبي سعيد» على التقريب بين العلماء بذكر آرائهم على قدم المُساواة،وتجديد الحركة الاجتهادية بعرض وجهات نظرٍ متعددةٍ في سائر الأمور، والمعروف أنّ الكُدمي كان في عصره إماماً للمذهب، وكانت شخصيّته شخصيّة توفيقية. ولذلك قالوا عنه إنّه (رَتَقَ الفَتْقْ، ولَمَّ الشّعَثَ في عُمانَ). ويُظهر في فتاويه سعةُ اطّلاع على أمور المذهب الكلامية والفقهية، وحرصه على رعاية الناس وتوجيههم.
لقد قام بتحقيق كتاب الزّيادات الأستاذ إبراهيم بولرواح، وبذل في إحالات الأحاديث والنّصوص جُهداً غير يسير. وأحال دائماً على السُّنن لابن المنذر، كما عثر على مرويّات ونصوص منسوبة لابن المنذر في الزّيادات، وهي ليست في المخطوطة، فألحقها بالنّص تارةً، وذكرها في الحواشي تارةً أخرى. وقد أحسن في التحقيق والعناية وأجاد.

فهرس محتويات الجزء الثالث
يجب على المرء في عمره حجة واحدة، إلا أن ينذر فيجب عليه الوفاء
باب 1 - اختلافهم في معنى الاستطاعة
باب 2 - سقوط الحج عن المرأة التي لا محرم لها.
باب 3 - منع الرجل زوجته من الحج.
باب 4 - أبواب المواقيت
باب 5 - استحباب الإحرام من المواقيت
باب 6 - من مر بذي الحليفة ولم يحرم منها وأحرم من الحجفة
باب 7 - من جاوز الميقات وهو يريد الإحرام غير محرم
باب 8 - إحرام مَن منزله أقرب إلى الحرم من المواقيت
باب 9 - من ترك الميقات فأحرم بعد أن جاوزه ثم أفسد حجه
باب 10 - النصراني يسلم بمكة والصبي يبلغ والعبد يعتق بها.
باب 11 - أمر النبي صلى الله عليه وسلم النفساء بالاغتسال عند الإحرام وهل يجب الاغتسال للإحرام.
باب 12 - الأمر بالإحرام في الأُزر والأردية والنعال
باب 13 - الطيب عند الإحرام
باب 14 - الإحرام دبر الصلاة
باب 15 - النية للإحرام ومن أراد أن يهل بحج فأهل بعمرة أو العكس. من حج ينوي الحج بحجته تطوعاً وعليه حجة الإسلام
باب 16 - الاشتراط عند الإحرام.
باب 17 - تقليد الهدي وإشعاره.
باب 18 - استحباب أن يقلد المرء نعلين وهل يحرم من قلد الهدي
باب 19 - إشعار الهدي.
باب 20 - إشعار البقر وتقليدها.
باب 21 - الشق الذي تشعر منه البدنة
باب 22 - تجليل البدن.
باب 23 - أبواب التلبية
باب 24 - تلبية رسول الله صلى الله عليه وسلم
باب 25 - رفع الصوت بالتلبية والتلبية في الطواف. وتلبية الحلال. ومن لم يلبِّ حتى فرغ من الحج
باب 26 - أشهر الحج
باب 27 - الإهلال بالحج في غير أشهر الحج
باب 28 - إباحة الإفراد والإقران والتمتع
باب 29 - ما يلزم من أهلَّ بحجتين
باب 30 - جماع أبواب ما يحرم على المحرم أن يفعل في إحرامه
باب 31 - ما نهي عنه المحرم من الجماع والقبلة والمباشرة
باب 32 - الجماع في الحج
باب 33 - ما يجب على المحرمين من الهدي إذا أفسدا حجهما بجماع
باب 34 - افتراق المحرمين إذا قضيا حجهما ومتى يفترقان
باب 35 - الهدي الذي يجب على المجامع في الإحرام
باب 36 - من جامع في الحج مراراً
باب 37 - المحرم يواقع نسوة محرمات
باب 38 - القارن يفسد إحرامه
باب 39 - المحرم يأتي زوجته وهي نائمة أو مستكرهة
باب 40 - المكان الذي يحرم منه من أفسد حجه من قابل
باب 41 - من جامع دون الفرج فأنزل
باب 42 - المحرم يباشر زوجته
باب 43 - المحرم يقبل زوجته
باب 44 - المحرم يردد النظر إلى زوجته حتى يمني من غير لمس ولا حس
باب 45 - المحرم يصيب امرأته في دبرها أو يلوط أو أتى بهيمة
باب 46 - الجماع بعد الوقوف بعرفة وقبل الرمي يوم النحر
باب 47 - من جامع بعد رمي الجمرة يوم النحر قبل الإفاضة ومن قبل زوجته بعد الرمي قبل الإفاضة
باب 48 - ما يجب على من أخذ شعره في الإحرام
باب 49 - الفدية تجب على من حلق رأسه وهو محرم
باب 50 - تفريق الفدية إذا وجبت أين تكون.
باب 51 - ما على من حلق موضع المحاجم أو تَنَوَّر أو طَلاَ، أو أخذ من شاربه، أو مس لحيته فنثر منها شعر وهو محرم
باب 52 - المحرم ينتف من رأسه الشعرة والشعرتين والثلاث
باب 53 - المحرم يأخذ من شعره ناسياً
باب 54 - أخذ الأظفار في الإحرام
باب 55 - من أخذ بعض أظفاره وهو محرم
باب 56 - المحرم يصيبه في أظفاره أذى فيقصها
باب 57 - المحرم يقص أظفار الحلال أو يحلقه
باب 58 - ما على من حلق رأس محرم مكرهاً له أو وهو نائم
باب 59 - من لبس وتطيب وحلق في وقت واحد
باب 60 - ما نهي عنه المحرم من اللبس
باب 61 - ما نهي عنه النساء من النقاب والقفازين
* ذكر الإذن للنساء في لبس الخفاف في الإحرام وأن المخاطب بالنهي عن لبس ذلك الرجال دون النساء
باب 62 - لبس المحرم السراويل والخفين إذا لم يجد الإزار والنعلين.
