حول الكتاب

ألف محمد بن إبراهيم المعروف بابن المنذر النيسابوري (ت 317 هـ) من كبار عُلماء السُّنَّة والفقه في القرنين الثالث والرابع كتاب « الأوسط في السُنن والإجماع » وهو كتاب مزدوج الغرض: يوردُ من جهة (وعلى أبواب الفقه) كُلَّ المرويّات الصحيحة التي تشكّل سُنَّة متّبعة، ومن جهةٍ أخرى يذكر آراء العلماء المختلفين كلّ مسألةٍ أو يُوردُ أهمّها مع ذكر عِللهم وأدلّتهم. ولذا فإنّ هذا الكتاب هو كتابٌ في الاجتهاد الفقهي، وهو من جهةٍ ثانيةٍ مؤلّفٌ في الاختلاف الفقهي، والاجماعات الفقهية. وبسبب الميزات التي يحتويها الكتاب، فقد أقبل العُلماء على شرحه أو إيجازه أو الزيادة عليه. ولذلك فقد أقبل أبوسعيد الكُدمي من القرن الرابع الهجري على كتابة  «زيادات » على ابن المنذر في كل بابٍ من أبواب الفقه. وإذا عرفنا أنّ الأمر  متقاربٌ بين الرجلين لا يزيد على الخمسين عاماً، أدركنا أنّ كتاب ابن المنذر اشتُهر بسرعة، ورأى فيه أبو سعيد مرجَعاً حقيقاً بالاتّباع، لكنه أراد استكماله من طريق زيادة الرواية. وإبداء آراء علماء الإباضية التي ما أوردها المنذر.
وقد قدّر العلّامة السالمي للكُدمي جهده من أجل التواصُل والتداخُل الفقهي والإفادة المتبادلة ، فقال في كتابه « اللمعة المرضية من أشعة الإباضية » ص 2 : (كتاب زيادات  الإشراف لأبي سعيد ؛ وذلك أنّه تعقّب كتاب الإشراف لأبي بكر محمد بن إبراهيم المشهور بابن المنذر، والمتوفى في سنة 317 ه . وقد جمع فيه مذاهب الأمة. وتبعه أبوسعيد الكُدمي في كلّ مسألة ذكرها فصحّح وضعّف، وقرّب وبعّد، ..الخ) وكما عرف الكُدمي كتاب ابن المنذر وعمل عليه زيادةً وتصحيحاً واهتماماً. فقد عُرفت لدى عُلماء عُمان، فأضافوا أو صحّحوا أو ذكروا مروياتٍ لا نجدها فيما « الزيادات » وصل إلينا من مخطوطة الكُدمي. وقد جرت الإشارة لذلك في الحواشي.
  انصب جهد الكُدمي في الزيادات، كما في فتاويه « المجموعة » في « الجامع المفيد من أحكام أبي سعيد» على التقريب بين العلماء بذكر آرائهم على قدم المُساواة،وتجديد الحركة الاجتهادية بعرض وجهات نظرٍ متعددةٍ في سائر الأمور، والمعروف أنّ الكُدمي كان في عصره إماماً للمذهب، وكانت شخصيّته شخصيّة توفيقية. ولذلك قالوا عنه إنّه (رَتَقَ الفَتْقْ، ولَمَّ الشّعَثَ في عُمانَ). ويُظهر في فتاويه سعةُ اطّلاع على أمور المذهب الكلامية والفقهية، وحرصه على رعاية الناس وتوجيههم.
لقد قام بتحقيق كتاب الزّيادات الأستاذ إبراهيم بولرواح، وبذل في إحالات الأحاديث والنّصوص جُهداً غير يسير. وأحال دائماً على السُّنن لابن المنذر، كما عثر على مرويّات ونصوص منسوبة لابن المنذر في الزّيادات، وهي ليست في المخطوطة، فألحقها بالنّص تارةً، وذكرها في الحواشي تارةً أخرى. وقد أحسن في التحقيق والعناية وأجاد.

فهرس محتويات الجزء الأول
تقديم
مقدمة المحقق
قصة الكتاب
نبذة عن الإمام ابن المنذر النيسابوري
نبذة عن الإمام أبي سعيد الكدمي
نسبة كتاب الزيادات للكدمي
تسمية الكتاب
المصادر الموسوعية التي جمعت منها النصوص المفقودة
وصف المخطوطات المعتمدة
ملاحظات على المخطوطات المعتمدة
صور الصفحات الأولى والأخيرة للمخطوطات المعتمدة
عمل المحقق ومنهجيته في هذا الكتاب
فيما يخص القسم المخطوط
خاتمة مقدمة التحقيق
الرموز المستعملة

