نداء الحق

حول الكتاب

يتضمن كتاب نداء الحق أربعة عشر محورا وخاتمة؛ حيث يأتي المحور الأول عن ما يتعلق بالإيمان بالله وتصريفه الخلق. ويأتي المحور الثاني عما يتعلق بتعظيم كتاب الله وتوقير العلم. أما المحور الثالث فيتمحور حول ما يتعلق بحسن أداء العبادات المشروعة. والمحور الرابع في طلب العلم ونشره. ويأتي المحور الخامس في العلاقات الاجتماعية وبناء الأسرة الصالحة. والمحور السادس فيما يتعلق بالعقل. والمحور السابع: في السكوت عن المنكرات. والمحور الثامن: فيما يتعلق بالأموال. ويتحدث المحور التاسع: عن ما يتعلق باللباس. والعاشر عن التقاليد . والحادي عشر عن البيان ويتمحور المحور الثاني عشر عن الأخلاق. ويتحدث المحور الثالث عشر عن ما يتعلق بتربية الأولاد . أما المحور الرابع عشر والأخير فيتعلق بالتوبة والوصية. ثم الخاتمة التي تأتي في تحصيل ما ذُكر في المحاور جميعها.

وجاء في مقدمة الكتاب: فإن العادات عندما تسري في حياة الناس يتغلغل أثرها في نفوسهم حتى تصبح كأنما جبلت عليها، فيصعب اقتلاعها منها كما يصعب اقتلاع الأطواد الشم الرواسخ من الأرض، ولهذا يلقى المصلحون عنتا شديدا عندما يواجهون في مشروعهم الإصلاحي عادات متحكمة تنجذب إليها النفوس وتتفاعل معها الرغبات، وكم من عادة تتفشى في الناس فتمتد من مجتمع إلى مجتمع من غير أن تستنكف منها النفوس أو يعترضها معارضون.

ومن العجيب سريان هذه العادات في الخاصة والعامة، وبين أولي العلم والجهلة، فلا تلقى استنكارا ولا تجد تحديا، وهذا إنما يعود إلى قابلية النفوس لتلقي كل جديد يستهويها، إما لما تجد فيه من التخلص من المسؤولية وتبعاتها، وإما لما تتصور فيه من راحة بسبب بعدها عن الالتزام .

وما من ريب أن دأب النفوس الميل إلى الأدنى والانجذاب نحو الأسوأ، والتأفف من التكاليف التي تراها شاقة عليها ومقيدة لحريتها.

ودأب النفوس السوء من حيث طبعها

إذا لم يصنها للبصائر نور

ولا يخفى أن الهدم أيسر من البناء، والتدمير أهون من التعمير، فكم يستوجب البناء والتعمير من تخطيط وإتقان واحتراس، ولا يتصور أن يتيسرا بعشوائية وتخبط، بخلاف النقض والتدمير، فإنهما لا يحتاجان إلى تخطيط ولا إلى إتقان، وهكذا كل فساد يسري في نفوس الناس، وفي أخلاقهم وعملهم بسرعة مذهلة، فينتقل من بيئة إلى أخرى، ومن مجتمع إلى غيره بغير عناء ومشقة، بخلاف الإصلاح؛ لأنه يتوقف أولا على الاستبصار من قبل القائم به وإلى تبصيره لمن يدعوهم إليه، كما يتوقف النجاح فيه على تحلي الداعية إليه بالصبر والأناة والحكمة، وبالنظر إلى المدعوين إليه وأحوالهم واستعدادهم النفسي والذهني لتقبله، وهذا يعني أنهم بحاجة إلى أن يُعَرَّفُوا بقيمة الإصلاح ونفعه والضرورة إليه وأثره الشخصي والاجتماعي، ويُـبَيـَّنَ لهم بهذا ما ينجم عن الإفساد من الضرر الخاص والعام.

وكم نرى من بين أيدينا ومن خلفنا وعن أيماننا وعن شمائلنا من عادات تنتشر بين الناس؛ لعلها تبدأ بين الجهلة السذج ولكن لا تلبث أن تشمل الذين يعدون من بين أهل العلم، ويعتمد عليهم في تبصير الناس بأمور دينهم، وهذا إنما يعود إما إلى ما ذكرته من انجذاب النفوس نحو تلك العادات لسبب أو لآخر، وإما أن يكون راجعا إلى الغفلة عن حواجز الشرع التي تمنع من الاندفاع نحوها.

