شرح الجامع الصحيح ١

حول الكتاب

من مقدمة الكتاب: "إن الجامع الصحيح مسند الإمام الكامل والهمام الفاضل الشهير بين الأواخر والأوائل( الربيع بن حبيب) رضي الله عنه وأرضاه وجعل الجنة مستقره ومثواه من أصح كتب الحديث سنداً ، وأعلاها مستنداً ، فما أحق متنه أن يوصف بالعزيز ، وما أجدر سنده أن يدعى بسلاسل الإبريز ، لشهرة رجاله بالفقه الواسع ، والعلم النافع ، والورع الكامل ، والفضل الشامل ، والعدل والأمانة ، والضبط والصيانة ، لكن لطول العهد ، وسوء الجد ، وقع فيه من التحريف من النسّاخ من غير قصد ، فأجمعت على تصحيحه عزمي ، على قدر مبلغ علمي وفهمي ، فجمعت من نسخه ما أمكن ، واخترت من مجموعها ما هو أليق وأحسن ، فخرجت من الجميع نسخة أرى أنها أصح من غيرها ، ولا ادّعي سلامتها على الإطلاق ، غير أني لم أجد فوقها من مطاق ، وبعد أن تم تصحيح الكتاب شرعت في تعليق تقريرات عليه تبين معناه اللطيف ، وتحل مبناه المنيف ، ينتفع بها العالم والضعيف ،على وتيرة مختصرة ، وطريقة معتبرة ، اقتصرت فيها على أقل ما يمكن الاقتصار عليه ، من بيان المتن المشار إليه ، ثم عنّ لي في أثناء التأليف أن أجعل الشرح متوسطاً لا طويلاً مملاً ، ولا قصيراً مخلاً ، فمن ثم تجد الاختصار في أول الكتاب أشد منه في ما بعد ذلك ، والله حسبي ونعم الوكيل "

ترجمة المرتب أبي يعقوب يوسف بن إبراهيم رحمه الله
ترجمة المصنف الإمام الربيع بن حبيب رحمه الله
ترجمة شيخه أبي عبيدة مسلم بن أبي كريمة رضي الله عنه
ترجمة شيخه أبي الشعثاء جابر بن زيد رضي الله عنه
ترجمة شيخه عبدالله بن عباس رضي الله عنه
الباب الأول في النية
الباب الثاني في ابتداء الوحي
الباب الثالث في ذكر القرآن
ما جاء في تعليم الأولاد القرآن
ما جاء في المحافظة على القرآن
ما جاء في من تعلم القرآن ثم نسيه
ما جاء في من جمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم
ما جاء في فضل قل هو الله أحد
ما جاء في سبب نول سورة الفتح
ما جاء في منع الجنب والحائض من قراءة القرآن
ما جاء في النهي أن يسافر بالقرآن إلى أرض العدو
ما جاء في ذهاب القرآن آخر الزمان
ما جاء في القراآت السبع
ما في جمع القرآن
ما جاء في إنزال القرآن جملة واحدة إلى سماء الدنيا
ما جاء في بيان المدني والمكي من السور
الباب الرابع في العلم وطلبه وفضله
ما جاء في طلب العلم ولو بالصين
ما جاء في فضل طالب العلم
ما في أن تعليم الصغار يطفئ غضب الرب
ما جاء في ذهاب العلماء
ما جاء في قوله صلى الله عليه وسلم من أراد الله به خيراً فقهه في الدين
ما جاء في كتابة العلم
ما جاء في صنوف العلم
ما جاء في الاعتصام بالكتاب والسنة
ما جاء في فضل حلقة الذكر
الباب الخامس في طلب العلم لغير الله وعلماء السوء
ما جاء في من لم يعمل بما علم
ما جاء في طلب العلم للمباهاة
ما جاء في من طلب العلم للعظمة والرفعة
ما جاء في من أفتى بغير علم
ما جاء في علماء السوء
ما جاء في وصف البيان بالسحر
الباب السادس في الأمة أمة محمد صلى الله عليه وسلم
ما جاء في بيان الأفضل من هذه الأمة
ما جاء في عصمة الأمة
ما جاء في اختلاف الأمة
ما جاء في فضل أهل الوفاء من بعده صلى الله عليه وسلم وعقوبة الناكثين لعهده
الباب السابع في الولاية والإمارة
ما جاء في ولاية قريش
ما جاء في لأئمة الجور
ما جاء في الإمام العادل
ما جاء في رد الأحداث والبدع من الأئمة وغيرهم
الباب الثامن في الرؤيا
الباب التاسع في الإيمان والإسلام والشرائع