١- كتاب الطهارة
باب 1 - فرض الطهارة.
باب 2 - جماع أبواب الأحداث التي تدل على وجوب الطهارة من الكتاب والسُّنَّة واتفاق علماء الأمة.
باب 3 - وجوب الاغتسال المأخوذ فرضه من الكتاب.
باب 4 - وجوب الاغتسال من المحيض.
باب 5 - ما يوجب الوضوء مما علمته مأخوذاً من ظاهر الكتاب.
باب 6 - الوجه الثالث الذي أجمع أهل العلم على وجوب الطهارة منه وهو الملامسة، واختلفوا في كيفية الطهارة التي يجب فيه.
باب 7 - مس الزوجة من وراء الثوب
جماع أبواب الأحداث التي تدل على وجوب الطهارة :
باب 8 - وجوب الاغتسال بالتقاء الختانين من غير إنزال.
باب 9 - الوضوء من البول.
باب 10 - الوضوء من المذي.
باب 11 - الوضوء بخروج الريح.
باب 12 - الوضوء من لحوم الإبل.
باب 13 - الوضوء من النوم.
باب 14 - الطهارة التي معرفة وجوبها مأخوذ من اتفاق الأمة.
باب 15 - أحد النوعين الخارج من الجسد على أنه لا ينقض طهارة.
باب 16 - دم الاستحاضة.
باب 17 - اختلاف أهل العلم فيما يجب على من به سلس البول من الطهارة.
باب 18 - اختلاف أهل العلم فيما يجب على الراعف.
باب 19 - ما يجب على المحتجم من الطهارة.
باب 20 - اختلاف أهل العلم في القيح والصديد وماء القرح
باب 21 - الوضوء من القيء.
باب 22 - الوضوء من القلس والوضوء من سائر الأحداث مثل البول والمذي والغائط والريح، قليلها وكثيرها.
باب 23 – الدود يخرج من دبر المرء
باب 24 - الوضوء من مس الذكر.
باب 25 - مس الذكر بالساعد أو بظهر الكف.
باب 26 - المرأة تمس فَرْج زوجها أو الزوج يمس فَرْجها.
باب 27 - مس ذكر الصبي وغيره.
باب 28 - مس الأنثيين.
باب 29 - مس الدبر.
باب 30 - الوضوء مما مست النار
باب 31 - الوضوء من الضحك في الصلاة
باب 32 - الوضوء من الكذب والغيبة وأذى المسلم
باب 33 - الوضوء من مس الإبطين والرفغين. مسألة رجل توضأ ثم ذبح ذبيحة
باب 34 - من ارتد ثم رجع إلى الإسلام
باب 35 - الوضوء من قص الأظفار وأخذ الشارب والشعر
باب 36 - الوضوء من الغضب.
باب 37 - المتطهر يشك في الحدث
باب 38 - استحباب نضح الفرج بعد الوضوء ليدفع به وساوس الشيطان وينزع الشك به.

٢- كتاب المياه
باب 1 - اختلاف أهل العلم في الوضوء بماء البحر
باب 2 - الوضوء بالماء الحميم
باب 3 - الوضوء بالنيبيذ
باب 4 - الماء يخالطه الحلال من الطعام والشراب وغير ذلك
باب 5 - الوضوء بالماء الآجن
باب 6 - الماء القليل يخالطه النجاسة
باب 7 - البئر تقع فيها النجاسة
باب 8 - الوضوء بالماء النجس لا يعلم به المصلي إلا بعد الصلاة
باب 9 - العجين الذي عجن بالماء النجس
باب 10 - الإنائين يسقط في أحدهما نجاسة ثم يشكل ذلك
باب 11 - ما لا ينجس الماء من الهوام وما أشبهها مما لا نفس له سائلة
باب 12 - موت الدواب التي مساكنها الماء فيه مثل السمك والسرطان وغير ذلك
باب 13 - البئر يكون إلى جنبها بالوعة.
باب 14 - اختلاف أهل العلم في الطهارة بالماء المستعمل في الوضوء والاغتسال
مسألة من توضأ من غير حدث هل يكون ذلك الماء مستعملاً.
باب 15 - نفي النجاسة عن الجنب والدليل على أن إدخال الجنب يده في الماء لا يفسد الماء.
باب 16 - تطهر كل واحد من الرجل والمرأة بفضل طهور صاحبه
باب 17 - الوضوء بسؤر الحائض والجنب
باب 18 - سؤر الهر
باب 19 - سؤر الكلب
باب 20 - سؤر الحمار والبغل وما لا يؤكل لحمه من الدواب
باب 21 - فضل ماء المشرك
باب 22 - الوضوء في آنية الصفر والنحاس وغير ذلك.
باب 23 - النهي عن الشراب في آنية الذهب والفضة.
باب 24 - تغطية الماء للوضوء

