الإمام الربيع بن حبيب مكانته ومسنده

هذا بحث مختصر عن الإمام الربيع ومسنده العظيم مرتب على مقدمة وأربعة
فصول وخاتمة
المقدمة : في تعريف السنة والحديث والخبر والأثر والمحدث من حيث اللغة والاصطلاح وحجية السنة .
والفصل الأول : في حياة الامام الربيع
والفصل الثاني : في ذكر مشايخه وتلامذته وآثاره .
والفصل الثالث : الرببع محدثا ، وفيه: ذكر عدالة الإمام الربيع وكيفية تحمله الرواية .
والفصل الرابع : في ذكر الاعتراضات التي اعترض بها بعض الكاتبين على المسند وصاحبه .
والخاتمة : في أهم نتائج البحث .

 

الجامع الصحيح

الجامع الصحيح
مسند الإمام الربيع بن حبيب بن عمر الأزدي البصري
أحد أفراد النبغاء من آخر قرن البعثة
على ترتيب الشيخ المحقق صاحب التفسير الكبير
والعدل والإنصاف والدليل والبرهان
أبي يعقوب يوسف بن إبراهيم الوارجلاني
رضوان الله عليهما
ويليه
الفهارس
اعداد
سعود بن عبدالله بن محمد الوهيبي

حاشية الترتيب ٥

حاشية الترتيب يتناول بالشرح والتعليق ألف حديث،
- جمعها الإمام الربيع بن حبيب البصري من الرواد الأوائل الذين اعتنوا بتدوين السنة.
- كان على طريق الأسانيد فرتبه الشيخ أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الوارجلاني وأضاف إليه روايات الإمام أفلح ومراسيل جابر بن زيد.
- رتبه على مئة وثلاث وستين بابا في مختلف فروع الفقه والسنة النبوية الشريفة، من عقائد وعبادات ومعاملات وآداب وسيرة وأخلاق.
- تعرض لها المحشي العلامة أبو ستة الجربي الإباضي بالشرح والبحث والمقارنة بين آراء علماء الأمة على اختلاف مذاهبهم دون تحيز أو ضيق أفق.

حاشية الترتيب ٤

حاشية الترتيب يتناول بالشرح والتعليق ألف حديث،
- جمعها الإمام الربيع بن حبيب البصري من الرواد الأوائل الذين اعتنوا بتدوين السنة.
- كان على طريق الأسانيد فرتبه الشيخ أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الوارجلاني وأضاف إليه روايات الإمام أفلح ومراسيل جابر بن زيد.
- رتبه على مئة وثلاث وستين بابا في مختلف فروع الفقه والسنة النبوية الشريفة، من عقائد وعبادات ومعاملات وآداب وسيرة وأخلاق.
- تعرض لها المحشي العلامة أبو ستة الجربي الإباضي بالشرح والبحث والمقارنة بين آراء علماء الأمة على اختلاف مذاهبهم دون تحيز أو ضيق أفق.

حاشية الترتيب ٣

حاشية الترتيب يتناول بالشرح والتعليق ألف حديث،
- جمعها الإمام الربيع بن حبيب البصري من الرواد الأوائل الذين اعتنوا بتدوين السنة.
- كان على طريق الأسانيد فرتبه الشيخ أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الوارجلاني وأضاف إليه روايات الإمام أفلح ومراسيل جابر بن زيد.
- رتبه على مئة وثلاث وستين بابا في مختلف فروع الفقه والسنة النبوية الشريفة، من عقائد وعبادات ومعاملات وآداب وسيرة وأخلاق.
- تعرض لها المحشي العلامة أبو ستة الجربي الإباضي بالشرح والبحث والمقارنة بين آراء علماء الأمة على اختلاف مذاهبهم دون تحيز أو ضيق أفق.

حاشية الترتيب ٢

حاشية الترتيب يتناول بالشرح والتعليق ألف حديث،
- جمعها الإمام الربيع بن حبيب البصري من الرواد الأوائل الذين اعتنوا بتدوين السنة.
- كان على طريق الأسانيد فرتبه الشيخ أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الوارجلاني وأضاف إليه روايات الإمام أفلح ومراسيل جابر بن زيد.
- رتبه على مئة وثلاث وستين بابا في مختلف فروع الفقه والسنة النبوية الشريفة، من عقائد وعبادات ومعاملات وآداب وسيرة وأخلاق.
- تعرض لها المحشي العلامة أبو ستة الجربي الإباضي بالشرح والبحث والمقارنة بين آراء علماء الأمة على اختلاف مذاهبهم دون تحيز أو ضيق أفق.