باب 63 - قطع الخفين إذا لبسهما المحرم
باب 64 - لبس المحرم المقطوع مع وجود النعلين.
باب 65 - عقد المحرم إزاره عليه
باب 66 - لبس المحرم الهميان والمنطقة
باب 67 - المحرم يستظل في المحمل
باب 68 - ستر المحرم وجهه وسدل المحرمة الثوب على وجهها. وتخمير المحرم رأسه. وتعصيبه رأسه بعصابة. وحمله على رأسه المكتل والخرج
* ذكر منع المحرم تخمير رأسه
* ذكر المحرم يعصب رأسه بعصابة
* المحرم يحمل على رأسه المكتل والخرج
باب 69 - المحرم لبس أو تطيب ناسياً
باب 70 - ما يفعله من أحرم وعليه قميص
باب 71 - من لبس المعصفر من الثياب
* لبس المحرم ما مسه الزعفران أو الورس، وذكر ما نهيت عنه المحرمة من الثياب عموما
باب 72 - ما نهي عنه المحرم من قتل الصيد.
باب 73 - من قتل الصيد في الإحرام مرة بعد مرة.
باب 74 - إثبات الخيار لقاتل الصيد بين الهدي والطعام والصيام
باب 75 - معنى قوله تعالى ( أو عدل ذلك صياما ) المائدة : 95.
باب 76 - مسائل من جزاء الصيد من لم يجد الطعام كله أو بعضه. وتفريق أيام
الصيام. وحكم قاتل الصيد على نفسه. ومكان الإطعام والصيام. وتفريق جزاء الصيد
على مساكين أهل الذمة. وإذا أعطى فقيراً في الظاهر، ثم علم أنه غني
باب 77 - ما يجزئ به الصيد من أراد أن يجزيه من النعم.
باب 78 - بيض النعام يصيبه المحرم.
باب 79 - حمار الوحش وبقرة الوحش يصيبها المحرم.
باب 80 - الضبع يصيبه المحرم.
باب 81 - الظبي يصيبه المحرم.
باب 82 - الأرنب يصيبه المحرم.
باب 83 - اليربوع يصيبه المحرم.
باب 84 - الثعلب يصيبه المحرم.
باب 85 - الضب يصيبه المحرم.
باب 86 - الوبر.
باب 87 - الورل.
باب 88 – حمام الحرم.
باب 89 - بيض الحمام.
باب 90 - الحمام الأهلي
باب 91 - الدبسي والحجلة وغير ذلك
باب 92 - العصفور.
باب 93 - من أخذ حمامة ليخلص ما في رجليها فماتت.
باب 94 - الجماعة يشتركون في قتل الصيد والجماعة يقتلون الإنسان خطأ
باب 95 - المحرم يدل المحرم على الصيد ومحرم دل حلالاً.
باب 96 - المحرم يذبح الصيد.
باب 97 - إذا ذبح المحرم صيداً وأكل منه.
باب 98 - المحرم يقتل صيدا مملوكا.
باب 99 - القارن يقتل صيداً.
باب 100 - إذا أحرم الرجل وفي ملكه صيد.
باب 101 – إذا نتف محرم ريش طائر.
باب 102 - المحرم صال عليه صيد فقتله.
باب 103 – المحرم خلص صيداً من سبع أو شبكة صياد فتلف بذلك.
باب 104 - أكل الصيد إذا كان محرماً.
باب 105 - العبد يصيب الصيد، وهو : محرم.
باب 106 - الجراد يصيبه المحرم.
باب 107 - طير الماء.
باب 108 - صيد البحر.
باب 109 - الدواب التي أبيح للمحرم قتلها.
باب 110 - الحية.
باب 111 - الغراب.
باب 112 - الفأرة.
باب 113 - قتل المحرم السباع.
باب 114 - قتل المحرم البعوض والبراغيث والبق والزنبور.
باب 115 – حجامة المحرم.
باب 116 - اغتسال المحرم.
باب 117 - غسل المحرم رأسه بالسدر.
باب 118 - معالجة العين إذا أصاب المحرم رمد بالصبر.
باب 119 - السواك للمحرم.
باب 120 – شم الريحان للمحرم.
باب 121 - ادهان المحرم وجلوسه عند العطار. وأكله الزيت والشحم والسمن والشيرج، وادهانه بها. واستعماله الطيب.
باب 122 - الخشكنانج الأصفر للمحرم.
باب 123 - لبس الحلي للمرأة المحرمة.
باب 124 - الخضاب للمحرمة.
باب 125 - نظر المحرم في المرآة.
باب 126 - المحرم يتقلد السيف.
باب 127 – دخول المحرم الحمام.
باب 128 - غسل المحرم ثيابه.
باب 129 - القملة يقتلها المحرم.
باب 130 - حك المحرم رأسه.
باب 131 - تقريد المحرم بعيره.
باب 132 – استحباب دخول مكة نهاراً.
باب 133 - استحباب الاغتسال لدخول مكة.
باب 134 – استحباب تجديد الوضوء للطواف بالبيت.
باب 135 - رفع اليدين عند رؤية البيت.
باب 136 - الاضطباع بالرداء عند الطواف للحج والعمرة.
باب 137 - استلام الركن عند ابتداء الطواف.
باب 138 - السجود على الحجر.
باب 139 - استلام الركنين اللذين يليان الحجر.
باب 140 - الرمل.
باب 141 - ما يجب على من ترك الرمل.