وبسبب ما نراه من هذه العادات وانتشارها وتقبل الناس لها وغفلتهم عما يتبعها من آثارها رأيت من الضرورة التنبيه عليها قياما بالحق الذي فرضه الله تعالى علينا فيما أخذه منا من عهد وميثاق، وإن كان ما نقوم به لا يعدو أن يكون تنبيها بالأقل على الأكثر إذ استقصاء هذه العادات يحتاج إلى جهد كبير وفراغ واسع، لذلك رأيت أن أكتفي بذكر نماذج وصور منها، وأكل استكشاف أكثرها وتتبع وجوهها إلى الذين هم أكثر فراغا وأوسع اقتدارا وأيسر فُرَصَا، لعل الله يحقق على أيديهم ما لم يتحقق على يدي، فتطلع على أيديهم شمس الصحوة التي تبخر بوهجها ما يختلف مع شرع الله تعالى من عادات الناس، وقد رجوت – بما أقدمه هنا من جهد المقل – أن أكون بفضل الله ومنته من الذين استثناهم الله سبحانه من الخسر، وهم الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر، والله المستعان.”

‫الفهرس
مقدمـة ‬‬

المحور الأول‪ :‬فيما يتعلق بالإيمان بالله وتصريفه الخلق ‪‬‬
‫ضلال دعاء الجن من دون الله ‬‬
‫توهم أن كل ما يصيب الإنسان إنما هو بسبب من الخلق

‫المحور الثاني: ‬فيما يتعلق بتعظيم كتاب الله وتوقير العلم
‫تعظيم القرآن يفضي إلى تعظيم العلوم النافعة التي نوه بها ‪
‫كلمة إلى المؤسسات العلمية

‫المحور الثالث:‬فيما يتعلق بحسن أداء العبادات المشروعة ‬
‫لا يجوز أن تزاحم جماعة أقيمت بجماعات أخرى‪‬‬
‫إهمال تسوية الصفوف ‬‬
‫التخلف عن الصلاة في الصفوف الأول ‬
‫التأخر عن الصفوف الأولى في الجمعات يؤدي إلى اضطرار الآتين من بعد إلى‬
‫تخطي الرقاب مع أنه مشدد فيه
‫الصفوف تبدأ من الوسط خلف الإمام ‬‬
‫فضل ميامن الصفوف ‬‬
‫رص الصفوف وسد فرجها ‬‬
‫تعمد الصلاة بين السواري ،‬وترك الصفوف الخالية منها ‬‬
‫تعمد الصلاة إلى غير سترة في أماكن يمر بها الناس
‫الصلاة أول ما يحاسب عليه العبد‪‬‬
‫التفريط في الطهارات إخلال بأداء الصلوات ‬‬
‫بناء المساجد بين التزام الحق واتباع الهوى‪ ‬‬

‫‪‫المحور الرابع‪ :‬في طلب العلم ونشره‬‬
‫مكانة العلم في الإسلام
‫العبادات والأعمال الصالحة لا تتحقق إلا بالعلم ‬‬
‫طلب العلم عبادة تقرب العبد إلى الله‬
‫نشر العلم من القربات إلى الله‪

‫المحور الخامس‪ :‬في العلاقات الاجتماعية وبناء الأسرة الصالحة‪
‫الاستئذان أنس وستر ‪
‫النوع الأول‪ :‬الاستئذان العام ‪
‫النوع الثاني‪ :‬الاستئذان الخاص
‫الاحتراز من الخلوة بين المرأة والرجل من أهم الضرورات ‪‬‬
‫من أعظم المصائب جشع الآباء وحرمانهم بناتهم من حقهن الفطري والمالي
‫واجب الآباء والأمهات في صون أبنائهم وبناتهم من هذه المخاطر ‬‬
‫انتشار عادات سيئة في معاملة النساء‬
‫لا مضارة ولا وكس في إمساك المرأة أو تسريحها ‬‬
‫تفادي الطلاق بعلاج الزوج نفسه لمشكلة نشوز أهله ‬
‫اشتراك أسرتي الزوجين في ردم هوة الخلاف بينهما ‬
‫وجوب التزام القيود الشرعية في إيقاع الطلاق ‬
‫وجوب مراعاة حال المرأة عند إيقاع الطلاق ‬‬
‫الخسارة التي تترتب على الطلاق ‪‬‬
‫ما ينبغي من إعداد الزوجين قبل زواجهما لتحمل واجبات الحياة الزوجية ‪‬‬
‫ليس من المروءة ولا الدين ابتزاز المرأة عند تطليقها ‬‬

‫المحور السادس‪ :‬فيما يتعلق بالعقل‬
‫وجوب المحافظة على نعمة العقل وعدم طمس نورها ‬‬