حاشية الترتيب ١

حاشية الترتيب يتناول بالشرح والتعليق ألف حديث،
- جمعها الإمام الربيع بن حبيب البصري من الرواد الأوائل الذين اعتنوا بتدوين السنة.
- كان على طريق الأسانيد فرتبه الشيخ أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الوارجلاني وأضاف إليه روايات الإمام أفلح ومراسيل جابر بن زيد.
- رتبه على مئة وثلاث وستين بابا في مختلف فروع الفقه والسنة النبوية الشريفة، من عقائد وعبادات ومعاملات وآداب وسيرة وأخلاق.
- تعرض لها المحشي العلامة أبو ستة الجربي الإباضي بالشرح والبحث والمقارنة بين آراء علماء الأمة على اختلاف مذاهبهم دون تحيز أو ضيق أفق.

شرح الجامع الصحيح ٣

من مقدمة الكتاب: "إن الجامع الصحيح مسند الإمام الكامل والهمام الفاضل الشهير بين الأواخر والأوائل( الربيع بن حبيب) رضي الله عنه وأرضاه وجعل الجنة مستقره ومثواه من أصح كتب الحديث سنداً ، وأعلاها مستنداً ، فما أحق متنه أن يوصف بالعزيز ، وما أجدر سنده أن يدعى بسلاسل الإبريز ، لشهرة رجاله بالفقه الواسع ، والعلم النافع ، والورع الكامل ، والفضل الشامل ، والعدل والأمانة ، والضبط والصيانة ، لكن لطول العهد ، وسوء الجد ، وقع فيه من التحريف من النسّاخ من غير قصد ، فأجمعت على تصحيحه عزمي ، على قدر مبلغ علمي وفهمي ، فجمعت من نسخه ما أمكن ، واخترت من مجموعها ما هو أليق وأحسن ، فخرجت من الجميع نسخة أرى أنه

شرح الجامع الصحيح ٢

من مقدمة الكتاب: "إن الجامع الصحيح مسند الإمام الكامل والهمام الفاضل الشهير بين الأواخر والأوائل( الربيع بن حبيب) رضي الله عنه وأرضاه وجعل الجنة مستقره ومثواه من أصح كتب الحديث سنداً ، وأعلاها مستنداً ، فما أحق متنه أن يوصف بالعزيز ، وما أجدر سنده أن يدعى بسلاسل الإبريز ، لشهرة رجاله بالفقه الواسع ، والعلم النافع ، والورع الكامل ، والفضل الشامل ، والعدل والأمانة ، والضبط والصيانة ، لكن لطول العهد ، وسوء الجد ، وقع فيه من التحريف من النسّاخ من غير قصد ، فأجمعت على تصحيحه عزمي ، على قدر مبلغ علمي وفهمي ، فجمعت من نسخه ما أمكن ، واخترت من مجموعها ما هو أليق وأحسن ، فخرجت من الجميع نسخة أرى أنه

شرح الجامع الصحيح ١

من مقدمة الكتاب: "إن الجامع الصحيح مسند الإمام الكامل والهمام الفاضل الشهير بين الأواخر والأوائل( الربيع بن حبيب) رضي الله عنه وأرضاه وجعل الجنة مستقره ومثواه من أصح كتب الحديث سنداً ، وأعلاها مستنداً ، فما أحق متنه أن يوصف بالعزيز ، وما أجدر سنده أن يدعى بسلاسل الإبريز ، لشهرة رجاله بالفقه الواسع ، والعلم النافع ، والورع الكامل ، والفضل الشامل ، والعدل والأمانة ، والضبط والصيانة ، لكن لطول العهد ، وسوء الجد ، وقع فيه من التحريف من النسّاخ من غير قصد ، فأجمعت على تصحيحه عزمي ، على قدر مبلغ علمي وفهمي ، فجمعت من نسخه ما أمكن ، واخترت من مجموعها ما هو أليق وأحسن ، فخرجت من الجميع نسخة أرى أنه