منهج الاجتهاد عند الإباضية

    حول الكتاب

    من مقدمة سماحة الشيخ أحمد الخليلي للكتاب:

    وقد كان للمدرسة الإباضية القدح المعلى؛ فقد تميزت اجتهادات فقهائهم‬ ‫في القديم والحديث بالدقة في الاحتياط للدين‪ ،‬مع مراعاة المرونة فيما تدعو الحاجة فيه إلى التوسع‪.‬‬
     ‫وقد كان ذلك  ولا ريب ‬ناتجا عن الورع والتقوى؛ وعمق الفهم‬ ‫لمقاصد الشريعة الغراء‪ .‬على أنهم دائما مع الدليل؛ فإذا انتصب سلموا له ‫الأمر وأسلسوا له القياد‪.‬‬
    ‫وقد درس منهجهم في الاجتهاد الشيخ الدكتور مصطفى صالح باجو في أطروحته القيمة لنيل درجة الدكتوراه؛ التى سماها‬ (منهج الاجتهاد عند الإباضية)  ‫وها هي هذه تبرز للناس بجليتها وجمالها؛ مختالة في ثوبها القشيب؛ داعية‬ ‫إلى إحياء المآثر باقتفاء الخلف منهج السلف‪.‬‬  ‫فإلى طلاب العلم هذه الثروة العلمية التى لا تقدر بثمن؛ ولا تثمن ‫بعوض؛ لتكون لهم رافدا من روافد العرفان‪.

    شارك الكتاب
    منهج الاجتهاد عند الإباضية
    الناشر
    جمعية التراث
    تاريخ النشر
    الطبعة الثانية ١٤٤٢ هـ - ٢٠٢١م
    التصنيف
    رابط التحميل
    المرفق الحجم
    منهج الاجتهاد عند الإباضية.pdf 40.16 ميغابايت
    منهج الاجتهاد عند الإباضية.txt 3.09 ميغابايت