المؤلف

الشيخ محمد راشد الخصيبي

( 1334 - 1411 هـ)
( 1915 - 1990 م)

هو الشيخ العام الفقيه النزيه الأديب البارع محمد بن راشد بن عزيز الخصيبي

ولد هذا الشيخ في «مسقط» عام ستة وثلاثين وثلاثماية بعد الألف فنشأ في أحضان المجد والشرف حيث كان أبوه الشيخ العلامة راشد بن عزيز مضرب المثل في العلم والكرم والذكاء والسياسة .

تربى هذا الشيخ وترعرع في بحبوحة وطنه «سمايل» بعد وفاة أبيه حيث كانت هذه البلدة وقتيذ تزخر بالعلماء الفطاحل والأدباء الأماثل، فتعلم النحو والصرف والفقه والأدب مع الأستاذ المدرس حمدان بن خميس اليوسفي (السيبويه الثاني) في زمانه ومع الشيخ العلامة أي عبيد حمد بن عبيد السليمي ثم مع الشيخ العلامة الثاني خلفان ابن جميل السيابي وأكثر ما أخذ العلم من هذا الشيخ، فقد لازمه ليله ونهاره وكان عنده من أحب تلاميذه لما يتمتع به من فكر وقاد وهمة عالية . ومنه تعلم الأحكام الشرعية وممارسة القضايا القبلية .

وقد عكف على العلم وشمر واجتهد فيه حتى صار من العلماء المرموقين ٠ ولازم الإمام العلامة محمد بن عبد الله الخليلي - رضي الله عنه -‏ أحيانا في نزوي وسمايل ولم يزل يراجعه ويستفيد
منه حتى نصبه مدرسا في علم العربية وغيرها مدة طويلة وتخرج من تدريسه جملة من تلاميذه، ثم أسندت إليه ولاية «بدبد» فكان قاضيا فيها وذلك في حدود عام واحد وسبعين وثلاثمائة بعد الألف، ولم يزل في هذه الولاية حتى نقل إلى العاصمة ليتولى مهمة القضاء الشرعي بالمحكمة الشرعية بمسقط فكان أحد أفراد القضاة الموجودين في هذه المحكمة حتى أحيل للتقاعد لأسباب صحية ٠ ولما تحسنت صحته والحمد لله عبن أستاذا بمعهد إعداد القضاة، فهو أحد المدرسين بالمعهد فأصبح فيه ينير الطلاب بعلومه الجمة وتوجيهاته القيمة ولا يخفى انه تخرج من هذا المعهد بهمته وهمة زملائه جملة من الدارسين حملوا لواء العلم والقضاء في ربوع عمان ولا يزال ينشر لواء العلم والمعرفة بهذا المعهد.
توفي في عام  1411 هـ ، الموافق 1990 م.
أعماله:
- له عدد من المؤلفات في مجالات الفقه والأدب والشعر، منها:
 الوهب الفائض على يتيمة الفرائض - وزارة التراث القومي والثقافة - عُمان 1982،
وشقائق النعمان على سموط الجمان في أسماء شعراء عُمان - وزارة التراث القومي والثقافة - مسقط - عُمان 1984 (من المراجع الشعرية في عُمان)،
والزمرّد الفائق في الأدب الرائق - وزارة التراث القومي والثقافة مسقط - عُمان 1988. ويقع في أربعة أجزاء طبعت تباعًا بالسلطنة،
 والبلبل الصداح والمنهل الطفاح تحقيق: د. علي محمد إسماعيل ود. إبراهيم الهدهد - مطبعة النهضة الحديثة - المنصورة (مصر) 2002،
 واللؤلؤ والمرجان في الحكمة والبيان - (مخطوط) عن ابنه (مرشد بن محمد الخصيبي)..

يدور شعره حول الحنين إلى الوطن، وذكريات الصبا، ومغاني الشباب.
متأمل يميل إلى الوصل واستحضار الصورة، وله شعر يعبر فيه عن نهضة عُمان الحديثة، كما كتب في المدح الذي اختص به العلماء والحكام والأمراء. وله شعر في الرثاء، إلى جانب شعر له في المطارحات العلمية الإخوانية. يتميز بنفس شعري طويل ولغة طيّعة وخيال قريب. التزم عمود الشعر إطارًا لبناء قصائده.