(ت: 1412 هـ)


يعتبر من أعلام علماء عمان في العصر الحديث، إذ جمع بين الفقه، والتاريخ، والأدب، والشعر.

من مواليد بلدة غلا من أعمال بوشر سنة 1326هـ/1908م. درس عند أجلة من مشايخ عصره، مثل الشيخ خلفان بن جميل السيابي، وساعدته عصامية جادة فترقى في درجات العلم، فبلغ مبلغا عظيما.

لازم الإمام الشيخ محمد بن عبد الله الخليلي، وكان من قضاته وولاته.

تولى القضاء في عدة ولايات من عمان، متل بوشر التي أقام بها طويلا، ثم انتقل إلى سمائل موطن أهله وعشيرته، وفي نخل معينا من طرف الإمام محمد الخليلي، ثم في ولاية جعلان أيضا، وكان يدرس اللغة العربية إلى جانب ذلك.

عينه السلطان سعيد قاضيا في المحكمة الشرعية بمسقط.

في عهد النهضة انتقل من القضاء إلى وزارة التراث القومي والثقافة، مؤلفا ومحققا وباحثا.

يعد من أهم المؤرخين العمانيين بعد الشيخ السالمي.

له حوالي خمسين مؤلفا في الفقه، والقضاء، والتاريخ، والأنساب، والسير. ومن مؤلفاته المشهورة "عمان عبر التاريخ"، "أصدق المناهج في تمييز الإباضية عن الخوارج"، "إرشاد الأنام في الأديان والأحكام" وهو رجز في مائة ألف بيت، "العقود المفصلة في الأحكام المؤصلة" ثلاثون ألف بيت، "معالم الإسلام في الأديان والأحكام"، "العنوان في تاريخ عمان"، الحقيقة والمجاز في تاريخ الإباضية باليمن والحجاز"، وغير ذلك من الأراجيز الطويلة الكبيرة.

توفي بمدينة مسقط، بعد عمر طويل في العلم والبحث والإصلاح سنة 1412هـ/1991م. وترك ذرية بررة يتولون مناصب علمية وحكومية معتبرة من أبرزهم الشاعر السفير، الشاب الظريف هلال بن سالم بن حمود السيابي.

المصادر

· شقائق النعمان، 1/75