ما جاء في شرائع الإسلام
ما جاء في الإحسان
ما جاء في أن أفضل العمل إيمان بالله
ما جاء في وصف أهل اليمن بالإيمان
الباب العاشر في ذكر الشرك والكفر
ما جاء في إحباط العمل بالشرك
ما جاء في الأسباب التي يكفر بها الإنسان
ما جاء في خبر زيد بن عمرو بن نفيل
ما جاء في أن رأس الكفر نحو المشرق
ما جاء في من قال لأخيه يا كافر
ما جاء إحباط العمل بالرياء
الباب الحادي عشر في الحب
ما جاء في حب الله لعباده
ما جاء في المتحابين في الله
ما جاء في حب العبد لقاء ربه
الباب الثاني عشر في القدر والحذر والتطير
ما جاء في أن الأشياء بقضاء وقدر
ما جاء في الإيمان بالقدر
ما جاء في الهامة والعدوى والصفر
ما جاء في نهي أن يرد هائم على مصح
الباب الثالث عشر في الفتنة
الباب الرابع عشر في الطهارة والاستجمار
ما جاء في النهي عن استقبال القبلة واستدبارها لبول أو غائط
ما جاء في الاستجمار بالأحجار والنهي عن الروث والعظام
ما جاء في النهي عن البول والغائط في الأحجر
ما جاء في الاستتار وترك الكلام عند قضاء الحاجة
ما جاء في السواك عند كل وضوء
الباب الخامس عشر في آداب الوضوء وفرضه
ما جاء في غسل اليد ثلاثاًَ بعد النوم
ما جاء في التسمية على الوضوء
ما جاء في الوضوء مرة مرة واثنتين اثنتين وثلاثاً ثلاثا
ما جاء في التخليل بين الأصابع
ما جاء في اشتراط الوضوء لصحة الصلاة
ما جاء في تعهد الأعقاب بالغسل
ما جاء في الاستنشاق
ما جاء في المضمضة والاستنشاق
ما جاء في مسح أثر الوضوء
ما جاء في مسح الرأس والأذنين
الباب السادس عشر في فضائل الوضوء
ما جاء في إسباغ الوضوء على المكاره
ما جاء في تكفير الوضوء للسيئات
ما جاء في الغرة والتحجيل من أثر الوضوء
ما جاء في غفران ما يستقبل بالوضوء والصلاة
الباب السابع عشر ما يجب منه الوضوء
ما جاء في الوضوء من المذي
ما جاء أنه لا وضوء من طعام أحل الله أكله
ما جاء في الوضوء من الغيبة
ما جاء في الوضوء من الريح
ما جاء في الوضوء من مس الفرج
ما جاء في أنه لا يتوضأ من قبلة امرأته ولا من مسها
ما جاء في الوضوء من القيء والقلس
ما جاء أن القيء والرعاف ينقضان الوضوء دون الصلاة
الباب الثامن عشر في النوم الذي ينقض الوضوء
الباب التاسع عشر في المسح على الخفين
ما جاء في المسح على الجبائر
الباب العشرون جامع الوضوء
ما جاء في شيطان الماء
ما جاء في حل عقد الشيطان بالوضوء
ما جاء في طلب الماء للوضوء
الباب الحادي والعشرون في ما يكون منه غسل الجنابة
ما جاء في الغسل من المني
ما جاء في الغسل من التقاء الختانين
ما جاء في غسل المرأة من الاحتلام
الباب الثاني والعشرون في كيفية الغسل من الجنابة
ما جاء في صفة الغسل
ما جاء في إنقاء البشر وبل الشعر
ما جاء في تعهد المواضع الكامنة بالغسل
ما جاء أن المرأة لا تنقض شعرها في الغسل من الجنابة
ما جاء في اغتسال الرجل والمرأة من إناء واحد
ما جاء في نهي الجنب أن يغتسل في الماء الدائم والنهي عن الضوء بفضل المرأة
ما جاء في نوم الجنب
الباب الثالث والعشرون جامع النجاسات
ما جاء في أبوال الإبل والبهائم
ما جاء في نجاسة دم الحيض وتطهير الثوب منه
ما جاء في نجاسة المني والمذي والودي ودم الحيض والنفاس والاستحاضة وغسل الثوب من ذلك
ما جاء في تطهير ذيل المرأة
ما جاء في الصلاة بالثوب الرطب
ما جاء في تطهير بول الصبي
ما جاء في غسل الإناء من ولوغ الكلب
الباب الرابع والعشرون في أحكام المياه
ما جاء في حكم الماء المطلق
