الحديث

حاشية الترتيب ٥

حاشية الترتيب يتناول بالشرح والتعليق ألف حديث،
- جمعها الإمام الربيع بن حبيب البصري من الرواد الأوائل الذين اعتنوا بتدوين السنة.
- كان على طريق الأسانيد فرتبه الشيخ أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الوارجلاني وأضاف إليه روايات الإمام أفلح ومراسيل جابر بن زيد.
- رتبه على مئة وثلاث وستين بابا في مختلف فروع الفقه والسنة النبوية الشريفة، من عقائد وعبادات ومعاملات وآداب وسيرة وأخلاق.
- تعرض لها المحشي العلامة أبو ستة الجربي الإباضي بالشرح والبحث والمقارنة بين آراء علماء الأمة على اختلاف مذاهبهم دون تحيز أو ضيق أفق.

حاشية الترتيب ٤

حاشية الترتيب يتناول بالشرح والتعليق ألف حديث،
- جمعها الإمام الربيع بن حبيب البصري من الرواد الأوائل الذين اعتنوا بتدوين السنة.
- كان على طريق الأسانيد فرتبه الشيخ أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الوارجلاني وأضاف إليه روايات الإمام أفلح ومراسيل جابر بن زيد.
- رتبه على مئة وثلاث وستين بابا في مختلف فروع الفقه والسنة النبوية الشريفة، من عقائد وعبادات ومعاملات وآداب وسيرة وأخلاق.
- تعرض لها المحشي العلامة أبو ستة الجربي الإباضي بالشرح والبحث والمقارنة بين آراء علماء الأمة على اختلاف مذاهبهم دون تحيز أو ضيق أفق.

حاشية الترتيب ٣

حاشية الترتيب يتناول بالشرح والتعليق ألف حديث،
- جمعها الإمام الربيع بن حبيب البصري من الرواد الأوائل الذين اعتنوا بتدوين السنة.
- كان على طريق الأسانيد فرتبه الشيخ أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الوارجلاني وأضاف إليه روايات الإمام أفلح ومراسيل جابر بن زيد.
- رتبه على مئة وثلاث وستين بابا في مختلف فروع الفقه والسنة النبوية الشريفة، من عقائد وعبادات ومعاملات وآداب وسيرة وأخلاق.
- تعرض لها المحشي العلامة أبو ستة الجربي الإباضي بالشرح والبحث والمقارنة بين آراء علماء الأمة على اختلاف مذاهبهم دون تحيز أو ضيق أفق.

حاشية الترتيب ٢

حاشية الترتيب يتناول بالشرح والتعليق ألف حديث،
- جمعها الإمام الربيع بن حبيب البصري من الرواد الأوائل الذين اعتنوا بتدوين السنة.
- كان على طريق الأسانيد فرتبه الشيخ أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الوارجلاني وأضاف إليه روايات الإمام أفلح ومراسيل جابر بن زيد.
- رتبه على مئة وثلاث وستين بابا في مختلف فروع الفقه والسنة النبوية الشريفة، من عقائد وعبادات ومعاملات وآداب وسيرة وأخلاق.
- تعرض لها المحشي العلامة أبو ستة الجربي الإباضي بالشرح والبحث والمقارنة بين آراء علماء الأمة على اختلاف مذاهبهم دون تحيز أو ضيق أفق.

حاشية الترتيب ١

حاشية الترتيب يتناول بالشرح والتعليق ألف حديث،
- جمعها الإمام الربيع بن حبيب البصري من الرواد الأوائل الذين اعتنوا بتدوين السنة.
- كان على طريق الأسانيد فرتبه الشيخ أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الوارجلاني وأضاف إليه روايات الإمام أفلح ومراسيل جابر بن زيد.
- رتبه على مئة وثلاث وستين بابا في مختلف فروع الفقه والسنة النبوية الشريفة، من عقائد وعبادات ومعاملات وآداب وسيرة وأخلاق.
- تعرض لها المحشي العلامة أبو ستة الجربي الإباضي بالشرح والبحث والمقارنة بين آراء علماء الأمة على اختلاف مذاهبهم دون تحيز أو ضيق أفق.

