رسالة السيد الرئيس جاعد بن خميس الخروصي

    حول الكتاب

    رسالة السيد الرئيس جاعد بن خميس الخروصي إلى السيد الأمير محمد بن الإمام أحمد بن سعيد البوسعيدي
     "‫فإن الله أسعدنا بالعثور على رسالة علمية ‪ .‬هي كنز ‫من كنوز التراث العماني، ‬وما هي إلا من ضمن الرسائل  ‫والسير ‪ ،‬التي تركها لنا علماؤنا العاملون ‪ ،‬حيث تحتوي  ‫نصائح وإرشادات ‪ ،‬لأولي البدايات والنهايات ‬يستفيد ‫منها الطالب ‬ويسترشد بها الراغب ‪ ،‬وتنمو بها قرائح  ‫الأفكار ‪ .‬وتسمو بها همم ذوي الأيدي والأبصار . وقد  ‫وجهت هذه الرسالة الودية والنصيحة الجلية من ‫مخلص تقي ‪ ،‬ومرشد نقي محررها شيخنا العلامة
    ‫الرباني المحقق أبو نبهان جاعد بن خميس الخروصي ‫إلى محبه وصديقه السيد الأمير الممجد ‪ ،‬الفاضل العارف ‫المسدد ‬محمد بن الإمام أحمد البوسعيدي‬ تغمدهم الله
     ‫برحمته ‪ ،‬وأسكنهم فسيح جنته ‬وقد آن نشر هذه الرسالة ‫وإبرازها من ضمن منجزات (مكتبة) السيد العارف ‪  ‫صاحب المعالي محمد بن أحمد بن سعود البوسعيدي ‬وهو
      ‫الحفيد السادس من ذرية السيد المذكور ولعل تأريخ   ‫صدور هذه الرسالة في زمان يوافق العقد الأول من  ‫القرن الثالث عشر الهجري ۔ تقديرا ۔ حيث أنها تتواكب مع
     ‫حياة السيد المذكور وصاحب الرسالة العلامة المشهور  ‫ضمن أحداث تمليها علينا حلقات التأريخ ‬في زمن كان ‫فيه السيد يومئذ تارة ببلدة البركة من أعمال نزوى ‬وتارة
     ‫ببلدة السويق من أعمال الباطنة ‪ ،‬وكلاهما يومئذ بيديه نالهما بالعطاء من والده ( الأمام أحمد بن سعيد ) ‪.‬‬
    مضمون الرسالة
    ‫تعتبر هذه الرسالة من الجانب العلمي ‪ ،‬أنها دستور ‪.‬‬  ‫تتمثل في مفرداتها قوانين وتشريعات ‪ .‬وإرشادات  ‫وتوجيهات مع ما تمتزج به من لطائف الحكم  .‬بتهذيب  ‫النفوس والأخلاق ‪ .‬وتطهيرهما من شوائب الأدناس ‫والأعلاق يتمثل ذلك كله في جزيل ألفاظ مبانيها ‪.‬‬
    ‫وأعماق خضم معانيها إطنابا وإسهابا ‏‪‬وسلبا وإيجابا ‪.‬‬ ‫في بلاغة وبيان وإحكام وإتقان ولا يقال إنها لوقت ‫محدد بل إنها مع كل زمان تتجدد وعلى ألسنة من ‫عرف شرف العلم تتردد. والله الموفق"

    شارك الكتاب
    رسالة السيد الرئيس جاعد بن خميس الخروصي
    الناشر
    مكتبة السيد/ محمد بن أحمد البوسعيدي
    تاريخ النشر
    الطبعة الأولى ١٤٢٢ هـ - ٢٠٠٢م
    عدد الصفحات
    49