المؤلف

عبد الكافي بن أبي يعقوب يوسف بن إسماعيل بن يوسف بن محمد التناوتي الوارجلاني (أبو عمار)

(ت قبل: 570هـ / 1174م)

عالم شهير من علماء عصر الازدهار العلميِّ بوارجلان – القرن السادس -، صنَّفه الدرجيني في الطبقة الثانية عشرة (550-600هـ).
ولد بقرية تْـنَاوْتْ من قرى وارجلان وإليها ينسب، وتتلمذ في موطنه على مشايخ أجلاَّء منهم: أبو زكرياء يحي بن أبي زكرياء (571هـ)، وأبو سليمان أيوب بن إسماعيل اليزماتي المزاتي.
ومن رفاقه في التتلمذ أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الوارجلاني (ت: 570هـ) صاحب التآليف في علوم المنقول والمعقول، وكان رفيق أبي عمار في رحلته إلى الحج.
بعد أن أتمَّ دراسته بوارجلان، ارتحل إلى تونس لاستكمال معارفه في معاهدها الزاهرة في تلك الحقبة من حكم الموحِّدين.
وغايته من هذه الرحلة الابتعاد عن شواغل الأهل والتفرُّغ للتحصيل، والتدرُّب على اللسان العربي الفصيح، والتبحُّر في علومه؛ فمكث بها سنين عدداً، وكفاه أهله تكاليف العيش، فظلَّت تأتيه جراية سنوية بها ألف دينار، ينفق ما زاد من حاجته منها على طلبة العلم، فعرف بأخلاق السماحة والسخاء، وصفات الورع والجد والذكاء.
لـمَّا عاد إلى وارجلان تصدَّى لإحياء الدين بحلقات العلم، فقصده الطلبة من مختلف مواطن الإباضية بالمغرب، وبخاصة جربة، ومن تلاميذه: أبو يحي إسماعيل بن يحي، وسليمان بن محمد بن إسحاق، وسليمان بن يُومَر.
وأولى أبو عمار جانب التأليف اهتماماً خاصاً، فترك تراثاً فكرياً قيِّماً، ومن تآليفه:
1.«كتاب الموجز»، يقع في جزأين. ويتميز بأسلوب أدبي عال، ومنهج كلامي متماسك، ممَّا أكسب المدرسة الكلامية الإباضية ميزة في مجال المناظرة والإقناع. وكتاب الموجز يضاهي مؤلفات الباقلاني والغزالي. وقد حقَّقه الدكتور عمَّار الطالبي في رسالة جامعية، وغيَّر عنوانه فجعله: «آراء الخوارج الكلامية». وللقطب حاشية على هذا الكتاب.
2.«كتاب شرح الجهالات للملشوطي»، لا يزال مخطوطا، وقد حشَّاه عدد من العلماء منهم أبو يعقوب يوسف المصعبي، وأبو ستة السدويكشي. وهذا الكتاب لا يقلُّ أهمية عن كتاب الموجز، وقد حقَّقه الباحث عمر ونيس، في إطار إعداده لدكتوراه مرحلة ثالثة، بكلية الشريعة وأصول الدّين بتونس (مرقون).
3.«كتاب الاستطاعة»، (مخ).
4.«كتاب الفرائض»، (مخ).
5.«كتاب السيرة في نظام العزَّابة»، يُعرف بسير أبي عمار، اعتمدت لجنة معجم الأعلام على النسخة المخطوطة منه، وقد قام الدكتور مسعود مزهودي بتحقيقه، وطبع ضمن منشورات الضامري بسلطنة عمان.
6.له «مراسلات» مع علماء الإباضية في ميزاب وبلاد غانة، إذ كان مقصد الناس في الفتوى، (مخ).
7.وله «مراسلات في العقيدة»، وردت في كتاب السؤالات لأبي عمرو عثمان بن خليفة السوفي.
8.كما أُثرت عنه أقوال حكيمة في شؤون الدين والحياة.
توفي ودفن في أعلى جبل بامنديل من ضواحي وارجلان، وقبره لا يزال موجوداً يزوره أهل وارجلان كلَّ عام، استذكارا للمعالم التاريخية، واستنفارا للشباب إلى العلم والدين والاقتداء بالأسلاف الصالحين.

المصادر:
*أبو عمار: كتاب السير (مخ) بمكتبة ح. الناصر مختار *الوسياني: سير (مخ) 1/42 ؛ 2/147، 148، 180، 186، 229، 269، 281، 282 *الدرجيني: طبقات، 1/تقديم، ص، ي، 40؛ 2/393، 425، 485-491 *البرادي: الجواهر، 220، 221 *الشماخي: السير (مط) 441 *دائرة المعارف الإسلامية، 5/488-489 *أعزام: غصن البان (مخ) 183، 219، 221 *أبو اليقظان: أبو عمار عبد الكافي (مخ) 34 ص. *علي معمر: الإباضية في موكب: 4/206، 212 *عمار الطالبي: آراء الخوارج، 1/219 ؛ 2/292 *بحاز: الدولة الرستمية، 32 *الجعبيري: ملامح، 6 *الجعبيري: البعد الحضاري، 119 *جهلان: الفكر السياسي، 51 *الحاج سعيد: تاريخ بني مزاب، 29، 36 *باجو: أبو يعقوب، 77-80 *جمعية التراث: دليل المخطوطات، فهرس آل يدر مج 47، فهرس ابن ادريسو مج 66/ج، فهرس القطب مج أ هـ 3 *د/عمار الطالبي، أبو عمار الكافي والنسق الكلامي، مجلة الأصالة، ع41 (محرم 1397هـ/جانفي 1977م) ص172-179 .
*Cuperly: Introduction, pp38, 68, 74, 92, 169, 180, 183, 187, 197, 204, 208, 225, 238, 263, 273. *W.Dembski: Catalogue des manuscrits Arabes, pp 80-82..