شرح الجامع الصحيح ٣

من مقدمة الكتاب: "إن الجامع الصحيح مسند الإمام الكامل والهمام الفاضل الشهير بين الأواخر والأوائل( الربيع بن حبيب) رضي الله عنه وأرضاه وجعل الجنة مستقره ومثواه من أصح كتب الحديث سنداً ، وأعلاها مستنداً ، فما أحق متنه أن يوصف بالعزيز ، وما أجدر سنده أن يدعى بسلاسل الإبريز ، لشهرة رجاله بالفقه الواسع ، والعلم النافع ، والورع الكامل ، والفضل الشامل ، والعدل والأمانة ، والضبط والصيانة ، لكن لطول العهد ، وسوء الجد ، وقع فيه من التحريف من النسّاخ من غير قصد ، فأجمعت على تصحيحه عزمي ، على قدر مبلغ علمي وفهمي ، فجمعت من نسخه ما أمكن ، واخترت من مجموعها ما هو أليق وأحسن ، فخرجت من الجميع نسخة أرى أنه

شرح الجامع الصحيح ٢

من مقدمة الكتاب: "إن الجامع الصحيح مسند الإمام الكامل والهمام الفاضل الشهير بين الأواخر والأوائل( الربيع بن حبيب) رضي الله عنه وأرضاه وجعل الجنة مستقره ومثواه من أصح كتب الحديث سنداً ، وأعلاها مستنداً ، فما أحق متنه أن يوصف بالعزيز ، وما أجدر سنده أن يدعى بسلاسل الإبريز ، لشهرة رجاله بالفقه الواسع ، والعلم النافع ، والورع الكامل ، والفضل الشامل ، والعدل والأمانة ، والضبط والصيانة ، لكن لطول العهد ، وسوء الجد ، وقع فيه من التحريف من النسّاخ من غير قصد ، فأجمعت على تصحيحه عزمي ، على قدر مبلغ علمي وفهمي ، فجمعت من نسخه ما أمكن ، واخترت من مجموعها ما هو أليق وأحسن ، فخرجت من الجميع نسخة أرى أنه

شرح الجامع الصحيح ١

من مقدمة الكتاب: "إن الجامع الصحيح مسند الإمام الكامل والهمام الفاضل الشهير بين الأواخر والأوائل( الربيع بن حبيب) رضي الله عنه وأرضاه وجعل الجنة مستقره ومثواه من أصح كتب الحديث سنداً ، وأعلاها مستنداً ، فما أحق متنه أن يوصف بالعزيز ، وما أجدر سنده أن يدعى بسلاسل الإبريز ، لشهرة رجاله بالفقه الواسع ، والعلم النافع ، والورع الكامل ، والفضل الشامل ، والعدل والأمانة ، والضبط والصيانة ، لكن لطول العهد ، وسوء الجد ، وقع فيه من التحريف من النسّاخ من غير قصد ، فأجمعت على تصحيحه عزمي ، على قدر مبلغ علمي وفهمي ، فجمعت من نسخه ما أمكن ، واخترت من مجموعها ما هو أليق وأحسن ، فخرجت من الجميع نسخة أرى أنه

معالم الحق المنهج والتطبيق في دراسة ونقد روايات الشفاعة

مهمة الإنسان هي السعي الدؤوب لأجل معرفه الحقيقة التي تكون عليها أحوال الخلائق يوم القيامة وما يعقب يوم الحشر من أحداث تؤول إليها الخلائق جمعاء. وسيصل الإنسان إلى المعرفة الصحيحة
إذا اتبع الطرق المثلى والمناهج الصائبة في بحثه ودراساته؛ فمصادر العلم اليقيني عند المسلمين كفيلة ببيان ما أراد الله تعالى من عباده معرفته والعمل به ولأجله وهم في عالم الدنيا.

الحقيقة الدامغة

أصلُ هذا الكتابِ جوابٌ لشبهةٍ رددَها أحدُهم مفادُها باختصارٍ أن الإباضيةَ لا يحتجونَ بالسنةِ النبويةِ وأنها لا تندرجُ معهم ضمنَ مصادرِ التشريعِ؛ ليأتيَ الجوابُ مطولا مشتملًا على أربعة محاور: