العدل والإنصاف ٢

يُعـد كتاب «العـدل والإنصاف» من أهم كتب الأصول في القرن السـادس الهجـري، ومن أهم كتب الأصول عند الإباضيـة بعد عصر «الوارجلاني»، وقد اسـتوعب فيـه المؤلف قضايا علم الأصول في تطورهـا الأخير عبر ثلاثة قرون هامـة هي القـرن الرابع والخامس والسـادس، وإن كان يصعب تحديد مصادره التـي نقـل عنهـا، إلا أن مـادة الكتـاب تؤكد إطـلاع «الوارجلانـي» على معظم الدراسـات الأصوليـة فـي المذاهـب الفقهيـة المختلفة لأنـه يعايـش قضاياها، ويناقـش مباحثهـا، ولا يتوانى عن اسـتلهام منهجـه النقدي المقـارن في عرض المادة الأصولية وتقويمها.

العدل والإنصاف ١

يُعـد كتاب «العـدل والإنصاف» من أهم كتب الأصول في القرن السـادس الهجـري، ومن أهم كتب الأصول عند الإباضيـة بعد عصر «الوارجلاني»، وقد اسـتوعب فيـه المؤلف قضايا علم الأصول في تطورهـا الأخير عبر ثلاثة قرون هامـة هي القـرن الرابع والخامس والسـادس، وإن كان يصعب تحديد مصادره التـي نقـل عنهـا، إلا أن مـادة الكتـاب تؤكد إطـلاع «الوارجلانـي» على معظم الدراسـات الأصوليـة فـي المذاهـب الفقهيـة المختلفة لأنـه يعايـش قضاياها، ويناقـش مباحثهـا، ولا يتوانى عن اسـتلهام منهجـه النقدي المقـارن في عرض المادة الأصولية وتقويمها.

طلعة الشمس شرح شمس الأصول

كتاب طلعة الشمس شرح شمس الأصول طبع لأول مرة عام (١٣١٧ هـ /١٨٩٩ م ) لم يقتصر فيه الإمام نور الدين السالمي على استيفاء مباحث أصول الفقه لدى شيوخ المذهب الإباضي؛ بل قارن تلك الأصول بأصول المذاهب الفقهية الأخرى، وأضاف لذلك تعليقات مستنيرة ومستفيضة.

تميز بالعودة إلى سائر المصادر مع عزو الأقوال إلى أصحابها على كثرة تلك النقول، ولم يقتصر على مجرد النقل بل كان يرجح ما يراه راجحا في عبارة سهلة لا غموض فيها، دون تعصب لأحد من العلماء الأصوليين .