‫المحور السابع‪ :‬في السكوت عن المنكرات
‫الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حق على كل مسلم ‬‬
‫‪‬‬
‫المحور الثامن‪ :‬فيما يتعلق بالأموال ‬
‫لا بد من صون النعم بطاعة الله تعالى حتى لا تتحول إلى نقم ‬
‫ضرورة التقيد بحكم الله تعالى في كسب المال وإنفاقه ‬‬
‫الربا الظاهر والمبطن حرب بين المتلبسين به وبين الله‬
‫التشديد في وعيد من أخذ المال بغير حقه  ‬‬
‫المال العام يجب الاحتراز من الاعتداء عليه كالمال الخاص أو أشد‬‬
‫إنفاق المال يجب أن لا يخرج عن الإطار الشرعي الذي أذن به الله ‬‬
‫البطر بالنعمة سرعان ما يحولها إلى نقمة ‬‬
‫الترف والتلف متقاربان في اللفظ ومتآخيان في المعنى‬
‫إنفاق المال في الخير علاج للنفوس‪ ،‬وأمان من الفتن‬‬
‫تبذير من ناحية وتقتير من ناحية أخرى ‬
‫لا بد من الإنفاق والحض عليه ‬‬

‫المحور التاسع‪ :‬فيما يتعلق باللباس ‬
‫التمييز بين الذكور والإناث في اللباس كما تميزوا في الطباع‬‬
‫خصائص زينة الرجال ولباسهم في الإسلام ‬‬
‫بدعية لباس ما يسمى بالدبلة ‪‬‬

‫المحور العاشر‪ :‬فيما يتعلق بالتقاليد
‫المسلم يجب أن يكون عزيزا كريما يؤثر ولا يتأثر ويقود ولا ينقاد ‪‬‬
‫تربية القرآن للأمة تغرس فيهم روح الاستقلال‪ ،‬وتقيهم دواعي التأثر والتبعية
‫المفاصلة بين المؤمنين والكافرين هي اقتداء بالنبيين والمرسلين ومن تبعهم
‫هذه الروح الإيمانية الاستقلالية في نفوس الرعيل الأول كانت هي أقوى وسيلة‬
‫لفتح القلوب قبل فتح البلاد‬‬
‫بدء خط الرجعة ‪‬
‫الانقلاب الكبير الذي حصل في البشر عموما وفي أمة الإسلام خصوصا كان نتيجة‬
‫إمساك الغرب بناصية الحياة السياسية والأدبية والثقافية ‬
‫‪‬‬‫ولع المسلمين بترك مواريثهم‪ ،‬وتقليد الآخرين‬‬
‫إجماع المسلمين في عهد الخلافة الراشدة على جعل هجرة النبي صلى الله عليه وسلم ميقاتا لتأريخ‬
‫الأمة وكيف تحولت الآن إلى النقيض من ذلك ‬‬
‫إسقاط كلمة (ابن) أو (بنت) في سلسلة النسب بين ولد ووالد مخالفة صريحة‬
‫للأديان‪ ،‬ومعضلة في تحديد سلسلة النسب ‬‬
‫الإسلام يدعو إلى استقلال الشخصية الإسلامية في المظهر والمخبر وفي الشعار والواقع ‬
‫موالاة الأمة لأعدائها جعلها تقطع أوصالها وتضحي بأقرب الناس إليها إرضاء لعدوها ‬‬
‫الوالية المشروعة هي خاصة بالله وبرسوله والمؤمنين ‪‬

‫المحور الحادي عشر‪ :‬فيما يتعلق بالبيان ‬‬
‫من حكمة الله تعدد ألسنة الناس وتفاوتها‪ ‬
‫حاجة الأمة الإسلامية إلى الالتقاء على اللغة العربية ‬‬
‫غيرة العجم على اللغة العربية ‬
‫اللغة جنسية تجمع الشتيت من الناس وإن تعددت أصولهم النسبية
‫الزهد في اللغة العربية مرض أصاب الأمة لا سيما العرب
‫إضاعة اللغة العربية جناية على الإسلام
‫المحافظة على العربية لا تعني إهمال اللغات الأخرى ‪‬
‫وجوب السعي إلى إعطاء العربية حقها في جعلها وعاء لجميع العلوم
‫ضرورة التقيد في البيان بما يرضي واهبه ‬

