معالم الدين ١

حول الكتاب

معالم الدين في الفلسفة وأصول الدين

فهرس الموضوعات


 

مقدمة : في التعريف بمؤلف الكتاب

صحيفة خطبة الكتاب

المرصد الأول : في المقدمات وفيه مقاصد

الأول : فيما يجب تقديمه في كل علم

المقصد الثاني : في موضوع العلم إذ به تتمايز العلوم

المقصد الثالث : في فائدته

المقصد الرابع : في مرتبة العلم ليعرف قدره فيوفي حقه والجد فيه ؟

المقصد الخامس : في مسائله التي هي مقاصده

المقصد السادس : في وجه تسميته بالكلام

المرصد الثاني :في تعريف مطلق العلم وفه ثلاثة مذاهب

الأول :

الثاني :

الثالث : نظري أيضا

المرصد الثالث في أقسام العلم وفيه مقاصد

الأول : إن كان حكما ... إلى آخره

الثاني : العلم الحادث ينقسم إلى ضروري وكسبي

الثالث:

الرابع : في مذاهب ضعيفة في هذه المسألة

لمرصد الرابع : في إثبات العلوم الضرورية لأنه إليها المنتهى

المرصد الخامس : إذ به يحصل المطلوب الذي هو إثبات العقائد الدينية وفيه مقاصد:

الأول : في حقيقته

الثاني : في منع إفساد النظر

الثالث : اختلف القائلون بإفادة النظر إلى آخره

الرابع : ما مر كان في إفادة النظر الصحيح

الخامس : اعلم أن النظر في الشيء أضداد.. ‏ إلى آخره

المرصد السادس : في البرهان والحجة وفيه مقاصد

الأول : في انقسام الحجة

الثاني : في الجدل

الثالث : في أسباب العلم الحاصلة للخلق الذي هو الملك والإنس والجن

الرابع : في النفس

الخامس : في الخبر الصادق وهو المطابق للواقع

السادس : العقل، والقوة إلى النفس إلى آخره


 

المعلم الثاني في الممكنات وأحوالها وفيه مراصد

الأول : في حكم الحادث في الاستدلال وبيان احتياج الحادث وفيه مقاصد

الأول : في الحكم الحادث ينشأ عن أمور خمسة إلى آخره

الثاني : اعلم إن الاستدلال على أربعة اضرب إلى آخره فهو في أقسام الاستدلال

الثالث : اختلاف المتكلمين ف منشأ احتياج الحادث إلى الصانع

الرابع : في الفرق بين الاستدلال بطريقة الإمكان وغيره

الخامس : في انحصار جهات التأثير

السادس : في حدوث الزائد من الذات

السابع : فيما اشتهر بين المتكلمين في حدوث العالم

المرصد الثاني : في إبطال حوادث لا أول لها وفيه مقاصد

الأول : أن يقال لو وجد حوادث لا أول لها .. إلى آخره

الثاني : أنه يلزم أيضا على تقدير وجوب حوادث لا أول لها.. إلى آخره

الثالث : في إبطال حوادث لا أول لها ..

الرابع : في إبطال ما ذهنوا إليه من وجود حوادث لا أول لها

المرصد الثالث: في بيان أجناس العالم وفيه مقاصد

الأول : نعتقد أن العالم محدث

الثاني : في تقرير أن العالم أعراض وأعيان

الثالث : أقوال الفلاسفة في المركبات التي لا مزاج لها

الرابع: جوز المتكلمون وجود عالم آخر

المرصد الرابع : في مباحث النفس وفيه مقاصد

الأول : قول الحكماء في النفوس الفلكية

الثاني : في النفوس الإنسانية

الثالث : اتفاق المليون على أن النفس الناطقة حادثة

الرابع : في تعاق النفس بالبدن

المرصد الخاصس: في العقل والجن والشياطين وفية مقاصد

الأول : في إثبات العقل

الثاني : في ترتيب الموجودات

الثالث : في أحكام العقول وهى سبعة

الرابع : في الجن والشياطين

المرصد السادس : في ذكر مذاهب بعض المعطلة تفصيلا وبيان فسادها استدلالا وتفصيلا.. وفيه مقاصد