باب 142 - إسقاط الرمل عن النساء وترك الرمل في أحد الأشواط التي يرمل فيها.
باب 143 - الذكر في الطواف وقراءة القرآن فيه.
باب 144 - أخذ الطائف ذات اليمين بعد استقبال الحجر ومن طاف منكوساً.
باب 145 - الطواف من وراء الحجر.
باب 146 - طواف القارن وسعيه.
باب 147 - الشراب في الطواف.
باب 148 - من طاف الطواف الواجب أقل من سبع
باب 149 - ما يجب على من ترك الطواف بالبيت عند قدومه.
باب 150 - الشك في الطواف والطائفان يختلفان في عدد طوافهما.
باب 151 - القران في الطواف.
باب 152 - الطائف يقطع عليه الطواف للصلاة المكتوبة.
باب 153 - الجنازة تحضر والرجل يطوف.
باب 154 - طواف المرأة متنقبة.
باب 155 - المريض يطاف به.
باب 156 - الطواف راكباً من غير علة.
باب 157 - الطواف بالصبي الصغير.
باب 158 - الطائف يطوف وفي ثوبه نجاسة يعلم بها.
باب 159 - الطواف خارج المسجد.
باب 160 - أبواب صلاة الطواف
باب 161 - الصلاة للطواف خلف المقام وفي الحجر.
باب 162 - من لم يركع للطواف حتى خرج من الحرم أو رجع إلى بلده.
باب 163 - من عليه ركوع طواف فصلى المكتوبة هل يجزيه ذلك من ركوع الطواف أم لا؟.
باب 164 - إذا فرغ من الركوع وأراد الخروج إلى الصفا استحب أن يعود فيستلم الحجر.
باب 165 - الخروج إلى الصفا والرقي عليه والدعاء.
باب 166 - الافتتاح بالصفا والاختتام بالمروة.
باب 167 - أن السعي بين الصفا والمروة واجب للحاج لا يتم الحج إلا به.
باب 168 - الموالاة بين الطواف والسعي.
باب 169 - اختلاف أهل العلم فيمن بدأ بالمروة قبل الصفا.
باب 170 - من بدأ فسعى بين الصفا والمروة قبل أن يطوف بالبيت.
باب 171 - الركوب في السعي بين الصفا والمروة.
باب 172 - الصلاة تقام والرجل يسعى بين الصفا والمروة.
باب 173 – مسائل من باب السعي ين الصفا والمروة السعي على غير طهارة. والطواف أول النهار وتأخير
السعي حتى يبرد. ودخول الكعبة أثناء الطواف.
باب 174 - المتعة وفيمن اعتمر في أشهر الحج ثم سافر ورجع بحج من عامه فحج.
باب 175 - الغريب يقدم مكة يريد المقام بها.
باب 176 - اختلاف أهل العلم في حاضري المسجد الحرام.
باب 177 – من أهل بعمرة في رمضان وحل من عمرته في شوال.
باب 178 - إدخال العمرة على الحج وإدخال الحج على العمرة. أبواب صوم المتمتع الذي لا يجد هديا :
باب 179 – الوقت الذي يصوم فيه المتمتع الثلاثة الأيام في الحج.
باب 180 - الوقت الذي يصوم فيه المتمتع صيام سبعة أيام.
باب 181 - المتمتع إذا لم يصم الثلاثة أيام في الحج.
باب 182 - المتمتع دخل في الصيام ثم قدر على الهدي.
باب 183 - المرأة إذا دخلت متمتعة فحاضت.
باب 184 - إهلال الحج للمكي ومن قدم مكة من المتمتعين.
باب 185 - فضل الراكب والماشي في الحج.
* ذكر عدد خطب الحج :
باب 186 - الإمام يريد الخروج يوم التروية إلى منى فيوافق يوم الجمعة.
باب 187 - وداع من يريد الخروج يوم التروية إلى منى وعرفة.
باب 188 - الخروج إلى منى وما يفعله الحاج بعرفة ومن بات عن منى ليلة عرفة. ومكان
النزول بمنى. والاغتسال يوم عرفة. والجمع بين الصلاتين بعرفة. والأذان والإقامة
للصلوات بعرفة. والإسرار بالقراءة في الظهر والعصر. ومن فاتته الصلاة مع الإمام بعرفة.
باب 189 - أبواب الوقوف بعرفة ومن وقف بعرنة. ومن أفاض قبل الغروب. ومن أدرك من عرفة جزءاً من الليل أو فاته الليل كله.
باب 190 – من وقف به بعرفة وهو مغمى عليه أو لا يعلم أن ذلك عرفة أو أخطأها يوقف به في
غير يوم عرفة ومن دفع من عرفة قبل الغروب. ومن وقف بها غير طاهر. ومن
أفاض قبل الغروب ورجع إليها قبل الفجر..
باب 191 - استحباب الفطر يوم عرفة ووقت الدفع من عرفة.
باب 192 - الصلاة والوقوف بمزدلفة.
باب 193 - اختلاف أهل العلم فيمن لم يبت ليلة النحر بالمزدلفة ولم يقف بها غداة يوم النحر.
باب 194 - تقديم الضعفة من جمع بليل.
باب 195 - التغليس بصلاة الفجر ووقت الدفع وصفة السير من جمع إلى منى.
باب 196 - وقت قطع التلبية في الحج.
باب 197 - أخذ حصى الجمار من مزدلفة.
باب 198 - قدر الحصى الذي يرمي به الجمار.
باب 199 - رمي الجمرة راكباً أو راجلاً.
باب 200 - الموقف الذي يرمي منه جمرة العقبة.
باب 201 - التكبير مع كل حصاة.
باب 202 - رمي الجمار بما قد رمي به.