٣- كتاب آداب الوضوء
باب 1 - تباعد من أراد الغائط عن الناس.
باب 2 - ترك التباعد عن الناس عند البول.
باب 3 - الاستتار عن الناس عند البول والغائط.
باب 4 - القول عند دخول الخلاء.
باب 5 - النهي عن استقبال القبلة واستدبارها بالغائط والبول
باب 6 - الارتياد للبول مكاناً سهلاً لئلا يتقطر على البائل منه.
باب 7 – المواضع التي نهي الناس عن البول والغائط فيها.
باب 8 - النهي عن البول في الجحر.
باب 9 - النهي عن البول في المغتسل.
باب 10 - الرخصة في البول في الآنية.
باب 11 - اختلاف أهل العلم في البول قائماً
باب 12 - مس الذكر باليمين.
باب 13 - صفة القعود على الخلاء والنهي عن الحديث عليه.
باب 14 - النهي عن ذكر الله على الخلاء
باب 15 - دخول الخلاء بالخاتم فيه ذكر الله
باب 16 - الاستبراء من البول.
باب 17 - جماع أبواب الاستنجاء.
باب 18 - الاستنجاء من البول.
باب 19 - الاستنجاء بغير الحجارة.
باب 20 - من استنجى بحجر واحد له ثلاثة أوجه.
باب 21 - الأشياء المنهي عن الاستنجاء بها.
باب 22 - الاستنجاء بالماء وفضله.
باب 23 - خبر دلّ على فضل الاستنجاء بالماء
باب 24 - مسح اليدين بالأرض بعد الاستنجاء.
باب 25 - القول عند الخروج من الخلاء.
باب 26 - مقدار الماء للطهور.
باب 27 - إباحة الوضوء والاغتسال بأقل من المد من الماء والصاع وأكثر من ذلك انظر؛ الملحق، النصوص المشكلة.
باب 28 - استعانة الرجل بغيره في الوضوء. جماع أبواب السواك :
باب 29 - الترغيب في السواك وفضله.
باب 30 - الأوقات التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يتسوك فيها.

٤- كتاب صفة الوضوء
باب 1 - التسمية عند الوضوء
باب 2 - إيجاب النية في الطهارات والاغتسال والوضوء والتيمم
باب 3 - النهي عن إدخال اليد في الإناء قبل غسلها عند الانتباه من النوم.
باب 4 - غسل الكفين إذا ابتدأ الوضوء.
باب 5 - غسل الكفين مرة واحدة ومرتين وثلاث مرات في ابتداء الوضوء.
باب 6 - صفة غسل اليدين في ابتداء الوضوء
باب 7 - الأمر بالمضمضة والاستنشاق.
باب 8 - المبالغة في الاستنشاق إلا في حال الصوم.
باب 9 - المضمضة والاستنشاق بغرفة واحدة مرة أو مرتين أو ثلاث مرات
باب 10 - مسح الماقين في الوضوء.
باب 11 - تخليل اللحية من غسل الوجه
باب 12 - البدء بالميامن في الوضوء
باب 13 - تحريك الخاتم في الوضوء
باب 14 - اختلاف أهل العلم في غسل المرفقين مع الذراعين
باب 15 - تجديد أخذ الماء لمسح الرأس
باب 16 - صفة مسح الرأس.
باب 17 - عدد مسح الرأس
باب 18 - المسح على الأذنين في مسح الرأس.
باب 19 - صفة مسح الأذنين مع الرأس.
باب 20 - تجديد أخذ الماء للأذنين.
باب 21 - اختلاف أهل العلم فيمن ترك مسح أذنيه
باب 22 - وجوب غسل الأقدام مع الأعقاب ونفي المسح على الرجلين.
باب 23 - الأخبار في عدد وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم.
باب 24 - اختلاف أهل العلم في عدد الوضوء.
باب 25 - الخبر الدال على الترغيب في الوضوء ثلاثاً ثلاثاً
باب 26 - اختلاف أهل العلم في قراءة قوله : (وأرجلكم)
باب 27 - اختلاف أهل العلم في التمسح بالمنديل بعد الوضوء والغسل
باب 28 - تفريق الوضوء والغسل
باب 29 - تقديم الأعضاء بعضها على البعض في الوضوء

٥- كتاب المسح على الخفين
باب 1 - المدة التي للمقيم والمسافر أن يمسح فيها على الخفين
باب 2 - المستحب من الغسل أو المسح
باب 3 - الطهارة التي من لبس خفيه على تلك الحالة أبيح له المسح.
باب 4 – الوقت الذي يستحب به لابس الخفين إلى وقت الذي أبيح له المسح عليهما.
باب 5 – من مسح مقيماً ثم سافر أو مسافراً ثم أقام.
باب 6 - حد السفر الذي يمسح فيه مسح المسافر.
باب 7 - المسح على الخف الصغير.
باب 8 - المسح على الخف المتخرق.
باب 9 - المسح على الجرموقين.
باب 10 - المسح على ظاهر الخفين وباطنهما.
باب 11 - صفة المسح على الخفين.
باب 12 - عدد المسح على الخفين.
باب 13 - ما يجزي من المسح.
باب 14 - الخف يصيبه بلل المطر.
باب 15 - خلع الخفين بعد المسح عليهما.
باب 16 - من مسح على خفيه ثم زالت قدمه أو بعضها من موضعها إلى الساق.
باب 17 - خلع الرجل أحد خفيه بعد المسح.
باب 18 - المسح على الجوربين والنعلين.
باب 19 - المسح على العمامة واختلاف أهل العلم فيه.