الأول: أنكر فريق من السوفسطائية حقائق. الأشياء

الثاني : أنكر فريق من الدهرية حدوث الأجسام

الثالث : ذهب المنجمون إلى أن العالم العلوي هو المؤثر

الرابع : زعمت السمنية أن الأرض لم تزل تسفل

الخامس: زعمت المنانية أن الأشياء تكون عن اصلين

السادس : اعلم أن الثنوية فرق كالمجوس.. إلى آخره

المعلم الثالث : في الإلهيات وفيه مراصد

الأول : في ذات الباري تعالى وفيه مقصدان

الأول : وجوب وجوده

الثاني : اختلف في أن ذاته تشبه الذوات أو تخالفها

المرصد الثاني : فيما يجب للباري تعالى من الكمالات وفيه مقاصد

الأول : يجب أن يكون سبحانه وتعالى قديما

الثاني : يجب أن يكون ربنا سبحانه وتعالى باقيا

الثالث : في تنزيهه تعالى أن يكون جرما أو قائما به

الرابع : يجب أن يكون مولانا قادرا

الخامس: يجب أن يكون الباري تعالى مريدا

السادس : يستحيل أن يكون الصانع طبيعة أو علة

السابع : يجب أن يكون الله سبحانه وتعالى عالما

الثامن : في الاستدلال على كونه تعالى عالما

التاسع : في الاستدلال على كونه عالما تفصيلا بعد الإجمال

العاشر : يجب أن يكون ربنا عز وجل حيا

الحادي عشر : يجب أن يكون ربنا سميعا بصيرا متكلما

الثاني عشر : اختلف في معنى كونه سميعا بصيرا

الثالث عشر : في الخلاف هل الصفات عين الذات

الرابع عشر : يجب أن تكون صفاته تعالى قديمة

الخامس عشر : يجب عليك أن تعتقد وحدة الصفات

السادس عشر : في أسمائه تعالى

المرصد الثالث : في وجوب الوحدانية لله تعالى مطلقا وفيه مقاصد

الأول : في معنى أقسامها

الثاني : يجب أن يكون الله تعالى واحدا

الثالث : أنه يلزم أيضا في الاتفاق سواء قدر واجبا أو جائز العجز

الرابع : أنه قد يقال لا نسلم أنه يلزم من وجود اله ثان عجزهما .. إلى آخره

الخامس : اعلم أن عقود التوحيد على ثلاثة أقسام

السادس : يصح أن يستدل على الوحدانية أيضا بما في وحدة الصفات

السابع : في الاستدلال على أنه تعالى هو الموجد لأفعال العباد

المرصد الرابع : فيماً يجوز في حقه تعالى وفيه مقاصد

الأول : يجب على المكلف أن يعتقد أن الله خلق العباد وخلق أعمالهم

الثاني : في وجوب قدرة للعبد مقارنة لمقدوره

الثالث : ليس المراد بالكسب إلا تعلق هذه القدرة الحادثة

الرابع : يلزم في مذهب المعتزلة عجز القدرة القديمة

الخامس : في تعلق القدرة الحادثة من غير تأثير

السادس : في إسناد الحوادث كلها للباري وانه لا تأثير بما عداه

السابع : في الرد على من قال بوجوب الصلاح والأصلح على الله

الثامن.: في الرد على من قال الحسن والقبح عقليان

التاسع : في الرد على من قال العقل يدرك حكم الشرع

شارك الكتاب
معالم الدين ١
الناشر
وزارة التراث القومي والثقافة، سلطنة عمان
تاريخ النشر
١٤٠٧هـ - ١٩٨٦م
عدد الصفحات
299
التصنيف
رابط التحميل
المرفق الحجم
معالم الدين١.pdf 13.7 ميغابايت
معالم الدين١.txt 639.65 كيلوبايت