باب 203 - مسائل من باب الرمي
غسل الحصى. ورميها مرة واحدة. وتقديم جمرة على جمرة. ورمي المريض والصبي والرمي عنهما. ورمي غير الحجارة.
باب 204 - وقت الرمي أيام التشريق.
باب 205 - الوقوف عند الجمرة الأولى أمامها مما يلي الكعبة وعند
الثانية ذات الشمال مما يلي الوادي مستقبل القبلة عند الجمرتين ورفع اليدين في الدعاء.
باب 206 - رمي الرعاء.
باب 207 - من فاته الرمي بالنهار حتى غربت الشمس.
باب 208 - ما يجب على من ترك الجمار كلها أو جمرة منها.
باب 209 - من ترك حصاة أو حصاتين أو حصيات.
باب 210 - آخر وقت الرمي
باب 211 - اختلاف أهل العلم فيمن فاته الحج.
باب 212 - الاختيار لمن فاته الحج البقاء على إحرامه.
باب 213 - القارن يفوته الحج
جماع أبواب الهدي
باب 214 - الهدي لمن قصد مكة حاجا أو معتمرا.
باب 215 - استقبال القبلة بالذبيحة.
باب 216 - إباحة اشتراك السبعة في البدنة الواحدة أو البقرة الواحدة.
باب 217 - ما استيسر من الهدي وما يجوز فيه.
باب 218 - العيوب التي لا تجزئ إذا كانت موجودة في الهدي وفي الضحية.
باب 219 - إجازة الجذع من الضأن عند الإعسار من المسن.
باب 220 - الصدقة بلحوم الهدي وجلودها وبيعها وجلال البدن.
باب 221 - الأكل من لحوم الضحايا والهدايا.
باب 222 - إباحة ركوب البدن.
باب 223 - استحباب وقف البدن بالموقف بعرفة.
باب 224 - ما يفعل بالهدي إذا عطب قبل أن يبلغ محله والأكل مما عطب. واستبدال ما عطب.
باب 225 - البدنة توجب فتضل فيبدل صاحبها مكانها ويوجب البدل ثم يجد الأولى
باب 226 - عدد أيام الأضحى.
باب 227 - الذبح قبل طلوع الفجر من يوم النحر
باب 228 - الوقت الذي ينحر فيه المتمتع هديه
باب 229 - الرجلان يخطئ كل واحد منهما فينحر هدي صاحبه.
باب 230 – الهدي ينحره صاحبه ثم يسرق أبواب الحلق والتقصير
باب 231 - حلق الرأس بعد الفراغ من الذبح أو النحر، واستحباب التيامن في
الحلق، وفضل الحلق على التقصير في الحج والعمرة، واختيار ذلك
باب 232 - أخذ الأظفار مع حلق الرأس
باب 233 - حلق من لبد رأسه
باب 234 - الأصلع يأتي عليه وقت الحلق وما يجزئ أن يقصر من على رأسه الشعر
باب 235 - من نسي الحلق حتى مضت أيام منى. ومن نسي الحلق حتى رجع إلى بلده. وتقصير المرأة. وقدر ما تقصر من رأسها
باب 236 - إباحة التطيب يوم النحر بعد الحلق قبل الإفاضة
باب 237 - ما أبيح لمن رمى الجمرة يوم النحر ولم يحلق
باب 238 - طواف الإفاضة وجوبه. ومن أخره يوم النحر وطاف في أيام التشريق.
ومن أخره حتى مضت أيام التشريق. ومن أخره حتى رجع إلى بلده. ومن ترك شوطاً من طواف الزيارة
باب 239 - الطهارة للطواف
باب 240 - النية للطواف
باب 241 - طواف المتمتع وسعيه
باب 242 - وقت سعي أهل مكة بين الصفا والمروة
باب 243 - ترك الرمل في طواف الزيارة للقارن
باب 244 - من قدم نسكاً قبل نسك جاهلاً.
باب 245 - البيتوتة بمنى ليالي أيام التشريق
باب 246 - حد منى
باب 247 - قصر الصلاة بمنى للحاج
باب 248 - النفر من منى
باب 249 - اختلافهم في الرخصة لأهل مكة في النفر الأول
باب 250 - يستحب للحاج أن ينزل بالمحيص

٣٢ – كتاب العمرة
هل العمرة واجبة
باب 1 - العمرة في الشهر والسَّنَة مراراً
باب 2 - الوقت الذي يقطع فيه المعتمر التلبية
باب 3 - وطء المعتمر بعد السعي بين الصفا والمروة قبل أن يقصر أو اصطياده
صيداً عازماً خارجاً من الحرم بعد فراغه من الطواف والسعي قبل أن يحلق أو يقصر
باب 4 - وطء المعتمر بعد الطواف بالبيت قبل السعي بين الصفا والمروة وما
عليه من الهدي. ووجوب طواف الوداع على من منزله بالقرب من الحرم. ومن
ودع ثم حضرت صلاة مكتوبة فصلى مع الناس. ومن ودع ثم بدا له شراء حوائج
من السوق. وحبس الحمال على المرأة الحائض. والمعتمر الخارج إلى التنعيم
هل يودع
باب 5 - أبواب الإحصار.
باب 6 -باب وقوف المحصر عن الإحلال ما دام راجياً لتخلية سبيله
*باب وقوف المحصر عن الإحلال ما دام راجياً لتخلية سبيله
باب 7 - مكان نحر المحصر هديه. ونهي المحصر بالعدو عن الإحلال إذا كان
ساق هدياً وإيجاب الفدية عليه إن حلق رأسه قبل أن يبلغ الهدي محله ومنع السيد
عبده من الحج. ومن أحرم بغير إذنه ومنعه
باب 8 - المكي يحصر بمكة
باب 9 - الأجير يحصر وما يجب على المحصر إذا حل ورجع من القضاء
باب 10 - ما يفعل من فاته الحج ومن فاته الحج فقام حراماً إلى قابل القارن يفوته الحج
باب 11 - أبواب الحج عن الزمنى والأموات، والحج عمن لا يستطيع الحج من الكبر والزمانة
باب 12 - المريض يأمر من يحج عنه ومن حج عنه، وهو : محبوس فمات في الحبس.
