القول المتين

حول الكتاب

هذه رسالة أتمها المؤلف عام 1324هـ، رد فيها المؤلف على صاحب مجلة الإسلام المدعو أحمد علي الشاذلي الأزهري وناقش فيها مسألة افتراق الأمة والفرقة الناجية و اختلاف الأئمة رحمة والرد على من قال إن الإباضية من الخوارج.

المقدمة‏

‏آفة الدين في نصيب ظروف الزمان

توزيع الأمة بظهور الأئمة

بيان الثلاث والسبعين فرقة والتسعة أصول التي جاء الافتراق بأسبابها

الفرقة الناجية وإمامها جابر بن زيد رضي الله عنه

الرد عل صاحب محلة الإسلام في أن اختلاف الأئمة رحمة‏

‏يا عجباً لماذا لم يأخذ أبو حنيفة ؟‏

‏ولماذا قاضي الشريعة؟ ‏

‏ولماذا أحمد بن حنبل؟‏

‏الرد على سي الشيخ في قوله الدين يسر لا عسر‏

‏ولا وقع الابتلاء ‏

‏هرولة الشيخ سي أحمد الشاذلي إلى نزع آية من كتاب الله العزيز

‏الابتلاء البسيط في العلم الذي لا يسع جهله

جملة اعتراضية وجوابها

الابتلاء المركب

وإني أنزع لك الدليل

التصور والتصديق

أثار التوبة في كلام المغرور‏

‏قال الشيخ الأزهري وفقه الله تعالى

النادي المصري‏

‏يحمل القول في النهاية‏

‏العقائد والمسلمون في الهند‏

‏أما قوله الهندي‏

‏تقسيم الخوارج إلى أربعة أرهاط‏

‏الرهط الأول‏

‏الرهط الثاني‏

‏الرهط الثالث‏

‏الإباضيون

الفتنة وآفاتها ‏

‏الرهط الرابع‏

‏الأزارقة والصفرية والجهمية ومن وافقهم‏

‏القدرية والمرجئة ‏

‏المفتتح باب الالتباس والإشكال على المسلمين‏

‏السنيون والأشعريون‏

‏تنبيه‏

‏أما نحن يا شيخ احمد يا علي

عقيدة المسلمين

مجمل عقيدة المسلمين

وهذه حجتنا على الجاهلين بحديث الافتراق

وأما عبارة أحمد علي الشاذلي الأزهري‏

‏قال وهو الكاذب الحقود

وقال الذي خسر

ويحك يا شيخ الضلال

أما العلوم والفنون الرياضية إلخ

شارك الكتاب
القول المتين
الناشر
مكتبة الضامري
تاريخ النشر
الطبعة الثانية ١٤١٣هـ - ١٩٩٢م
عدد الصفحات
115
التصنيف
رابط التحميل
المرفق الحجم
القول المتين.pdf 5.63 ميغابايت
القول المتين.txt 206.81 كيلوبايت