ما جاء في تقدير الكثير بالقلتين
ما جاء في سؤر السباع
ما جاء في سؤر الهرة
ما جاء في ماء البحر
ما جاء في البول والاغتسال في الماء الدائم
ما جاء في الوضوء بالنبيذ
الباب الخامس والعشرون فرض التيمم والعذر الذي يوجبه
ما جاء في نزول آية التيمم
ما جاء في حكمة التيمم
ما جاء في حكم التيمم
ما جاء في تيمم الجنب إذا تعرض للجنابة
ما جاء في صفة التيمم
الباب السادس والعشرون في الزجر عن غسل المريض
ماء في تيمم الجنب خوف البرد
ما جاء في تيمم الجريح
ما جاء في تيمم المجدور
كتاب الصلاة ووجوبها
الباب السابع في الأذان
ما جاء في ما يقال عند سماع الأذان وكون الأذان مثنى مثنى
ما جاء في أذان المنفرد وفضل المؤذن
ما جاء في قول المؤذن في الليلة الباردة والمطيرة
الباب الثامن والعشرون في أوقات الصلاة
ما جاء في وقت صلاة الظهر
ما جاء في وقت صلاة العصر
ما جاء في وقت صلاة الفجر
ما جاء في شهود العشاء والتشديد على من تخلف
ما جاء في وقت الاصفرار
ما جاء في من نسي صلاة أو نام عنها
ما جاء في الصلاة الوسطى
الباب التاسع والعشرون في فرض الصلاة في الحضر والسفر
ما جاء في أول ما فرضت الصلاة
ما جاء في أصل صلاة السفر
ما جاء في عدد ركعات الصلاة في الحضر والسفر
ما جاء في وقت افتراض الصلوات الخمس
ما جاء في حكم الوتر
ما جاء في القصر في السفر وإن طال
ما جاء في ركعات الوتر
الباب الثلاثون صلاة الخوف
الباب الحادي والثلاثون في صلاة الكسوف
الباب الثاني والثلاثون في سبحة الضحى وتبردة الصلاة
ما جاء في التطوع قبل الفريضة وبعدها وفي قيام الليل
ما جاء في التطوع على الراحلة
ما جاء في تحية المسجد
ما جاء في سنة الزوال
الباب الثالث والثلاثون الإمامة في النوافل
ما جاء أن المرأة تصف وحدها خلف الجماعة
ما جاء في موقف المنفرد مع الإمام وفي قيام رمضان
الباب الرابع والثلاثون استقبال الكعبة وبيت المقدس
ما جاء في الصلاة خلف كل بار وفاجر
ما جاء في من يكون أولى بالإمامة
ما جاء في أمر الإمام بالتخفيف في الصلاة
ما جاء في الاستخلاف في الإمامة
ما جاء في النافلة خلف الجائر الذي يصلي الفرض
ما جاء في منع الاقتداء بمن يرفع يديه في الصلاة
ما جاء أن الإمام إذا تعود تأخير الصلاة لا يجب انتظاره
الباب السادس والثلاثون في صلاة الجماعة والقضاء في الصلاة
ما جاء في فضل الجماعة
ما جاء في الرقعة في الصلاة
ما جاء في من أدرك من الصبح والعصر ركعة
ما جاء في من صلى الفرض ثم وجد جماعة يصلون
الباب السابع والثلاثون في ابتداء الصلاة
ما جاء في تكبيرة الإحرام
ما جاء في السواك عند كل صلاة
الباب الثامن والثلاثون في القراءة في الصلاة
ما جاء في فاتحة الكتاب في الصلاة وأن البسملة آية منها
ما جاء في ترك القراءة خلف الإمام إلا بفاتحة الكتاب
ما جاء في النهي أن يجهر بعضنا على بعض في الصلاة
ما جاء في القراءة في العتمة
ما جاء في القراءة في المغرب
الباب التاسع والثلاثون في الركوع والسجود وما يفعل فيهما
ما جاء في ما يقال في الركوع والسجود
ما جاء في النهي عن القراءة في الركوع والسجود
ما جاء في ما يقال عند القيام من الركوع
ما جاء في سجدة ص
الباب الأربعون في القعود الصلاة والتحيات
ما جاء أن صلاة القاعد على النصف من صلاة القائم
ما جاء في صلاة النفل قاعداً
ما جاء في القعود المنهي عنه في الصلاة
ما جاء في التحيات
ما جاء في إمامة القاعد بالقائم
الباب الحادي والأربعون الجواز بين يدي المصلي
ما جاء في وعيد المار بين يدي المصلي