باب 13 - الصحيح يأمر من يحج عنه تطوعا
باب 14 - حج المغمى عليه يهل عنه أصحابه
باب 15 - حج المرأة عن الرجل.
باب 16 - الرجل يحج عن غيره بإجارة وغير إجارة
باب 17 - من عليه حجة الإسلام وحجة نذر ومن أحرم بتطوع أو نذر ولم يحج من قبل
باب 18 - استنابة من يحج عنه من حيث وجب عليه.
باب 19 - استنابة من لم يحج عن نفسه حجة الإسلام
* مسائل من أبواب الاستئجار والإنابة في الحج
* الأجير يفسد الحج
* الأجير يحرم من مكة ويدع الميقات
* من أحرم في حجة واحدة عن رجلين
* الرجلان يستأجران رجلاً أحدهما أن يعتمر عن ميتة، والآخر ليحج عن ميتة أبواب الفدية وجزاء الصيد
باب 20 - من حلق رأسه عامداً أو مخطئاً : انظر: كتاب الحج،
باب 53 – المحرم يأخذ من شعره ناسيا.
باب 21 - المحرم يحلق رأس حلال : انظر: كتاب الحج،
باب 57 - المحرم يقص أظفار الحلال أو يحلقه
باب 22 - المحرم يرتكب محظورا من أجناس : انظر؛ كتاب الحج، كتاب الحج،
باب 59 - من لبس وتطيب وحلق في وقت واحد، م 1328
باب 23 - الصيد يخرج من الحل إلى الحرم
* من أرسل صيداً في الحل من الحرم
* الصيد يدخله الحلال من الحل إلى الحرم
باب 24 - مسائل من هذا الباب من رمى صيداً في الحل فدخل سهمه في الحرم
فأصاب صيداً. والطير يكون على شجرة بعض أغصانها في الحل وبعض في الحرم.
والصيد والصائد يكونان في الحل فيرميه الصائد فيمر السهم على شيء من الحرم.
وما يجب على من قتل صيداً في الحرم
باب 25 - شجر الحرم
باب 26 - صيد حرم المدينة
باب 27 - دخول الكعبة
** مسائل من كتاب الحج والعمرة وطواف الوداع
* من أحرم بعمرة خارجاً من الحرم، وفيمن أحرم بعمرة من مكة
* ذكر ما يلزم من أهل بعمرتين
* ذكر معتمر طاف وسعى ثم رجع إلى أهله ثم ذكر أنه كان جنبا
* في طواف الوداع، وهل هو لازم للحائض
* فيمن خرج ولم يطف للوداع، وفي حد القرب والبعد لمن خرج ولم يودع
* فيما يجب على من ترك طواف الوداع أو تباعد

٣٣- كتاب الضحايا
باب 1 - الأضحية والاختلاف فيها هل تجب فرضاً أم لا.
باب 2 - وقت ذبحالأضاحي.
باب 3 - اختلاف أهل العلم في تفضيل الصدقة على الأضحية.
باب 4 - ذبح الرجل عنه وعن أهل بيته بقرة واحدة أو شاة.
باب 5 - الأضحية ببقر الوحش وحمر الوحش.
باب 6 - المكسورة القرن والخصي.
باب 7 - الأبتر يضحى به.
باب 8 - الرجل يوجب الأضحية أو البدنة ثم يريد إبدالها.
باب 9 - الأضحية توجب ثم تضيع فيشتري غيرها ثم توجد الأولى.
باب 10 - الأضحية يموت صاحبها.
باب 11 - أصواف الأضاحي وأولادها وألبانها ينتفع بها موجبها.
باب 12 – إطعام أهل الذمة من لحوم الضحايا.
باب 13 - الضحية عما في البطن.
باب 14 – يضحي عنه ولا يضحي.
باب 15 - الوقوف عن أخذ الشعر والأظفار في العشر إذا أراد المرء أن يضحي.
باب 16 - تسمية من يضحي عنه.
باب 17 - الذبح بالمصلى.

٣٤- كتاب العقيقة
باب 1 - الترغيب في العقيقة عن الغلام والجارية.
باب 2 - العقيقة بغير الغنم.
باب 3 - اختلاف أهل العلم في وجوب العقيقة.
باب 4 - مسائل من العقيقة.

٣٥- كتاب الختان
باب ؟؟
٣٦- كتاب الفرعة والعتيرة
باب ؟؟
٣٧- كتاب الذبائح
٣٨- كتاب الصيد
٣٩ – كتاب الجهاد
٤٠ - كتاب الجزية
* هل على المسلمين عشور
باب 9 - المقدار الذي إذا أبذله أهل الذمة عن كل رأس وجب قبوله.
باب 10 - الأخبار التي جاءت عن عمر بن الخطاب في هذا.
** مسائل في أهل الذمة وأهل الحرب
* الذمي يمر على العاشر مراراً، وحكم نصارى بني تغلب
باب 11 - أخذ العروض مكان الجزية
باب 12 - أخذ الجزية من ثمن الخمر والخنازير

٤١- كتاب تعظيم أمر الغلول
باب 10 - الركاز يجده الرجل في دار الحرب

٤٢- كتاب قسم أربعة أخماس الغنيمة.
٤٣-  كتاب قسم الفيء.
٤٤-  كتاب السبق والرمي.
٤٥-  كتاب آداب القضاء.
٤٦-  كتاب الدعوى والبينات.
٤٧  كتاب الشهادت وأحكامها وسننها.
٤٨-  كتاب الفرائض.