‫المحور الثاني عشر‪ :‬فيما يتعلق بالأخلاق ‬‬
‫الأخلاق الحسنة ضرورة ملحة في حياة البشر ‬‬
‫رسالة الإسلام هي رسالة أخلاق ‪
‫التفاضل بين الناس بحسب الأخلاق ‪‬
‫انعكاس الأخلاق على كل ما حوته الشريعة الإسلامية ‬‬
‫جميع الرسل الكرام ‬طبعوا على الأخلاق العالية وبذلك وصاهم الله تعالى ‪‬
‫أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم تنعكس على أصحابه ‬‬
‫كل ما في الإسلام مولد للأخلاق الفاضلة
‫جملة التوحيد كافية في ترسيخ هذه المعاني‬‬
‫العبادات والشرائع كلها مؤدية إلى هذه الغاية‬‬
‫‪ ‬ـ الصلاة ‬‬
‫‪ ‬ـ الزكاة‬‬
‫‪ ‬ـ الصيام‪ ‬‬
‫‪ ‬ـ الحج
‫جميع جزئيات الشريعة تحتوي على مكارم الأخلاق ‬‬
‫حسن الخلق في التعامل مع جميع الناس
‫شمول الأخلاق لما يصدر عن المؤمنين في سلمهم وحربهم ‬‬
‫التعامل بالأخلاق بين الخاصة ‬‬
‫‪١ ‬ـ معاملة الوالدين ‬‬
‫لا يسقط حق الوالدين بشركهما أو فجورهما ‬‬
‫‪ ٢‬ـ العلاقة مع ذوي الأرحام ‬‬
‫‪٣ ‬ـ العشرة بين الأزواج‪
‫‪ ٤‬ـ معاملة الجيران‪
‫ما يجب للجار ‬‬
‫التمسك بالأخلاق سمة الإسلام حتى مع اشتعال ضرام الحرب ‬‬
‫التزام أئمة العدل من أهل الاستقامة النهج النبوي في حروبهم
‫تجافي الناس عن الأخلاق لجهلهم بالإسلام‪
‫النبي صلى الله عليه وسلم يجسد بقوله وعمله الأخلاق القرآنية‪ ،‬التي سبقت الإشارة إليها ‬‬
‫الحرص على السلام ابتداء وردا رمز للتحلي بأخلاق الإسلام‪‬
‫عدول الناس عن تحية السلام جهل وانحدار في الأخلاق ‬
‫رد السلام فريضة محتومة ‬‬

‫المحور الثالث عشر‪ :‬فيما يتعلق بتربية الأولاد
‫واجب الوالدين تجاه الأولاد ‬‬
‫‪‬‬‫أثر الأم على نشأة الطفل
‫الأم الصالحة من منبت طيب هي التي تغذي الولد بالفكر السليم وتتعهده بالتربية الناجحة ‬‬
‫الرجل الصالح غاية أنشودة المرأة الصالحة‪ ‬
‫التدرج في تربية الأولاد ‪‬‬
‫مشروعية التأذين على أذن الطفل ليكون النداء إلى الصلاة والفلاح أول ما يطرق سمعه ‬‬
‫استمرار ذكر الله في تربية الطفل
‫القدوة الصالحة والأسوة الحسنة في سلوك الأبوين أعظم وسيلة لنجاح تربية الطفل ‬‬
‫التباين بين تربية وتربية‬‬

‫المحور الرابع عشر‪ :‬فيما يتعلق بالتوبة والوصية ‪‬
‫دعوة الله عباده إلى التوبة
‫التوبة شرف لكل تائب ‪
‫التباين بين التائبين والمصرين فيمن يأتمون به ‬‬
‫الحض على المسارعة إلى التوبة والتحذير من تسويفها ‪‬‬
‫خطر أماني المغفرة وإن لقي الله بالخطايا
‫ماهية التوبة ‬‬
‫الاستغفار من الذنب‪‬‬
‫التوبة والأوبة والإنابة ‪‬‬
‫السر بالسر والعلانية بالعلانية ‬‬
‫مكان التوبة في الأعمال الصالحة
‫الوصية ‬‬
‫وجوب الوصية  ‬‬
‫تسويف الوصية كتسويف التوبة
‫الوصية لا تقصر من العمر‪ ،‬وإهمالها لا يزيد فيه
‫الخاتمة‪ :‬في تحصيل ما تقدم ‬
‫المراجع والمصادر
‫الفهـرس

شارك الكتاب
نداء الحق
الناشر
الكلمة الطيبة
تاريخ النشر
الطبعة الأولى ١٤٣٩هـ - ٢٠١٨م
عدد الصفحات
417
التصنيف
رابط التحميل
المرفق الحجم
نداء الحق.pdf 31.53 ميغابايت
نداء الحق.txt 1.18 ميغابايت