المؤلف

الربيع بن حبيب

(ت: 170هـ)



إمام، داعية، محدث . الإمام الثالث بعد جابر وأبي عبيدة هو العلامة الربيع بن حبيب بن عمرو الأزدي الفراهيدي العماني.

ولد بغضفان إحدى قرى الباطنة حوالي سنة 75هـ، ولم يمكث طويلا في عمان بل انتقل إلى البصرة لطلب العلم، فتتلمذ على الإمام جابر بن زيد، وأبي عبيدة مسلم بن أبي كريمة، وضمام بن السائب، وصالح الدهان، واحتل بعد ذلك مكان الصدارة تدريسا وتأليفا وإفتاء وأسهم في الحركة العلمية بالبصرة، فأشرف على حملة العلم ووجههم إلى عمان واليمن وخراسان، وخلف شيخه أبا عبيدة في تسيير أمور الدعوة، وامتاز في مجال التأليف فكان رائدا في تدوين الحديث والفقه، ومن أهم مؤلفاته: - الجامع الصحيح، مسند الإمام الربيع بن حبيب (عمدة الإباضية في السنة).

آثار الربيع، وقد رواه عنه أبو صفرة عبد الملك بن صفرة.

مجموعة من الفتاوى والإجابات في العبادات والمعاملات وردت في مدونة أي غانم الخراساني.الرسالة الحجة (مخطوطة)

وقد اعتبر الربيع المحدث الحافظ الثقة عند الأصحاب وعدله الإمام أحمد وأورده ابن حبان في الثقات وذكره البخاري في تاريخه دون أن يورد فيه جرحا ولا تعديلا، ووثقه يحي بن معين وعلي بن المديني وترجم له الذهبي في ميزان الاعتدال، وأجمع الأصحاب على عدالته وضبطه وإتقانه سلفا وخلفا.

اشتغل الربيع بنشر العلم وتحريره، وبعد سنوات حافلة بجلائل الأعمال قضاها الربيع إماما ومربيا بالبصرة، وداعيا ومحدثا ومفتيا، عاد إلى عمان ليعيش بها ما تبقى من عمره عفيفا ورعا إلى أن توفي بغضفان مسقط رأسه.

المصادر:

تحفة الأعيان، 1/86.

سالم الحارثي،العقود الفضية، 149.

الدرجيني، طبقات المشايخ، 2/272.

السالمي، شرح الجامع الصحيح، 1/3.

الشماخي، السير، 1/95.

السيابي، إزالة الوعثاء، 29، 40.

الشقصي، منهج الطالبين، 1/628.

العوتبي، الأنساب، 2/229.

الجيطالي، قواعد الإسلام، 1/20.

محمد الكندي، بيان الشرع، 1/64.

عوض خليفات، نشأة الحركة الإباضية، 12.

الكباوي، الربيع محدثا (كله).

الوهيبي، الفكر العقدي، 119-125