كتاب التهذيب في الفصاحة والألفاظ

حول الكتاب

 كتاب التهذيب في الفصاحة والألفاظ، يقع في عشرة أبواب: في أصول لغة العرب، والصرف، والنحو والإعراب، وأحكام حروف المعاني، وفي القرآن وعلومه، والممدود والمقصور، وما يكتب بالياء، وما يكتب بالألف من الأفعال والأسماء، وفي الضادات والظاءات المعجمات، وفي الكلام الغريب من اللغة العربية، وفي الكاتب وما يجوز له من الكتابة، وفيما يثبت من الكتابة وما لا يثبت، وفي أسماء البَشَر ونسبهم، وأسماء البلدان، وفيما يُذكَّر ويُؤنث في اللفظ، وفي الألفاظ.
الباب الرابع من ذلك الكتاب - وهو كتابنا هذا - يعتبر بحق كتاباً متكاملاً في علوم القرآن: في القرآن وأحكامه، وسوره، وآياته، وكلامه، وحروفه، وتجويده، وغرائب إعرابه، وغريبه، وناسخه ومنسوخه، وأسباب نزوله، وخاصه وعامه، وأسماء الله الحسنى، وقراءاته، فالباب الرابع باب واحد فقط وليس كل كتاب «التهذيب» .
ميزات هذا الإصدار وصور التجديد فيه :
1- أكبر مؤلف عُماني يتناول علوم القرآن بهذه السعة والتفصيل، جمعه مؤلفه الشيخ المعولي من أمهات كتب علوم القرآن، حتى أن بعض فصوله يصح أن تكون كتباً مستقلة لطولها كفصل الإعراب، والغريب، والقراءات.
2- أنه اتبع في تصنيف الإعراب من أول القرآن إلى آخره منهجاً متميزاً، فجعل المنصوبات وحدها، والمرفوعات وحدها، وكذا المجرورات، والمجزومات، بخلاف كتب إعراب القرآن الأخرى فإنها تجمع بينها في الإعراب .
3- أنه في عرض القراءات تبع منهج الشاطبي في منظومته «حرز الأماني»، فرمز للقراء السبعة برموز، إلا أن الشاطبي فعل ذلك نظماً، والمعولي رمز للقراء نثراً، وهذه ميزة في التأليف .
4- أنه أضاف على نقولاته عن غيره بعض المسائل الفقهية، والشروح اللغوية، والشواهد النحوية، زيادة على التلخيص والاختصار بعبارة من عنده أحياناً.

شارك الكتاب
كتاب التهذيب في الفصاحة والألفاظ
الناشر
مكتبة خزائن الآثار
تاريخ النشر
الطبعة الأولى ١٤٣٨هـ / ٢٠١٧م
التصنيف