٦- كتاب التيمم
باب 1 - بدء نزول التيمم.
باب 2 - تصيير الله تعالى الأرض طهوراً لأمة محمد صلى الله عليه وسلم].
باب 3 - إثبات التيمم للجنب المسافر الذي لا يجد الماء
باب 4 - جماع المسافر الذي لا يجد الماء، وأهل البادية الذين ليس لهم ماء
باب 5 - المريض الذي له أن يتيمم
باب 6 - المسح على الجبائر والعصائب
باب 7 - تيمم الجنب إذا خشي على نفسه البرد.
باب 8 - المسافر الخائف على نفسه العطش إن اغتسل بما معه من الماء
باب 9 - تيمم الحاضر الذي يخاف ذهاب الوقت إن صار إلى الماء أو اشتغل بالاغتسال
باب 10 - الجنب المسافر لا يجد من الماء إلا قدر ما يتوضأ به
باب 11 - السفر الذي يجوز لمن سافر أن يتيمم
باب 12 - حد طلب الماء
باب 13 - النية للتيمم.
باب 14 - الصعيد
باب 15 - التيمم بتراب السبخة
باب 16 - التيمم بالحصى والرمل
باب 17 - التيمم بالتراب النجس
باب 18 - احتيال التراب من الأندية والأمطار.
باب 19 - التيمم على الثلج.
باب 20 - البئر لا يوجد السبيل إلى مائها.
باب 21 - الماء لا يوجد السبيل إليه إلا بالثمن
باب 22 - من لا يجد ماء ولا صعيداً
باب 23 - صفة التيمم
باب 24 - نفخ الكفين من التراب عند التيمم
باب 25 - المتيمم يبقى عليه من وجهه شيء لم يصبه غبار
باب 26 - التيمم لكل صلاة واختلاف أهل العلم فيه
باب 27 - التيمم للصلاة النافلة ولسجود القرآن والشكر
باب 28 - المتيمم يصلي النوافل قبل المكتوبات وبعدها
باب 29 - تيمم المسافر في أول الوقت
باب 30 - إذا تيمم وصلى ثم وجد الماء قبل خروج الوقت
باب 31 - المتيمم يجد الماء بعد أن يدخل في الصلاة
باب 32 - إمامة المتيمم للمتوضئين
باب 33 - الرجل تصيبه الجنابة فلم يعلم بها فتيمم يريد به الوضوء وصلى، ثم علم بالجنابة بعد ذلك
باب 34 - المتيمم من خشي أن تفوته الصلاة على الجنازة
باب 35 - من نسي ماء معه وتيمم ثم تذكر الماء بعد الصلاة
باب 36 - المتيمم يمر بالماء
باب 37 - مسائل من باب التيمم من تيمم أو توضأ ثم ارتد ثم رجع إلى الإسلام.
النصراني يغتسل أو يتيمم ثم يسلم. من كان معه ماء قليل لا يجزيه لغسل نجاسته أو
لغسل ثيابه أو جنابته ووضوئه وما أشبه ذلك. من كان على بدنه نجاسة ولا ماء معه

٧- كتاب الاغتسال من الجنابة
باب 1 - إسقاط الاغتسال عمن جامع إذا لم ينزل وإيجاب غسل ما مس المرأة منه
باب 2 - إيجاب الغسل من الاحتلام
باب 3 - النائم ينتبه فيجد بللاً ولا يتذكر احتلاماً
مسألة الرجل يأتي المرأة دون الفَرْج فيدخل من مائه في فرجها. والمرأة يخرج من فرجها ماء الرجل بعد الاغتسال
باب 4 - وضوء الجنب إذا أراد النوم
باب 5 - وضوء الجنب إذا أراد الأكل والشرب
باب 6 - إباحة وطء الرجل أزواجه في غسل واحد
باب 7 - قراءة الجنب والحائض القرآن
باب 8 - مس الجنب والحائض المصحف والدنانير والدراهم
باب 9 - المرأة تجنب ثم تحيض قبل أن تغتسل
باب 10 - دخول الجنب والحائض المسجد
باب 11 - الجنب يغتمس في الماء ولا يمر يديه على بدنه
باب 12 - الجنب يحدث بين ظهراني غسله
باب 13 - الجنب يخرج منه المني بعد الغسل
باب 14 - النصرانية تكون تحت المسلم
باب 15 - الكافر يسلم. ومن ارتد عن الإسلام وقد كان توضأ قبل ارتداده
جماع أبواب آداب الاغتسال من الجنابة
باب 16 - إباحة الاغتسال بأقل من الصاع وأكثر منه : انظر: م 117 ،
باب 27 – إباحة الوضوء والاغتسال بأقل من المد من الماء والصاع وأكثر من ذلك . وانظر: الملحق  النصوص المشكلة.
باب 17 - الاستتار عند الاغتسال.
باب 18 - النهي عن دخول الحمام إلا بمئزر.
باب 19 - كراهية دخول النساء الحمامات إلا من علة.
باب 20 - القراءة في الحمام
باب 21 - صفة الاغتسال من الجنابة.
باب 22 - عدد ما يصب الجنب الماء على
- رأسه بعدما يشرب الماء أصول شعره.
باب 23 - صفة غسل الرأس.
باب 24 - الوضوء قبل الاغتسال وبعده.
باب 25 - غسل القدمين بعد الفراغ من الاغتسال.
باب 26 - صفة اغتسال المرأة من الحيض.
باب 27 - اغتسال التي ضفرت رأسها

