ملامح من تاريخ العوابي

حول الكتاب

لقد بدأت فكرة إصدار هذا الكتاب تداعب مخيلتنا منذ أمد طويل ، وأردنا أن ننقل هذا الحلم إلى حيز الواقع والوجود ، تدفعنا إلى ذلك عدة أسباب لعل من أهمها إبراز التاريخ الحضاري العريق المشرق لسوني (قديما) ولاية العوابي (حديثا)، وهي ولاية لها مكانتها المرموقة في التاريخ العماني ، باعتبارها موطن عدد غير قليل من الأئمة والعلماء والنابغين الذين سطر لهم التاريخ صفحات مضيئة . وجاء اختيار القلم والمحبرة (الدواة) والكتاب شعارا للولاية برهانا لما لها من قدم راسخة في العلم. كما دفعنا إلى إصدار الكتاب توجهات حكومتنا الرشيدة ممثلة في شخص عاهل البلاد المفدى مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله - وهي توجهات تدعو إلى الاهتمام بالتراث والتاريخ العماني ، وجاء اختيار عام ١٩٩٤ م عاما للتراث من قبل جلالته برهانا على تلك التوجهات النيرة . .

البداية الحقيقية لإعداد هذا الكتاب كانت في مطلع شهر رجب الحرام سنة ١٤١٤ هـ الموافق ديسمبر ١٩٩٣ م، وقام أعضاء لجنة تأليف الكتاب بإعداد تقارير وبحوث في مختلف جوانب التاريخ الحضاري بقصد تقديم صورة إجمالية شاملة ، لذا تم القيام بعدة زيارات ميدانية شملت معظم قرى الولاية للتعرف عن قرب على أهم ملامحها التاريخية والحضارية ، وسجلت لقاءات مع عدد كبير من المشايخ والأعيان والأهالي في كل ما يتعلق بالجوانب التاريخية . وشملت الزيارات العلمية مكتبة معالي السيد محمد بن أحمد بن سعود البوسعيدي - مستشار صاحب الجلالة المعظم للشئون الدينية والتاريخية - ، ومكتبة الشيخ سالم بن حمد سليمان الحارثي في المضيرب، ومكتبة الشيخ العلامة نورالدين السالمي في بدية . وقد حصلنا على معلومات قيمة خلال زياراتنا لتلك المكتبات .

بدون

شارك الكتاب
ملامح من تاريخ العوابي
الناشر
المطابع العالمية
تاريخ النشر
١٤٢٤هـ /٢٠٠٣م
عدد الصفحات
221
رابط التحميل
المرفق الحجم
ملامح من تاريخ العوابي.pdf 4.3 ميغابايت