٤٩-  كتاب الولاء والمواريث
٥٠ – كتاب الوصايا
باب 19 - من مات وقد وصى بحج وزكاة وغير ذلك
* في الذي يوصي أن يحج عنه بألف درهم
بداية القسم المخطوط

٦٢- كتاب الاستبراء
باب 1 - النهي عن وطء الحبالى من النساء حتى يضعن حملهن
باب 2 - النهي عن وطء غير ذوات الأحمال بلفظ عام
* تحديد الاستبراء
باب 3 - استبراء العذراء
باب 4 - مسألة
باب 5 - الجارية تشترى وهي حائض
باب 6 - استبراء الأمة التي لم تحض ومثلها لا تحمل من الصغر أو الكبر
باب 7 - تقبيل الجارية المستبرأة ومباشرتها قبل الاستبراء
باب 8 - استبراء البائع الجارية قبل البيع
باب 9 - مواضعة الجارية المشتراة للاستبراء
باب 10 - الجارية المشتراة تحيض وللبائع الخيار أو للمشتري أو لهما
باب 11 - مسائل من كتاب الاستبراء
باب 12 - الرجل يزوج أمته وقد كان يطؤها أو أعتقها
باب 13 - عدة أم الولد إذا توفي عنها سيدها أو أعتقها
باب 14 - عدة الزانية وهل للزاني بها أو لغيره أن يتزوج بها
باب 15 - وقوف الرجل عن وطء زوجته لموت ولدها من غيره
باب 16 - فسخ نكاح المرأة إذا سبيت ولها زوج وإباحة وطئها بعد الاستبراء
باب 17 - مسألة
باب 18 - شراء الأختين

٦٣- كتاب البيوع
حلّيّة البيع. حرمة بيع الحر
باب 1 - تحريم بيع الميتة وشحومها واختلاف الناس في الانتفاع بها
باب 2 - النهي عن بيع الخمر
باب 3 - تحريم ثمن الدم والخنزير
باب 4 - عظام الميتة والعاج
باب 5 - النهي عن ثمن الكلب والهر
باب 6 - ما نهي عنه من بيع الغرر
باب 7 - النهي عن بيع حبل الحبلة وبيع المجر، والمضامين والملاقيح
باب 8 - النهي عن بيع الملامسة والمنابذة وبيع الحصاة وبيع المغانم حتى تقسم وبيع الولاء
باب 9 - بيع الألبان في ضروع الأنعام، وبيع الأصواف على ظهورها
باب 10 - بيع العبد الآبق والجمل الشارد
باب 11 - بيع السمك في الآجام
باب 12 - بيع البصل والجزر والفجل والشلجم مغيباً في الأرض، وبيع تراب المعادن والصناعة، والمقاثي، والمباطخ، والمباقل
باب 13 - بيع القصيل
باب 14 - بيع زيادة العطاء وشراء الصكاك
باب 15 - النهي عن بيع المرء ما ليس عنده.
باب 16 - بيوع الثمار قبل أن يبدو صلاحها
باب 17 - النهي عن بيع الزرع قبل أن يشتد حبه ويبيض سنبله
باب 18 - النهي عن بيع السنين
باب 19 - النهي عن الثنيا في البيع إلا أن يعلم
باب 20 - الأمر بوضع الجوائح : / ج 21 /
باب 21 - بيع مبتاع الثمرة بعد القبض قبل أن تصرم
باب 22 - النهي عن المحاقلة والمزابنة
باب 23 - العرايا
باب 24 - قدر ما يجوز من بيع العرايا
باب 25 - بيع النخل قبل الإبار وبعده
أبواب ما نهي عنه من الغش والخداع في البيوع
باب 26 - النهي عن الغش والخداع
باب 27 - أخبار المصراة وما فيه من الاختلاف
باب 28 - النهي عن النجش في البيوع
باب 29 - النهي عن بيع الحاضر للبادي
باب 30 - النهي عن التلقي للسلع
باب 31 - اختلاف أهل العلم فيمن تلقى الركبان فابتاع سلعة
باب 32 - المسترسل الذي لا يماكس ومن في معناه
جماع ما نهي عنه من البيوع
باب 33 - النهي عن بيعتين في بيعة
باب 34 - النهي عن ربح ما لم يضمن وبيع وسلف
باب 35 - الكالئ بالكالئ
باب 36 - بيع الحيوانين بالحيوان يداً بيد ونسيئة
باب 37 - بيع اللحم بالحيوان
باب 38 - النهي عن بيع الماء
باب 39 - النهي عن سوم الرجل على سوم أخيه
باب 40 - النهي عن أن يبيع الرجل على بيع أخيه
باب 41 - النهي عن بيع الطعام قبل أن يقبضه المشتري
باب 42 - النهي عن بيع ما ابتيع من الطعام كيلاً بالكيل الذي قبضه حتى يكال ثانياً
باب 43 - النهي عن التفرقة بين الوالدة وولدها في البيع
باب 44 - النهي عن احتكار الطعام
باب 45 - النهي عن التسعير على الناس
باب 46 - جماع أبواب الربا
باب 47 - ذكر بيع الذهب بالذهب مع أحد الذهبين شيء غير الذهب
باب 48 - اقتضاء الدراهم من الدنانير والدنانير من الدراهم
باب 49 - ذكر المتصارفين يجدان أو أحدهما فيما قبض عيباً
باب 50 - مسائل في أبواب الصرف
باب 51 - جماع أبواب الطعام بعضه ببعض
باب 52 - ذكر بيع ما لا يكال ولا يوزن من المأكول بعضه ببعض متفاضلا
باب 53 - بيع ما يكال ويوزن مما لا يؤكل ولا يشرب
باب 54 - الثياب بعضها ببعض
باب 55 - الحنطة بالشعير
باب 56 - الحنطة بالدقيق
باب 57 - الحنطة بالسويق، والسويق بالدقيق، والخبز بالخبز