٨- كتاب طهارات الأبدان والثياب
باب 1 - جماع أبواب إزالة النجاسة عن الأبدان والثياب وإيجاب تطهيرها
باب 2 - إثبات نجاسة البول والتنزه منه وإيجاب تطهير البدن منه
باب 3 - إيجاب غسل البدن والثوب يصيبه المذي
باب 4 - تطهير الثياب من بول الغلام قبل أن يطعم
باب 5 - النجاسة من البول والمذي وغير ذلك يصيب الثوب ويخفى مكانه
باب 6 - وجوب تطهير الثوب من الدم إذا أراد الصلاة فيه
باب 7 - الدم يغسل فيبقى أثره في الثوب
باب 8 - تطهير البدن من الدم.
باب 9 - دم البراغيث والذباب
باب 10 - اختلاف أهل العلم في المقدار من الدم الذي يجب منه إعادة الصلاة
باب 11 - اختلاف أهل العلم في المني يصيب الثوب
باب 12 - الثوب الذي يصيبه المني ويخفى مكانه
باب 13 - المرء يصلي في الثوب النجس ثم يعلم به بعد الصلاة
باب 14 - مسائل من هذا الباب
باب 15 - تطهير الخفاف والنعال من النجاسات
باب 16 - المتطهر يمشي في الأرض القذرة
باب 17 - الصلاة في ثياب المشركين
باب 18 - تطهير الأرض من البول
باب 19 - عرق الجنب والحائض
جماع أبواب المواضع التي تجوز الصلاة عليها والمواضع المنهي عن الصلاة فيها
باب 20 - الأخبار التي يدل ظاهرها على أن الأرض كلها مسجد وطهور.
باب 21 - النهي عن اتخاذ القبور مساجد وعن الصلاة في المقبرة والحمام
باب 22 - النهي عن الصلاة في معاطن الإبل وإباحة الصلاة في مرابض الغنم.
باب 23 - الأرض النجسة يبسط عليها بساط
باب 24 - الصلاة في البِيَع والكنائس
باب 25 - اختلاف أهل العلم في الأبوال والأرواث الطاهر منها والنجس

٩- كتاب الحيض
باب 1 - إسقاط فرض الصلاة عن الحائض
باب 2 - الدليل على أن الحائض ليست بنجس وأنه يجوز مؤاكلتها والشرب من سؤرها.
باب 3 - مباشرة الحائض والنوم معها
باب 4 - كفارة من أتى زوجته حائضاً
باب 5 - اختلاف أهل العلم في وطئ الرجل زوجته بعد أن تطهر قبل الاغتسال
باب 6 - وطء المستحاضة
باب 7 - أقل الحيض وأكثره
باب 8 - البكر يستمر بها الدم
باب 9 - اختلاف أهل العلم في الكدرة والصفرة الكدرة والصفرة بعد الاغتسال وخروج أيام الحيض
باب 10 - الحامل ترى الدم
باب 11 - المرأة ترى الدم وهي تطلق
باب 12 - الحائض تطهر قبل غروب الشمس أو قبل طلوع الفجر
باب 13 - المرأة تحيض بعد دخول وقت الصلاة قبل أن تصليها
باب 14 - الحائض تطهر وقت لا يمكنها فيه الاغتسال والصلاة حتى يخرج الوقت
باب 15 - النفساء
باب 16 - اختلافهم في أقل النفاس
باب 17 - اختلاف أهل العلم في النفساء تطهر وتغتسل وتصلي ثم يعودها الدم قبل مضي أقصى أيام النفاس
باب 18 - حد أقل الطهر
باب 19 - سن المرأة الذي إذا بلغته كانت من الموئسات. مسألة الحائض تطهر  وتصلي ثم يعاودها الدم
باب 20 - قول من رأى أن تستظهر المستحاضة بعد مضي أيام الحيض ثلاثاً