ما جاء في دفع المار بين يدي المصلي
ما جاء أن صلاة النافلة لا يقطعها النائم بين يدي المصلي
ما جاء في النهي أن يستقبل حيواناً في صلاته
ما جاء في المرور قدام بعض الصف
الباب الثاني والأربعون في السهو في الصلاة
ما جاء في من التبس عليه أمر صلاته
ما جاء أن الشيطان يخطر بين المرء ونفسه
ما جاء في التسليم من ركعتين سهواً
ما جاء في ما إذا حضر العشاء والعشاء
ما جاء في تقديم الرقاد على الصلاة عند النعاس
الباب الثالث والأربعون في القران في الصلاة
ما جاء في الجمع الصوري
ما جاء في الجمع للمسافر المقيم ببلد
ما جاء في الجمع بمزدلفة
الباب الرابع والأربعون في المساجد وفضل مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم
ما جاء في فضل المسجدين
ما جاء أن الأرض كلها مسجد
ما جاء أنه لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد
ما جاء في فضل المساجد
ما جاء في تحية المسجد
ما جاء في خروج النساء إلى المسجد
ما جاء في النهي عن إنشاد الضالة في المساجد وعن اتخاذها طريقاً أو سوقاً
ما جاء في كراهة البصاق في المسجد
ما جاء في تطهير المسجد من البول
ما جاء في الاستلقاء في المسجد
ما جاء في الاعتكاف في المسجد
الباب الخامس والأربعون في الثياب والصلاة فيها وما يستحب من ذلك
ما جاء في الصلاة في الثوب الواحد
ما جاء في الصلاة في الثوب الضيق
ما جاء في كراهة لبس ما يشغل المصلي
ما جاء في النهي عن اشتمال الصماء وعن الاحتباء في الثوب الواحد
ما جاء في تحريم لبس الحرير
ما جاء في أن إزرة المؤمن إلى أنصاف ساقيه وأن البطر حرام
ما جاء في إرخاء المرأة ثوبها
ما جاء في المنع من استعمال التصاوير مطلقاً
ما جاء في من يجر ثوبه خيلاء
ما جاء من الترخيص في استعمال ذي الصورة إذا كانت رقماً في ثوب
ما جاء في الأمر بالتجمل في اللباس
الباب السادس والأربعون في صلاة الجمعة وفضل يومها
ما جاء في اختيار يوم الجمعة على سائر الأيام
ما جاء في فضل يوم الجمعة وساعة الإجابة
ما جاء في تقليل ساعة الإجابة
ما جاء في الغسل يوم الجمعة
ما جاء في كيفية الغسل يوم الجمعة وفضل الرواح إليها
ما جاء في القراءة في صلاة الجمعة
الباب السابع والأربعون في فضل الصلاة وخشوعها
ما جاء في أن عمود الدين الصلاة
ما جاء في الحث على الخشوع
ما جاء في من له صلاة بالليل ثم نام عنها
ما جاء في فضل من يجلس في مصلاه
ما جاء في تعاقب الملائكة واجتماعهم في صلاة الفجر
ما جاء في انتظار الصلاة بعد الصلاة
ما جاء في ترتب النجاح على الصلاة
ما جاء في فضل الصف الأول والتهجير والعتمة والفجر
الباب الثامن والأربعون جامع الصلاة
ما جاء في المواضع التي لا تجوز فيها الصلاة
ما جاء في النهي عن الصلاة بالآنك والشبه
ما جاء في الأوقات المنهي عن الصلاة فيها
ما جاء في النهي أن يصلي الرجل وهو يدافع الأخبثين
ما جاء في النهي أن يصلي الرجل وهو عاقص شعره
ما جاء في النهي عن القنوت في الصلاة
ما جاء في تارك الصلاة
ما جاء في من فاته العصر
تنبيه من المؤلف قال : كل ترجمة أولها ما جاء فعني وهي التراجم التي في أثناء الأبواب وضعتها زيادة على تراجم المرتب لبيان المعنى والدلالة على المراد وليس للمرتب إلا تراجم الكتب والأبواب .

شارك الكتاب
شرح الجامع الصحيح ١
الناشر
سعود بن حمد بن نور الدين السالمي
تاريخ النشر
١٩٩٣م
عدد الصفحات
479
التصنيف
رابط التحميل
المرفق الحجم
شرح الجامع الصحيح ١.pdf 29 ميغابايت
شرح الجامع الصحيح ١.txt 1.33 ميغابايت