باب 58 - الأدهان
باب 59 - اللحم باللحم
باب 60 - اللحم بالشحم والشحم باللحم
باب 61 - الألبان والزبد والسمن واللبن
باب 62 - التمر بالتمر جزافاً
باب 63 - التمرة بالتمرتين
باب 64 - الصبرة قد علم البائع كيلها دون المبتاع
باب 65 - خل العنب بخل التمر
باب 66 - الخيار الذي جعله النبي صلى الله عليه وسلم للمتابعين بعد عقد البيع قبل الافتراق
باب 67 - المتبايعين يشترطان أو أحدهما الخيار وقتاً معلوماً أو مجهولاً
باب 68 - السلعة تتلف في يدي المشتري قبل أن ينقضي الخيار
باب 69 - السلعة تتلف عند البائع قبل أن يقبضها المشتري بعد تمام البيع
باب 70 - الاختلاف في الخيار وثبوت من له الخيار
* موت من له الخيار
جماع أبواب العيوب التي / ج 100 / تكون في السلعة المشتراة وتحريم ذلك
باب 71 - النهي عن كتمان العيوب التي تكون في السلع وتحريم ذلك
باب 72 - اختلاف أهل العلم في عهدة الرقيق
باب 73 - البيع بالبرأة
باب 74 - العيب يحدث عند المشتري بالسلعة، ويجد عيباً قديماً
باب 75 - الجارية المشتراة / ج 105 / توطأ ثم يوجد بها عيب
باب 76 - السلع تشترى فيوجد ببعضها عيب
باب 77 - ما يحدثه المشتري في السلعة التي وجد بها العيب مما يكون رضي منه بالعيب
باب 78 - مسائل من هذا الباب
باب 79 - البيوع على المرابحة
باب 80 - بيع المتاع بالرقم
باب 81 - السلع ينفق عليها ثم تباع مرابحة
باب 82 - الدار تستغل، والثوب يلبس، والجارية توطأ، ثم يريد بيع ذلك مرابحة
باب 83 - مسائل من هذا الباب
باب 84 - جماع أبواب السلم
باب 85 - ترك ذكر المكان الذي يقبض فيه الطعام
باب 86 - اختلاف أهل العلم في السلم يتخلف بعض الثمن عند المشتري
باب 87 - المسلم إليه يجد بعض الثمن زائفاً
باب 88 - السلم أو البيع إلى الآجال المجهولة مثل : الحصاد والجذاذ وما أشبه
باب 89 - إبطال السلم في ثمر حائط بغيم عينه
باب 90 - السلم في الحيوان
باب 91 - السلم يكون حالاً وغير ذلك
باب 92 - الرجل يسلم ما يكال فيما يوزن، وما يوزن فيما يكال
باب 93 - الاختلاف في السلم وغيره
باب 94 - الرهن والكفيل في السلم
باب 95 - الإقالة في بعض السلم
باب 96 - السلم في الثياب
باب 97 - السلم في الرطب وسائر الفواكه في غير حينها
باب 98 - السلم في اللحم والشحم والرؤوس والأكارع
* ذكر السلم في الجبن الطري
باب 99 - السلم في الجوز والبيض واللؤلؤ
باب 100 - السلم في الآنية
باب 101 - السلم في الحيتان
باب 102 - السلم في القصيل والحطب والبقول والفلوس
باب 103 - مسائل
باب 104 - جماع أبواب الشروط في البيوع
باب 105 - إجازة شرط البائع على المبتاع عتق المبيع
باب 106 - العبد يباع ويشترط على المبتاع أن لا يبيعه ولا يهبه
باب 107 - اشتراط المشتري مال العبد المشترى في عقد البيع
باب 108 - اشتراط المشتري على البائع في عقد البيع شيئاً لو أفرد شراءه لم يجز
باب 109 - بيع الأمة واستثناء ما في بطنها
باب 110 - البيع بدنانير إلا درهم
باب 111 - الرجل يشتري السلعة على أنه إن لم يأت بالثمن إلى وقت كذا وإلا فلا بيع بينهما
باب 112 - بيع العربون
باب 113 - مسائل من اشترى سلعة على ألا وضيعة عليه. من اشترى ثوباً واشترط
البائع خياطته أو قصارته، أو كان طعاماً فاشترط على البائع طحنه، أو كان مما يعصر
على أن على البائع عصره. الرجل يبيع الشاة ويستثني رأسها أو جلدها
جماع أبواب الأقضية في البيوع
باب 114 - الإشهاد على البيع
باب 115 - اختلاف المتبايعين في الثمن
باب 116 - اختلافهما في الثمن والسلعة مستهلكة
باب 117 - بيع المجيزين
باب 118 - السلعة تباع وصاحبها حاضر لا يتكلم
باب 119 - مسألة من باع ما لا يملكه فأجاز المالك بيعه
باب 120 - الوصي والوكيل يشتريان مما جعل إليهما بيعه/ج 165 /
باب 121 - المتبايعين يمتنع كل واحد منهما من دفع ما يجب عليه
باب 122 - شرى الأعمى والصبي
باب 123 - مسائل
مسائل
باب 124 - الصفقة تجمع ما يملكه البائع وما لا يملكه
باب 125 - شراء المصاحف وبيعها
باب 126 - بيع العنب والعصير ممن يتخذه خمراً
باب 127 - بيع المزايدة
باب 128 - البيع على البارنامج وبيع الساج المدرج
باب 129 - بيع السمن والزيت بالظروف على أن يطرح لكل ظرف شيئاً معلوماً