١٠- كتاب الدباغ
باب 1 - إثبات الطهارة بجلود الميتة بالدباغ.
باب 2 - اختلاف أهل العلم في الانتفاع  بجلود الميتة مما يقع عليه الذكاة من الأنعام والحيوان
باب 3 - اختلاف أهل العلم في الانتفاع بشعور الميتة وأصوافها وأوبارها
باب 4 - الأخبار الدالة على طهاة شعور بني آدم
باب 5 - شعر الخنزير
باب 6 - اختلاف أهل العلم في عظام الميتة والعاج
باب 7 - الاختلاف في الانتفاع بالسمن المائع الذي سقطت فيه الفأرة وبيعه. والشاة تموت وفي ضرعها لبن. والبيضة تخرج من الدجاجة الميتة
باب 8 - اختلاف أهل العلم في الانتفاع بالمسك وطهارته
باب 9 - جماع أبواب جلود السباع
باب 10 - الخبر الذي فيه تحريم كل ذي ناب من السباع.
باب 11 - الأخبار التي خصت بالنهي عن أكل كل ذي ناب من السباع
باب 12 - الضبع
باب 13 - الثعلب
باب 14 - الكيمخت

١١- كتاب المواقيت
باب 1 - وقت الظهر
باب 2 - وقت العصر
باب 3 - صلاة الوسطى
باب 4 - صلاة المغرب
باب 5 - الشفق
باب 6 - وقت العشاء الآخرة
باب 7 - وقت صلاة الفجر
باب 8 - وقت صلاة الجمعة
باب 9 - الصلاة في اليوم المغيم
باب 10 - الصلاة قبل الوقت
باب 11 - الصلاة بعد الصبح وبعد العصر
باب 12 - المرء يصلي وحده المكتوبة ثم يدرك الجماعة
باب 13 - من نسي صلاة فذكرها في الأوقات المنهي عن الصلاة فيها
باب 14 - الرجل ينسى الصلاة فيذكرها وقد حضرت صلاة أخرى
باب 15 - الرجل يذكر صلاة فائتة وهو في أخرى
باب 16 - جماع أبواب الجمع بين الصلاتين
باب 17 - الوقت الذي يجمع المسافر بين الصلاتين
باب 18 - الجمع بين الصلاتين في الحضر
باب 19 - المريض يجمع بين الصلاتين
* اختلاف أهل العلم في سُنَّة الأذان
* اختلاف أهل العلم في تثنية الإقامة وإفرادها
* التثويب في أذان الفجر
* الأمر بالأذان ووجوبه
* الانحراف في الأذان عند قول المؤذن حي على الصلاة حي على الفلاح
* إدخال المؤذن أصبعه في أذنه
* استقبال القبلة بالأذان
* الأذان للصلوات قبل دخول أوقاتها
* الأذان للصلاة بعد خروج وقتها
* الأذان على غير طهارة
* أذان الصبي والعبد
* أذان الأعمى
* في الكلام في الأذان
* في الأذان قاعداً
* في الأمر بالأذان والإقامة في السفر للصلوات كلها
* في الأذان راكباً في السفر
* في الترسل في الأذان
* في المؤذن يجيء وقد سبق بالأذان
* اختلاف أهل العلم في الأذان والإقامة لمن صلى في بيته
* في أذان النساء وإقامتهن
* اختلاف أهل العلم في الأذان والإقامة لمن صلى في بيته
* في النهي عن أخذ الأجر على الأذان. ومسائل في أبواب الأذان، وفيمن أذن بعض الأذان ثم غلب على عقله
١٢- كتاب صفة الصلاة
باب ؟؟ - إحداث النية عند دخول كل صلاة يريدها المرء فريضة كانت أو نافلة
باب 1 - رفع اليدين
باب 2 - التكبير لافتتاح الصلاة
باب 3 - من نسي تكبير الإحرام
باب 4 - من كبّر تكبير الإحرام ينوي بها تكبيرة الافتتاح والركوع
باب 5 - الدعاء بين تكبيرة الافتتاح وبين القراءة
باب 6 - الاستعاذة في الصلاة قبل القراءة
باب 7 - وضع اليمين على الشمال في الصلاة
باب 8 - كراهة الالتفات في الصلاة
باب 9 - القراءة في الصلاة
باب 10 - اختلاف أهل العلم فيما يقرأ في الركعتين من الظهر والعصر والعشاء
باب 11 - اختلافهم فيمن قرأ في بعض الركعات ولم يقرأ في بعض
باب 12 - مسألة في القراءة بالفارسية
باب 13 - استحباب سكوت الإمام بعد التكبير قبل القراءة
باب 14 - افتتاح القراءة ب(الحمد لله رب العالمين)
باب 15 - اختلاف أهل العلم في الجهر ببسم الله الرحمن الرحيم
باب 16 - الجهر بآمين عند الفراغ من قراءة فاتحة الكتاب في الصلاة التي يجهر فيها الإمام بالقراءة.
باب 17 - مد الصوت بآمين
