فقه الإمام جابر بن زيد

    حول الكتاب

    جابر بن زيد الجوفي البصري من قبيلة اليحمد العمانية، وقد أجمعت المصادر الإباضية على أنه مؤسس المذهب الإباضي وإمام الإباضية. وقيل إن علاقته بالحركة الإباضية ترجع إلى عهد مبكر من شبابه، فقد اتصل بزعيمها الإمام عبد الله بن وهب الراسبي قبل سن العشرين. وقد بدأ نجمه يتألق في سماء ...الحركة الإباضية قبل عام 61هـ، وقد تبؤ مركز الزعامة بعد اتفق القوم على أن يتولى أمرهم وتنظيم دعوتهم منذ المراحل الأولى لتطور الدعوة في البصرة.
    وقد اختار جابر منهجاً خاصاً لنشؤ مبادئه وأفكاره وهذا المنهج هو اتخاذه طريق بث العلم وسيلة الترويح أدائه. كما أنه تحيل مكانة مرموقة بين علماء الإسلام العارفين بالقرآن وقد احتج بأقواله مجموعة من المفسرين وأشادوا بآرائه في هذا المجال. كما وثقة جميع نقاد الحديث وأجمعوا على ضبطه وعدالته. ونشأة جابر بن زيد في العراق جعلت منه فقيهاً منتسباً إلى أهل الرأي، لكن التزامه لعلماء الحجاز وخاصة ابن عباس جعله يجمع بين مدرستي الرأي والحديث. وكان يلتزم في فتواه الثابت من نصوص الكتاب والسنة لا يحيد عنهما. وقد ترك ديواناً ضخماً تعرض فيه لمسائل الفقه والأحكام. وفي بطون الكتب فتاوى وأقوال عديدة للإمام جابر بن زيد سواء في كتب الإباضية أو غيرها. وفي هذا المجلد يعرض المؤلف بفقه الإمام جابر بن زيد، وقد قسم الكتاب إلى أبواب بلغت أحد عشر باباً وكل باب يشتمل على مسائل متفرقة.

    فقه الإمام جابر بن زيد
    الناشر

    دار الغرب الإسلامي

    تاريخ النشر
    الطبعة الأولى ١٤٠٧هـ - ١٩٨٦م
    التصنيف
    رابط التحميل
    المرفق الحجم
    فقه الإمام جابر بن زيد.pdf 21.12 ميغابايت
    فقه الإمام جابر بن زيد.txt 1.68 ميغابايت
    كتب للمؤلف:
    طالع أيضا