باب 130 - الشركة والتولية والإقالة في الطعام
باب 131 - السلف
باب 132 - السفاتج
باب 133 - مسائل من باب السلف
باب 134 - اجتناب الشبهات من الأمور
باب 135 - مبايعة من يخالط أمواله الحرام

٦٤- كتاب الشفعة
باب 1 - إثبات الشفعة للشريك وإبطالها عن الجار الذي ليس بشريك
باب 2 - الأمر بأن يؤذن الشريك شريكه بالبيع قبل أن يبيع
باب 3 - الشفعة في العروض والحيوان
باب 4 - الشفعة فيما في قسمته ضرر وفيما لا يحتمل القسم
باب 5 - الشفعة للغائب
باب 6 - الشفعة للصغير
باب 7 - الشفعة للذمي
باب 8 - الشفعة للوارث
باب 9 - الشفعة للأعرابي
باب 10 - الشفعة بين أهل الميراث
باب 11 - الحكم في الشفعة وحقوق الشركاء متفاوتة
باب 12 - الوقت الذي تنقطع فيه الشفعة
باب 13 - العهدة في الشفعة على من تكون
باب 14 - الشفعة في بيع الخيار
باب 15 - اختلافهم في ثمن الشقص
باب 16 - العرض يشتري به الشقص ثم يختلفون في قيمته
باب 17 - الشقص المشتري إلى أجل
باب 18 - الشفيع يسلم الشفعة ثم يعلم أن الثمن أقل
باب 19 - المشتري يقاسم ويعمر ثم يأتي الشفيع
باب 20 - إذا اشترى شقصاً فيه الشفعة فباع من البناء ثم جاء الشفيع
باب 21 - الشفعة في الصداق
باب 22 - الشفعة في الهبات
باب 23 - المشتري يذكر نسيان الثمن
باب 24 - مسألة
باب 25 - الشفعة يطالب بها ولم يحضر المال
باب 26 - مسألة الوصي يأخذ بالشفعة
باب 27 - مسألة الشركاء يبيع بعضهم من بعض هل للآخرين شفعة

٦٥- كتاب الشركة ومعانيها
الشركة المجمع على صحتها. انفساخ الشركة بموت أحد الشركاء. ما يجوز من
اشتراط الربح والوضيعة عند اختلاف رؤوس الأموال
باب 1 - الشركة على أن يخرج أحدهما دنانير والآخر دراهم
باب 2 - الشركة بالعروض
باب 3 - شركة المفاوضة
باب 4 - شركة الأبدان
باب 5 - الشركة بغير رأس مال
باب 6 - الشركة بالقمح ونحوه
باب 7 - الشركة والمال لأحدهما
باب 8 - مشاركة أهل الكتاب
باب 9 - الدين بين الشركاء

٦٦- كتاب الرهن
باب 1 - إباحة الرهن في الحقوق تكون للمرتهن على الراهن
باب 2 - الرهن المعلوم
باب 3 - الرهن يهلك عند المرتهن
باب 4 - العدل يقبض الرهن
باب 5 - اختلاف الراهن والمرتهن في المال
باب 6 - قيمة الرهن
باب 7 - معنى قوله صلى الله عليه وسلم: « لا يغلق الرهن »
باب 8 - المرتهن يجعل له بيع الرهن إذا حل الحق
باب 9 - الرهن يستحق بعضه
باب 10 - الراهن يعتق / ج 231 / العبد المرهون
باب 11 - الأمة الرهن يطؤها الراهن
باب 12 - نماء الرهن
باب 13 - قوله صلى الله عليه وسلم « الرهن محلوب ومركوب » الانتفاع بالرهن
باب 14 - نفقة الرقيق ومؤنتهم
باب 15 - المرتهن ينفق على الرهن بغير أمر الراهن
باب 16 - الزيادة في الرهن
باب 17 - أبواب من يجوز رهنه ومن لا يجوز
باب 18 - رهن العبد المأذون له في التجارة
باب 19 - رهن المرتد
باب 20 - بيع الموضوع على يده الرهن
باب 21 - رهن المشاع
باب 22 - رهن المكاتب
باب 23 - العارية في الرهن
باب 24 - جنايات الرهون
باب 25 - جناية العبد المرهون على سيده
باب 26 - جناية العبد المرهون على ابن الراهن
باب 27 - جناية العبد المرهون على المرتهن
باب 28 - جناية العبد المرهون على غير الراهن والمرتهن
باب 29 - العبد المرهون يجنى عليه
باب 30 - مسائل من كتاب الرهن من رهن شيئاً أو أشياء بمال فأدّى بعض المال
وأراد إخراج بعض الرهن. الموضوع على يده الرهن أو المرتهن يخرج بالرهن من
البلد بغير أمر الراهن. العدل يبيع الرهن ثم يهب الثمن للمشتري. العدل يقول :
قبضت الثمن وهلك عندي. اجتماع الراهن والمرتهن على إخراج العدل وتسليط
غيره على البيع. ما يبيع به العدل. بيع العدل بنسيئة. بيع العدل بعد ردته. رهن
المصحف. الرهن المقبوض يؤاجره المرتهن بأمر الراهن. إذا كان للرجل على
الرجل مال برهن ومال بغير رهن، فقضاه الغريم مالاً، واختلفا فيما قضاه منه.
الرجلان يرهنان الشيء بينهما من الرجل فقيضي أحدهما ما عليه

شارك الكتاب
زيادات أبي سعيد الكدمي على كتاب الأشراف لابن المنذر النيسابوري ٣
الناشر
وزارة الأوقاف والشؤون الدينية
تاريخ النشر
الطبعة الأولى ١٤٣٢هـ - ٢٠١١م
عدد الصفحات
609
التصنيف
رابط التحميل
المرفق الحجم
زيادات_أبي_سعيد_الكدمي_(3).pdf 5.87 ميغابايت
زيادات_أبي_سعيد_الكدمي_(3).txt 1.26 ميغابايت