باب مد الصوت بآمين
باب 18 - التكبير في الخفض والرفع
باب 19 - رفع اليدين عند الركوع وعند رفع الرأس من الركوع
باب 20 - وضع اليدين على الركبتين في الركوع
باب 21 - التسبيح في الركوع
باب 22 - ما يقول المأموم إذا قال الإمام سمع الله لمن حمده
باب 23 - وضع الركبتين قبل اليدين عند السجود
باب 24 - الساجد على الجبهة دون الأنف والأنف دون الجبهة
باب 25 - سجود المرء على ثوبه من الحر والبرد
باب 26 - ترك المرء السجود على سائر الأعضاء غير الجبهة والأنف
باب 27 - النهي عن كف الشعر والثياب
باب 28 - عدد التسبيح في الركوع والسجود
باب 29 - الإقعاء على القدمين بين السجدتين
باب 30 - اختلاف أهل العلم في الجلوس عند رفع الرأس من السجدتين قبل القيام اعتماد الرجل على يديه عند القيام تقديم الرجل إحدى رجليه عند النهوض
باب 31 - رفع اليدين عند القيام من الجلسة في الركعتين الأوليين من التشهد.
باب 32 - كيفية الجلوس في التشهد الأول والثاني واختلاف أهل العلم فيه
باب 33 - التشهد
* في إخفاء التشهد
باب 34 - الزيادة على التشهد الأول من الدعاء والذكر
باب 35 - التسمية قبل التشهد
باب 36 - الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم في التشهد
باب 37 - اختلاف أهل العلم فيمن ترك التشهد عامداً أو ساهياً
باب 38 - السلام من الصلاة عند انقضائها
باب 39 - جماع أبواب الكلام في الصلاة
باب 40 - الكلام في الصلاة ساهياً
مسألة
باب 41 - الدعاء في الصلاة
باب 42 - النفخ في الصلاة
باب 43 - الأكل والشرب في الصلاة
باب 44 - التسلم على المصلي
باب 45 - ما يفعل المصلي إذا سُلّم عليه
باب 46 - الضحك في الصلاة
باب 47  الأنين والتأوه في الصلاة
باب 48 - مس الحصى في الصلاة
باب 49 - الاختصار في الصلاة.
باب 50 - التلثم وتغطية الوجه في الصلاة
باب 51 - الأمر بقتل الحيّة والعقرب في الصلاة
باب 52 - عدد الآي في الصلاة
باب 53 - الخشوع في الصلاة
باب 54 - التروح في الصلاة
باب 55 - مسائل مراوحة الرجل بين قدميه. مسح الرجل أثر سجوده. قتل القمل
- والبراغيث. حمل الصبي في المكتوبة. من فاتته العشاء حتى أصبح
جماع أبواب السهو
باب 56 - المصلي يشك في صلاته والأمر بأن يسجد من أصابه ذلك سجدتين
* ذكر المصلي يشك في صلاته، وله تحر، والأمر بالبناء على التحري إذا كان قلبه إلى أحد العددين أميل، وكان أكثر ظنه أنه صلى العدد الذي مال إليه قلبه
باب 57 - القيام من الركعتين قبل الجلوس ساهياً
باب 58 - المصلي يصلي خمس ركعات ساهياً
باب 59 - من صلى المغرب أربعاً
باب 60 - من ترك من الصلاة سجدة أو أكثر منها ثم ذكرها قبل أن يفرغ من صلاته.
باب 61 - المصلي يجهر فيما يخافت فيه أو يخافت فيما يجهر فيه.
باب 62 - المصلي يقعد فيما يقام فيه أو يقوم فيما يقعد فيه.
باب 63 - المصلي يترك التكبير أو التسبيح في الركوع والسجود ومن يريد قول سمع الله لمن حمده فيقول الله أكبر. ومن نسي شيئاً من تكبير الصلاة.
باب 64 - من أدرك وتراً من صلاة الإمام
باب 65 - اختلاف أهل العلم في سجود السهو قبل السلام أو بعده.
باب 66 - التسليم في سجدتي السهو
باب 67 - التشهد في سجدتي السهو والتسليم فيهما
باب 68 - المصلي يسهو مراراً
باب 69 - الرجل ينسى سجود السهو حتى يخرج من المسجد أو يتكلم
باب 70 - المأموم يسهو خلف الإمام
باب 71 - الإمام يسهو فلا يسجد لسهوه
باب 72 - الرجل يدرك بعض صلاة الإمام وعلى الإمام سجود سهو
باب 73 - من فاته بعض صلاة الإمام فأغفل القضاء حتى دخل في صلاة التطوع
باب 74 - السهو في التطوع
باب 75 - السهو في سجدتي السهو
مسألة المتطوع ركعتين يقوم من غير تسليم

١٣- كتاب الجمعة
باب 1 - الساعة التي يستجاب فيها الدعاء من يوم الجمعة
باب 2 - إسقاط فرض صلاة الجمعة عن النساء والعبيد والصبيان
باب 3 - وجوب الجمعة على المسافر
باب 4 - الخروج إلى السفر يوم الجمعة
باب 5 - التخلف عن صلاة الجمعة للعذر
باب 6 - الأمصار التي يجب على أهلها الجمعة
باب 7 - الإمام يكون في سفر من الأسفار فيحضر يوم الجمعة
باب 8 - من يجب عليه حضور الجمعة ممن يسكن المصر وخارج المصر
باب 9 - الغسل للجمعة
باب 10 - المغتسل للجنابة والجمعة غسلاً واحداً
باب 11 - الاغتسال بعد طلوع الفجر للجمعة
باب 12 - المغتسل للجمعة يحدث بعد اغتساله
باب 13 - الاغتسال في السفر يوم الجمعة
باب 14 - اغتسال النساء والصبيان في يوم الجمعة
باب 15 - تمثيل المهجرين إلى الجمعة بالمهديين والدليل على أن السابق بالتهجير أفضل
باب 16 - الأمر بالسكينة في المشي إلى الجمعة.
باب 17 - عدد الخطبة يوم الجمعة والجلسة بين الخطبتين والخطبة قائماً
باب 18 - اختلاف أهل العلم فيمن صلى يوم الجمعة بغير خطبة أو خطب خطبة واحدة أو صلى مع الإمام ولم يدرك الخطبة
باب 19 - ما تجزي الخطبة من الجمعة ما يجزي من الخطبة للجمعة
باب 20 - سلام الإمام على المنبر إذا استقبل الناس
باب 21 - النهي عن الكلام يوم الجمعة والإمام يخطب
باب 22 - الإشارة وتحصيب من يتكلم والإمام يخطب
باب 23 - إنصات من لا يسمع الخطبة
باب 24 - قراءة القرآن والذكر في النفس إذا لم يسمع خطبة الإمام
باب 25 - تشميت العاطس ورد السلام والإمام يخطب
باب 26 - شرب الماء والإمام يخطب
باب 27 - استقبال الناس الإمام إذا خطب
باب 28 - الإمام يخطب ويصلي غيره
باب 29 - نزول الإمام عن المنبر للسجدة يقرؤها
باب 30 - الكلام بعد فراغ الإمام من الخطبة قبل دخوله في الصلاة الكلام عند سكوت الإمام من الخطبتين. الصلاة على النبي
باب 31 - الحبوة والإمام يخطب يوم الجمعة
باب 32 - النهي عن تخطي رقاب الناس
باب 33 - صلاة الجمعة بغير أمير
باب 34 - الصلاة قبل صلاة الجمعة والداخل في المسجد والإمام يخطب
باب 35 - عدد صلاة الجمعة وأحكامها فيما يقرأ به في صلاة الجمعة. فيمن أدرك
من الجمعة ركعة مع الإمام. فيمن لا يقدر على السجود على الأرض من الزحام.
من زحم في صلاة الجمعة عن الركوع والسجود حتى فرغ الإمام من صلاته. المسافر
يدرك من صلاة الجمعة التشهد. من أدرك من الجمعة ركعة فذكر أن عليه منها سجدة
باب 36 - صلاة القوم تفوتهم الجمعة
باب 37 - الرجل يصلي الظهر وعليه فرض الجمعة
باب 38 - الإمام يفتتح بالجماعة الجمعة ثم يفترقون عنه
باب 39 - الجمعة في مكانين من المصر
باب 40 - الجمعة بعد خروج الوقت
باب 41 - الصلاة في المقصورة
باب 42 - الصلاة في الرحاب المتصلة بالمسجد والصلاة فوق المسجد بصلاة الإما
باب 43 - القنوت في الجمعة
باب 44 - الصلاة بعد الجمعة
باب 45 - مسائل من كتاب الجمعة إمامة العبد في الجمعة. الداخل في صلاة
الإمام ولا يدري أهي الجمعة أم الظهر. من دخل مع الإمام في الجمعة ثم تذكر أن عليه صلاة الفجر

شارك الكتاب
زيادات أبي سعيد الكدمي على كتاب الأشراف لابن المنذر النيسابوري ١
الناشر
وزارة الأوقاف والشؤون الدينية
تاريخ النشر
الطبعة الأولى ١٤٣٢هـ - ٢٠١١م
عدد الصفحات
609
التصنيف
رابط التحميل
المرفق الحجم
زيادات_أبي_سعيد_الكدمي_(1).pdf 7.02 ميغابايت
زيادات_أبي_سعيد_الكدمي_(1).txt 1.37 ميغابايت